مقالات

كيف اعرف التخصص المناسب لي

كيف أعرف التخصص المناسب لي؟ بحيث تكون مناسبة لرغبة الطالب وشخصيته ، وبما يتماشى مع متطلبات سوق العمل ، هو موضوع هذه المقالة ، حيث أن اختيار التخصص المناسب من القرارات المصيرية التي يجب على الطالب التفكير فيها كثيرًا قبل اتخاذ القرار. لأخذ واحد منهم ، ومن خلال الأسطر التالية سنتناول كل ما يساعد في بناء قرار مناسب لرغبة الطالب وحاجته.

التخصص الجامعي وأهميته

يشير التخصص الجامعي إلى هذا المجال المحدد الذي يجب على كل طالب اختياره لتحديد حياته المهنية والتعليمية التالية في حياته المستقبلية. يوجد في الواقع عدد كبير من التخصصات الأكاديمية المختلفة التي تشكل لجميع الطلاب قاعدة واسعة من الاختيارات مثل الأدب والسياسة والإعلام والاقتصاد وغيرها ، أي يمكن القول في النهاية أن التخصص الجامعي يأتي الخطوة الأولى أو الدرجة الأولى في تحقيق سلم المجد والنجاح ، لذلك من الضروري توخي الحذر عند اختياره للوصول إلى الطريق الصحيح.

أبرز التخصصات الجامعية

تتنوع التخصصات الجامعية حول العالم حسب طبيعة الظروف السائدة في كل دولة من الدول العربية والأجنبية ، لكنهم يتفقون في نفس الوقت على توفرها في مجموعة كبيرة ومتنوعة تتيح لجميع الطلاب اختيار المطلوب التخصص حسب التفضيلات والرغبات الشخصية ، وستستعرض هذه السطور التالية مجموعة من أهم وأبرز التخصصات الجامعية السائدة في معظم البلدان:[1]

  • ادارة اعمال: مثل المحاسبة والاقتصاد وإدارة الموارد البشرية وإدارة التسويق والعلاقات العامة وغيرها.
  • العلوم الحياتية والطبية: مثل الكيمياء والعلوم البحرية والعلاج الطبيعي والتمريض والزراعة البحرية وغيرها.
  • العلوم الهندسية: مثل هندسة الطيران ، والهندسة المدنية ، والهندسة الكيميائية ، والهندسة الكهربائية ، وعلوم الطاقة ، وغيرها.
  • العلوم الإبداعيةمثل الصحافة والتاريخ والفلسفة وعلوم الأسرة والطفل وعلم النفس وعلم الاجتماع وغيرها.
  • فنون بصرية متنوعة: مثل التصوير الفوتوغرافي والرقص والتصميم الجرافيكي والتخطيط الحضري وتصميم الأزياء وغيرها.

أنظر أيضا: أهم المعلومات قبل اختيار التخصص الجامعي للحصول على الوظيفة المناسبة

كيف أعرف التخصص المناسب لي؟

هناك مجموعة كبيرة من أهم النصائح والتعليمات الفعلية التي يجب على كل طالب مراعاتها قبل اتخاذ خطوة اختيار التخصص المناسب له في التعليم ومنها على سبيل المثال:

  • المراجعة المبدئية للتخصصات والأقسام الفعلية المتاحة للفرد حسب ظروف تعليمه ودراسته.
  • ضرورة تحديد أهم الميول والرغبات الشخصية للفرد وكذلك الاتجاهات المفضلة لديه التي يرغب في تطوير نفسه فيها بشكل أكبر وأوسع.
  • دراسة القدرات الحقيقية التي يمتلكها الفرد للتعرف على نقاط القوة والضعف فيها.
  • اطلع على سوق العمل للوصول إلى الحقول الأكثر طلبًا والاختيار بينها.
  • الاطلاع على الامكانيات المالية المتاحة للشخص لاختيار التخصصات المتوافقة مع الميزانية المتاحة.
  • أخذ ردود الفعل والتجارب الحقيقية للأفراد السابقين في المجال الذي يرغب الفرد في التخصص فيه.
  • إجراء الاختبارات الشخصية الأولية في التخصص المطلوب للوقوف على إمكانية النجاح أو الاستمرار فيه.

معايير اختيار التخصص المناسب

يعتمد اختيار التخصص الأكاديمي المناسب للطلاب على مجموعة واسعة من المعايير والعوامل المحددة التي تساعدهم بالفعل على الوصول إلى الاختيار المثالي والدقيق ، بما في ذلك ، على سبيل المثال:

  • الاهتمامات والميول الشخصية التي يجدها الطالب قدراً كبيراً من الشغف.
  • درجة توافق التخصص المختار مع شخصية الطالب وتركيبته واتجاهاته النفسية.
  • مستويات الفهم والتركيز المطلوبة في هذا التخصص ، ومدى ملاءمتها لعقلية الطالب.
  • مكانة وحالة التخصص في سوق العمل التنافسي الحر.
  • الربح المتوقع والعائد المادي بعد انطلاق الطالب في سوق العمل.

التوافق بين الشخصية والتخصص الجامعي

عندما يختار الطالب التخصص الجامعي المطلوب ، فعليه الحرص على تحقيق التوافق بينه وبين أسلوب الشخصية الأساسية الذي يحكمه ويوجهه في الميول والأهواء. وهذه قائمة توضح أهم أنواع الشخصيات في التخصصات الجامعية المناسبة:

  • الشخصية الإبداعية: إنه مناسب للمجالات الإبداعية المختلفة التي تعتمد كليًا على التفكير خارج الصندوق ، مثل الصحافة والفلسفة وعلم النفس والعلوم الاجتماعية وغيرها.
  • الطابع الفني: وهي مناسبة لتلك المجالات الفنية التي تعتمد بالدرجة الأولى على إظهار المواهب الخفية مثل الرسم والتصوير وتصميم الجرافيك وتصميم الأزياء وغيرها.
  • الشخصية الجادة الشخصيةوهي مناسبة للمجالات العلمية البحتة مثل الطب والهندسة والصيدلة والتدريس وغيرها.
  • الشخصية الاجتماعية: هذه الشخصية تتماشى مع تلك المجالات والتخصصات التي تعتمد على التفاعل المباشر مع الجماهير ، كالإعلام والعلاقات العامة والمناصب الإدارية المختلفة.

أنظر أيضا: أفضل تخصص جامعي بمستقبل

نصائح مهمة يجب مراعاتها عند اختيار التخصص المناسب

هناك مجموعة كبيرة من النصائح المهمة التي يجب أخذها في الاعتبار عند اختيار واختيار التخصص الأكاديمي المناسب ، مثل:

  • من الضروري دراسة الروح بشكل مكثف ومكثف لتحديد كل الميول والميول التي تجد فيها قدرًا كبيرًا من العاطفة.
  • إجراء دراسات بحثية مستفيضة على جميع التخصصات والأقسام لمعرفة مزايا وعيوب كل قسم على حدة.
  • البحث المتعمق عن معلومات أكثر شمولاً حول التخصص الذي يميل إليه الفرد ، من خلال النظر في تجارب الأشخاص السابقين في هذا المجال.
  • مراجعة فرص العمل المتاحة لهذا التخصص في سوق العمل للوقوف بشكل نهائي على مدى أهمية هذا التخصص من عدمه.
  • التأكد من إجراء اختبارات القدرات الشخصية الموجودة قبل دخول التخصص لتحديد مدى ملاءمتها أم لا.

ممارسات يجب تجنبها عند اختيار التخصص الصحيح

بعد مراجعة بعض أهم النصائح الفعلية التي يجب اتباعها أثناء عملية الاختيار ، فيما يلي عدد من أهم الممارسات التي يجب تجنبها وتجنبها تمامًا أثناء عملية الاختيار:[2]

  • الامتناع التام عن اختيار التخصص بشكل عشوائي دون إجراء دراسة مستفيضة ومكثفة عنه.
  • تجنب اختيار تخصص أو قسم دراسي بناءً على رغبات أو توجهات الآخرين دون أخذها في الاعتبار.
  • الامتناع التام عن اختيار تخصص يتعارض مع ميول الشخص وميوله بسبب أي من الهواجس أو المخاوف التي يتردد صداها في ذهنه.

أخيرًا ، وصلنا إلى نهاية المقال كيف أعرف التخصص المناسب لي؟ ناقشنا فيه معايير التخصص المناسب ، وأهم النصائح والإرشادات التي يجب مراعاتها لضمان اختيار التخصص المناسب ، وأنواع الشخصيات والتخصصات التي تناسبهم بشكل عام ، وأخيراً الممارسات التي يجب أن تؤخذ في الاعتبار. يجب تجنبها عند اختيار التخصص.

مراجع

  1. ^

    تخصصات الكلية ، تخصصات الكلية ، 17/6/2021

  2. ^

    الاعتماد schoolsonline.org ، Chooseafieldofstudy ، 17/6/2021

المصدر: mktaba.net

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *