مقالات

حكم الاجهاض في الاسلام – موقع

جدول المحتويات

ما هو حكم الاجهاض في الاسلام، فقد سنّ الإسلام قوانين وشرع للناس من الأمور ما لم يكونوا يعرفونه قبل ذلك، فجعل حياتهم تستقيم على الطريق السوي الذي أمر به الله -سبحانه- وتعالى، فتحدث الإسلام عن الإجهاض ووضع له قوانين وأحكام تتصل به، وفي هذا المقال سوف يتوقف موقع مع بيان الحكم الشرعي للإجهاض في الشريعة الإسلامية، إضافة للوقوف على بعض الأحكام الأخرى المرتبطة بالإجهاض.

ما هو الإجهاض

يُعرّف الإجهاض في اللغة بأنّه إسقاط الأم لجنينها قبل تمام مدة الحمل، أو هو إسقاط الجنين قبل اكتمال خلقه، وهذا التعريف اللغوي للإجهاض يكون في حال كان الإجهاض طبيعيًّا من دون تدخل من الأم أم بفعل فاعل، وهذا التعريف اللغوي للإجهاض هو نفسه الذي يستعمله الفقهاء، وقد يعبّرون عن الإجهاض بألفاظ مرادفة كالإسقاط والإلقاء والطرح والإملاص وغيرها.[1]

شاهد أيضًا: ما هو الشذوذ في الإسلام وما هو حكمه

حكم الاجهاض في الاسلام

إنّ حكم الإجهاض في الإسلام يختلف بحسب حاله إن كان قبل نفخ الروح أو بعدها، فالإجهاض هو مما اعتنت به الشريعة الإسلامية، وألّف فيه العلماء والفقهاء رسائل ومؤلفات كثيرة قديمًا وحديثًا، وفيما يأتي سوف يتوقف هذا المقال مع عرض أقوال العلماء في الإجهاض بالتفصيل سواء كان قبل نفخ الروح أم بعدها.

حكم الإجهاض قبل نفخ الروح

إنّ مسألة حكم الإجهاض قبل نفخ الروح هي؛ مما اختلف فيه العلماء حتى داخل المذهب الواحد، فقال بعض الحنفيّة إنّه مُباحٌ مُطلقًا ما لم يتخلّق، ويعنون بذلك نفخ الروح، وقال بذلك القول أيضًا واحد من فقهاء المالكية ومن الشافعية كذلك إذا كان الحمل لم يتعدَّ الأربعين يومًا، وأباح الإجهاض كذلك بعض الحنابلة إذا كان الجنين ما يزال نطفة ولم يصِر علقة بعد.[2]

غير أنّ الذي عليه مذهب الحنفية أنّ الإجهاض جائز لعذر ما لم تُنفخ فيه الروح، والإجهاض هنا بغير عذر عندهم فيه إثم، ومن العلماء من قال بكراهته مطلقًا مثل بعض فقهاء الحنفية ورأي عند المالكية فيما قبل الأربعين يومًا، وقال به كذلك بعض فقهاء الشافعية، ومن العلماء من حرّمه كالقول المعتمد عند المالكيّة، وهو كذلك القول الأوجه عند الشافعية؛ لأنّ النطفة آيلة إلى التخلق بعد الاستقرار مهيأة لنفخ الروح، وهو مذهب الحنابلة مطلقًا كما نقل عنهم ابن الجوزي، والله أعلم.[2]

حكم الإجهاض بعد نفخ الروح

لم يختلف العلماء حول حكم الإجهاض بعد نفخ الروح في الجنين، فقد أجمعوا على أنّه إذا نفخت الروح في الجنين، فإنّه يحرُم إجهاضه، وقالوا إنّ ذلك يُعدّ قتلًا للجنين، بل وذهب بعض العلماء إلى أنّه حتى لو كان في الحمل خطر على حياة الأم، فإنّه لا يجوز الإجهاض، فقال ابن عابدين رحمه الله: “لَوْ كَانَ الْجَنِينُ حَيًّا، وَيُخْشَى عَلَى حَيَاةِ الأُْمِّ مِنْ بَقَائِهِ، فَإِنَّهُ لاَ يَجُوزُ تَقْطِيعُهُ؛ لأَِنَّ مَوْتَ الأُْمِّ بِهِ مَوْهُومٌ، فَلاَ يَجُوزُ قَتْل آدَمِيٍّ لأَِمْرٍ مَوْهُومٍ”.[3]

وأمّا وقت نفخ الروح هو من المسائل الخلافية عند العلماء؛ فالجمهور على أنّها بعد أربعة أشهر من الحمل؛ أي: 120 مئة وعشرون يومًا، ودليلهم حديث صحيح عند الإمام البخاري يقول: “حَدَّثَنَا رَسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ -وهو الصَّادِقُ المَصْدُوقُ- قالَ: إنَّ أحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ في بَطْنِ أُمِّهِ أرْبَعِينَ يَوْمًا، ثُمَّ يَكونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَكونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذلكَ، ثُمَّ يَبْعَثُ اللهُ مَلَكًا فيُؤْمَرُ بأَرْبَعِ كَلِمَاتٍ، ويُقَالُ له: اكْتُبْ عَمَلَهُ، ورِزْقَهُ، وأَجَلَهُ، وشَقِيٌّ أوْ سَعِيدٌ، ثُمَّ يُنْفَخُ فيه الرُّوحُ، فإنَّ الرَّجُلَ مِنكُم لَيَعْمَلُ حتَّى ما يَكونُ بيْنَهُ وبيْنَ الجَنَّةِ إلَّا ذِرَاعٌ، فَيَسْبِقُ عليه كِتَابُهُ، فَيَعْمَلُ بعَمَلِ أهْلِ النَّارِ، ويَعْمَلُ حتَّى ما يَكونُ بيْنَهُ وبيْنَ النَّارِ إلَّا ذِرَاعٌ، فَيَسْبِقُ عليه الكِتَابُ، فَيَعْمَلُ بعَمَلِ أهْلِ الجَنَّةِ”.[4][5]

وقال كذلك عدد من العلماء أن نفخ الروح يكون في الأربعين يومٍ الأولى عملًا بحديث حذيفة بن أَسْيَد -رضي الله عنه- الذي أخرجه الإمام مسلم، ويقول الحديث: “يَدْخُلُ المَلَكُ علَى النُّطْفَةِ بعدما تَسْتَقِرُّ في الرَّحِمِ بِأَرْبَعِينَ -أَوْ خَمْسَةٍ وَأَرْبَعِينَ- لَيْلَةً، فيَقولُ: يا رَبِّ، أَشَقِيٌّ أَوْ سَعِيدٌ؟ فيُكْتَبَانِ، فيَقولُ: أَيْ رَبِّ، أَذَكَرٌ أَوْ أُنْثَى؟ فيُكْتَبَانِ، وَيُكْتَبُ عَمَلُهُ وَأَثَرُهُ وَأَجَلُهُ وَرِزْقُهُ، ثُمَّ تُطْوَى الصُّحُفُ، فلا يُزَادُ فِيهَا وَلَا يُنْقَصُ”،[6] فالله أعلم بالصواب.[5]

شاهد أيضًا: حكم الغش في الاختبارات

حكم الإجهاض في المذاهب الأربعة

إنّ حكم الإجهاض في المذاهب الأربعة قد سبق بيانه آنفًا، فبالنسبة لحكم الإجهاض بعد نفخ الروح، فإنّهم مُجمعون على تحريمه وهو قتل للنفس عند الجميع، وأمّا حكم الإجهاض قبل نفخ الروح ففيه خلاف بين المذاهب، فقال بتحريمه المالكية في المعتمد عندهم في المذهب، والشافعية في القول الأوجَه في المذهب والحنابلة في المذهب، وقال بجوازه مطلقًا بعض الحنفية، وكرهه فقهاء أكثر المذاهب، والله أعلم.[2]

هل يجوز إسقاط الجنين في الأسبوع الأول

مسألة إسقاط الجنين في الأسبوع الأول من المسائل الخلافية بين العلماء، فقد اختلف العلماء في حكم الإجهاض قبل نفخ الروح، فقال المالكية في المعتمد عندهم في المذهب، والحنابلة في المعتمد في مذهبهم أيضًا، والشافعية في القول الأوجَه في المذهب أن الإجهاض قبل نفخ الروح محرّم، وقال بعض فقهاء الحنفية بجوازه مُطلقًا، وقال بعض فقهاء الحنفية والشافعية وأحد أقوال المالكية إنّه مكروه، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: هل يجوز الوضوء بالمناكير

حكم الإجهاض قبل نفخ الروح

اختلف العلماء في حكم الإجهاض قبل نفخ الروح، فهم على ثلاثة أقوال هي الجواز والكراهة والتحريم، فالمعتمد في المذهب المالكي والحنبلي والقول الأوجَه عند الشافعية هو التحريم، وأمّا الجواز فقد قال به مطلقًا بعض الحنفية، ولكن المعتمد في المذهب الحنفي هو الجواز إن كان لعذر، بينما قال بالكراهية بعض فقهاء الحنفية والشافعية وأحد أقوال المالكية، والله أعلم.[2]

حكم الإجهاض في الشهر الثالث

إنّ حكم الإجهاض في الشهر الثالث قال الجمهور إنّه إجهاض لجنين لم تُنفخ فيه الروح بعد، فقال المالكية والحنابلة في القول المعتمد في المذهب والشافعية في القول الأوجه عندهم إنّ الإجهاض قبل نفخ الروح محرّم، بينما قال الحنفية بالجواز لعذر، وقال بعض فقهائهم بجوازه مُطلقًا، وذهب بعض فقهاء الحنفية والشافعية وأحد أقوال المالكية إنّه مكروه، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: حكم الشراء من شركة تدعم المثليين

حكم الإجهاض بسبب الفقر

قال العلماء إنّ الإجهاض بسبب الفقر غير جائز شرعًا، ويدخل في النهي القرآني إذ يقول الله تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُم مِّنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ}،[7] وفي أخرى يقول تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا}،[8] وذكر بعض العلماء أنّ الإجهاض بسبب الخوف من الفقر أو الخوف من عدم استطاعة التربية غير جائز شرعًا، والله أعلم.[9]

شاهد أيضًا: حكم عيد الميلاد ابن باز

وإلى هنا يكون قد تم مقال حكم الاجهاض في الاسلام، بعد الوقوف على الحكم التفصيلي في هذه المسألة واستعراض أقوال العلماء في حكم الإجهاض قبل نفخ الروح وبعده، واله أعلم.

المراجع

  1. ^
    shamela.ws , الموسوعة الفقهية الكويتية , 28/06/2022
  2. ^
    shamela.ws , الموسوعة الفقهية الكويتية ص57 – 59 , 28/06/2022
  3. ^
    shamela.ws , الموسوعة الفقهية الكويتية , 28/06/2022
  4. ^
    صحيح البخاري , البخاري، عبد الله بن مسعود، رقم الحديث: 3208، حديث صحيح.
  5. ^
    aliftaa.jo , متى تنفخ الروح في الجنين؟ , 28/06/2022
  6. ^
    صحيح مسلم , مسلم، حذيفة بن أسيد الغفاري، رقم الحديث: 2644، حديث صحيح.
  7. ^
    سورة الأنعام , الآية: 151
  8. ^
    سورة الإسراء , الآية: 31
  9. ^
    islamweb.net , حكم الإجهاض للوضع المادي السيء , 28/06/2022

المصدر: soudia4.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.