مقالات

قومي المرأة يشيد بالجهود المصرية لنشر ثقافة لغة الإشارة في المجتمع

أشادت لجنة النساء ذوات الإعاقة بالمجلس القومي للمرأة بالجهود المصرية المبذولة على المستويين الرسمي والشعبي لنشر ثقافة لغة الإشارة بين النساء والفتيات وكافة شرائح المجتمع.

وطالبت اللجنة في بيان بمناسبة احتفالات العالم باليوم العالمي للغة الإشارة الذي يصادف 23 سبتمبر من كل عام ، ببذل المزيد من هذه الجهود في مختلف المجالات لأنها لغة اتصال معترف بها دوليا في العالم. وفقًا للاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ، التي وقعتها مصر وصدقت عليها ، والتي تعتمد على أكثر من 80٪ من الصم ، باعتبارها الوسيلة الأساسية للاتصال.

أكدت الدكتورة هبة هجرس مقررة اللجنة أن مستخدمي لغة الإشارة من النساء والفتيات الصم يتطلعون للاستثمار في احتفالات العالم باليوم العالمي للغة الإشارة من أجل دعم وحماية الهوية اللغوية والتنوع الثقافي لجميع الصم والإشارة. مستخدمي اللغة.

وأوضحت أن الاحتفال باليوم العالمي للغة الإشارة يمثل فرصة لتجديد الدعوة لجميع أصحاب المصلحة والمؤسسات التعليمية والدينية ووسائل الإعلام وصناع الدراما لمواصلة جهودهم من أجل استخدام أوسع للغة الإشارة. حتى يتمكن الصم الذين يستخدمون لغة الإشارة من الاستفادة بشكل فعال مما تقدمه هذه المؤسسات من منتجات تعليمية وتوعوية وتعليمية وترفيهية كحق أصيل لفئات ضعاف السمع وكوسيلة فعالة لإدماجهم في المجتمع وكتطبيق حي. مما نص عليه الدستور المصري والمعتمد بالقانون رقم 10 لسنة 2018 بشأن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ولائحته التنفيذية.

وقالت إن دعوة المجلس القومي للمرأة من خلال لجنته لجنة النساء ذوات الإعاقة لزيادة الاهتمام بنشر ثقافة لغة الإشارة في اليوم العالمي للغة الإشارة ، لا يعني التقليل من أهمية الوسائل الأخرى التي تستخدمها. الأشخاص الذين يعانون من إعاقات سمعية ، مثل كتابة النصوص ولغة الشفاه.

من جهتها اكدت مها هلالي مقرر اللجنة المناوب ان المجلس من خلال لجنة المرأة المعوقة وكافة لجانها وفروعها بالمحافظات مازال يسعى لنشر ثقافة لغة الاشارة في المجتمع دعما. من النساء والفتيات الصم اللواتي يستخدمن لغة الإشارة ، ليس فقط من خلال تخصيص الأنشطة التي سيتم تنفيذها لتحقيق هذا الغرض ، ولكن أيضًا من خلال توفير جميع الخدمات التي يقدمها المجلس لهذا الجزء من خلال توفير الترجمة إلى لغة الإشارة.

وأوضحت أن المجلس سبق أن أشاد بتجربة إحدى القنوات الفضائية في ترجمة العمل الدرامي الأول إلى لغة الإشارة ، بل وتدخل المجلس حتى يتم بث هذا المسلسل في الوقت المناسب للمعاقين سمعياً ، داعيةً إلى جميع صانعي الدراما لجعل جميع أعمالهم الدرامية متاحة بلغة الإشارة.

ولفتت إلى أن اهتمام المجتمع بهم انعكس في قيام شركات المحمول بتوفير باقات خاصة لهم تتيح استخدام الفيديو في الاتصال ، وتعميم استخدام ترجمة لغة الإشارة في خطبة الجمعة والخطاب الديني ، حيث بالإضافة إلى إدراجه في مناهج التعليم الابتدائي ، على أمل أن تكون الأجيال الجديدة أكثر دعمًا وتقبلًا وشمولية للأشخاص ذوي الإعاقة.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك 72 مليون أصم حول العالم ، بحسب إحصائيات الاتحاد العالمي للصم ، 80٪ منهم يعيشون في الدول النامية ، ويستخدمون أكثر من 300 لغة إشارة. كما أنه يوازن بين لغات الإشارة واللغات المنطوقة ويلزم الدول الأطراف بتسهيل تعليم لغة الإشارة وتعزيز الهوية اللغوية للصم.

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 23 سبتمبر يوما دوليا للغات الإشارة لزيادة الوعي بأهمية لغة الإشارة في الإعمال الكامل لحقوق الإنسان لمجتمع الصم.


المصدر: mktaba.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *