مقالات

تعرفي على أسباب وأعراض حساسية الحمل في الشهر الخامس

ما هي حساسية الحمل؟ وما أسبابها؟ إذا كنت ترغبين في التعرف على إجابة فننصحك بقراءة هذا المقال،
وخاصة إذا كنت في نهاية الثلث الثاني من الحمل فعادة ما تظهر حساسية الحمل في الشهر الخامس.

أسباب حساسية الحمل في الشهر الخامس

  • تظهر حساسية الحمل في أغلب الأحيان بعد الشهر الخامس من الحمل.
  • ومن الجدير بالذكر أنها قد تسنمر في بعض الحالات حتي نهاية الحمل.
  • ولكنها تبدأ في الاختفاء بشكل تدريجي بعد الولادة وقد تستمر لمدة 3 أشهر بعد الولادة.
  • تعد المادة الصفراؤ التي يقوم الكبد لانتاجها هي أحد الأسباب الرئيسية لحدوث حساسية الحمل.
  • فمن الطبيعي أن تنتقل هذه المادة الصفراء من خلال قناة المرارة إلى داخل المصران.
  • ولكن عند الإصابة بحساسية الحمل تتدفق المادة الصفراء إلى الأمعاء المنخفضة،
    مما يعنى أن أحماض المرارة سوف تبدأ في التكون بالدم.
  • وهناك أيضًا بعذ الأسباب الأخرى للإصابة بحساسية الحمل ومنها الجينات الوراثية.

أعراض حساسية الحمل

  • تورم الوجه.
  • الشعور بالحكة.
  • ظهور طفح جلدي.
  • انتشار الحبوب في مختلف أنحاء الجسم.
  • ضيق التنفس.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تورم الأعضاء التناسيلة.
  • المعاناة من التهابات مهبلية.

كيفية علاج أعراض حساسية الحمل

  • يجب عليك عزيزتي المرأة الحامل التوجه على الفور لاستشارة طبيب متخصص لتتأكدى
    من إصابتك بحساسية الحمل.
  • سوف يطلب منك الطبيب إجراء تحليل للدم ليتأكد من إصابك بـ اكزيما الحمل.
  • حيث يتم فحص  عمل الكبد وقياس مدى نسبة الأملاح في الجسم من خلال هذا التحليل.
  • سوف يوضح لك الطبيب بعد ذلك أفضل علاج مناسب لحالتك والذي قد بختلف من حالةإلى أخرى.
  • كما سوف يوضح لك أيضًا بعض الطرق للتخفيف من الإحساس بالحكة، مثل الآتي:
  • الاستحمام بالماء البارد.
  • ارتداء الثياب المصنوعة من القطن والابتعاد عن تلك المصنوعة من الألياف الصناعية.
  • الابتعاد عن الملابس الضيقة وارتداء الملابس الفضفاضة.
  •  استخدام بعض أنواع الكريمات المهدئة مثل تلك التي تحتوي على الصبار
  • وضع بعض قطع الثلج على المناطق التي يزيد فيها الشعور بالحكة
هل حساسية الحمل تسبب ولادة مبكرة
  • عادة ما تصاب الحامل بالحساسية في الثلث الأخير من الحمل.
  • وتظهر تلك الحساسية بسبب بعض التغيرات الهرمونية والعصبية أوضعف المناعة التي يسببها الحمل للمرأة.
  • يطلق على هذا النوع من الحساسية اسم إكزيما الحمل، والتي تظهر في صورة حكة جلدية.
  • وعادة ما تختفي هذه الحساسية بشكل تدريجي بعد الولادة.
  • ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من الحساسية يكون أكثر حدة لدى النساء التي كان لها تاريخ مرضي مع الحساسية قبل الحمل، سواء حساسية صدر أو حساسية الجلد.
  • وقد أشارت العديد من الدراسات إلى وجود احتمالية أن  تسبب حساسية الجلد الولادة المبكرة.
  • وقد يؤدى ذلك أيضًا إلى دخول الجنين للحضانة، مع حاجته للمتابعة الطبية بشكل دقيق.
  • كما أن هناك بعض الأضرار التي قد تسببها إكزيما الحمل للمرأة الحامل أيضًا مثل الآتي:
  • قد تعانى المرأة الحامل من صعوبة أو تعسر عملية الولادة، وضعف عملية انفتاح الحوض.
  • كما قد تتسبب أيضًا في انخفاض مستوى السكر الموجود في دم الجنين، الأمر الذي قد يؤثر على الوظائف
    الحيوية للمولود.
  • بالإضاقة لذلك قد تؤدى إكزيما الحمل إلى زيادة معدل الكهرباء الموجود في مخ الجنين،
    مما قد يؤثر في جهازه العصبي واستجابته للمؤثرات الخارجية.
  • ويعد أخطر ما قد تؤدى إليه زيادة درجة حساسية الحمل إلى احتمالية ولادة الجنين ميتًا.
  • لذا يوصى جميع الأطباء المرأة الحامل بعدم اهمال الأمر والحرص على متابعة الطبيب
    للحصول على العلاج المناسب مع الالتزام بجميع تعليمات الطبيب..

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم، وننصحك عزيزتي المرأة بقراءة هذا المقال حساسية الجلد في بداية الحمل أسبابها وأعراضها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *