مقالات

لقب الصحابي حمزة بن عبد المطلب

لقب الصحابي حمزة بن عبد المطلب هو أحد الألقاب التي أطلقها النبي صلى الله عليه، لعدد من الصفات التي تواجدت في حمزة ولم تتواجد في غيره، وفي مقالنا التالي سوف نتعرّف إلى لقب حمزة بن عبد المطلب، والتعريف بحمزة بن عبد المطلب من هو، واستشهاد حمزة بن عبد المطلب، وإسلامه، ورثاء أخته له.

من هو حمزة بن عبد المطلب

هو حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب الهاشميّ القُرشي، وهو أحد أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الذين مدحهم الله تعالى في كتابه العزيز قائلاً سبحانه: {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}[1]، أم حمزة هي: هالة بنت أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرّة، وهي ابنة عم آمنة بنت وهب بن عبد مناف، أم الرسول صلى الله عليه وسلم، ولد حمزة بن عبد المطلب قبل النبي بسنتين، وقيل بأربع سنوات، كنيته هو: أبو يعلى، وأبو عمارة.

أولاد حمزة من زوجاته، كان لحمزة بن عبد المطلب من الولد: يعلى، وكان يُكنى بأبا يعلى وعامر، وأمهما: بنت الملة بن مالك بن عبادة، وكان له ولد يُدعى عمارة، وكان يُكنى به أيضًا، وأم عمارة هي خولة بنت قيس الأنصاريّة، وابنته: أمامة بنت حمزة، وأمها سلمى بنت عميس، أخت أسماء بنت عميس الخثعمية، وأمامة ابنة حمزة هي التي اختصم عليها جعفر، وزيد بن حارثة، وعليّ، وأراد كل واحد منهم أن عنده، فقضى بها الرسول صلى الله عليه وسلم لجعفر، وزوّجها رسول الله سلمة بن أبي سلمة بن عبد الأسد المخزومي.[2]

شاهد أيضًا: قصة اسلام حمزة

لقب الصحابي حمزة بن عبد المطلب

لقب الصحابي حمزة بن عبد المطلب هو أسد الله، وأسد رسوله، فقد أعزّ الله الإسلام بحمزة، ووقف شامخًا قويًا يدافع عن رسول الله وعن دعوته، وعن المُستضعفين من أصحابه، ورآه أبو جهل يقف في صفوف المسلمين، فأدرك أنها الحرب لا محالة، وراح يحرّض قريشًا على إنزال الأذى بالرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ومضى يهيئ لحرب أهليّة يشفي عن طريقها أحقاده ومغايظه، ولم يستطع حمزة أن يمنع كل الأذى عن المسلمين، ولكن إسلامه كان وقاية ودرعًا، كما كان إغراءً ناجحًا لكثير من القبائل التي قادها إسلام حمزة بن عبد المطلب، وبعد إسلام حمزة دخلت أفواج من المشركين إلى الإسلام، ومنذ أن أسلم حمزة، نذر كل صحته وعافيته وكل ما يملك خدمة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ولدينه، حتى لقب الرسول صلى الله عليه وسلم حمزة بلقب: “أسد الله، وأسد رسوله”.[3]

شاهد أيضًا: من هو عم الرسول صلى الله عليه وسلم

إسلام حمزة بن عبد المطلب

مرّ أبو جهل بالرسول صلى الله عليه وسلم، فآذاه وشتمه عند الصفا، ونال من دينه، فلم يُكلمّه الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد سمعت مولاة عبد الله بن جدعان، ما وصل النبي من إهانة ومسبّة وشتم لدينه، فذهب أبو جهل إلى نادٍ لقريش عند الكعبة، فجلس معهم، وعندما شاهدة المولاة حمزة بن عبد المطلب، قالت له: يا أبا عمارة، لو رأيت ما لقي ابن أخيك محمد من أبي جهل وجنده، فقد آذاه وشتمه، وبلغ منه ما يكره، ثم انصرف عنه النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولم يُكلّمه، فغضب حمزة غضبًا شديدًا، وذهب يبحث عن أبي جهل لكي يوقع به، فلما دخل المسجد نظر إليه، فوجده جالسًا بين القوم، فرفع حمزة قوسه، وشجّ رأسه، ثم قال لأبي جهل: أتشتمه وأنا على دينه، فردّ علي إن استطعت، فقام رجال من بني مخزوم إلى حمزة لكي ينصروا أبا جهل، فقال أبا جهل: دعوا حمزة، فني قد سببت ابن أخيه سبًا قبيحًا، وبقي حمزة على إسلامه، وكان ذلك في السنة السادسة من بعثة النبي، ثم هاجر إلى المدينة، وآخى الرسول بين حمزة بن عبد المطلب وزيد بن حارثة، ولما أسلم حمزة، عرفت قريش أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد عزّ وامتنع، فكفوا عن كثير مما كانوا يقوموا به من مضايقات للرسول صلى الله عليه وسلم، وقد جاهد حمزة بن عبد المطلب مع النبي صلى الله عليه وسلم، وحمل لواء الرسول في غزوة الأبواء، وذي العشيرة، وبني قينقاع، وحضر غزوة بدر، وأستشهد في غزوة أُحد.[4]

شاهد أيضًا: هو عم الرسول واخوه في نفس الوقت

استشهاد حمزة بن عبد المطلب

قاتل حمزة بن عبد المطلب هو وَحْشِيّ بن حرب أبو دسمة، مولى طعيمة بن عدي، وقيل مولى جبير بن مطعم بن عدي، قتل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه يوم أُحد، وقَتل مُسيلمة الكذاب يوم اليمامة، وكان دائمًا يقول: “قتلت حمزة خير الناس في الجاهليّة، وقتلت شرّ الناس مسيلمة في الإسلام”، وقصة قتل وَحْشي قبل إسلامه لحمزة بن عبد المطلب، رواها البخاري في صحيحه من حديث عبيدالله بن عدي بن خيار الذي قال فيه لوحشي: “ألا تخبرنا بقتل حمزة، قال: نعم إن حمزة قتل طعيمة بن عدي بن الخيار في معركة بدر، فقال لي مولاي جبير بن مطعم: إذا قتلت حمزة بعمي، فأنت حر، قال: فلما ، خرج الناس على جبل من جبال أُحد، خرجت مع الناس إلى القتال، فلما اصطفوا للقتال، خرج سباع فقال: هل من مبارز، فبارزه حمزة بن عبد المطلب، فقتله، فاستخبأت أي وَحشي لحمزة تحت الصخرة، فلما اقترب مني رميته بحربتي، فمات من فوره.

فلما رجع الناس رجعت معهم، فأقمت بمكة حتى انتشر الإسلام بها، ثم خرجت إلى الطائف، فخرجت مع الناس فقدمت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، فلما رآني: قال: أأنت وحشي؟ قلت: نعم، قال: أنت قتلت حمزة؟ قلت: قد كان الأمر ما بلغك، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم: فهل تستطيع أن تغيب وجهك عني؟قال: فخرجت، فلما توفي الرسول صلى الله عليه وسلم، خرج مسيلمة الكذاب، قلت: لأقتل مسيلمة، لعلي أكافئ بقتله قتلي لحمزة، قال: فخرجت مع الناس، فإذا برجل جالس بجانب الجدار وهو مسيلمة الكذاب، قال: فقتلته بحربتي، فقالت جارية على ظهر البيت: قتله العبد الأسود، أي وَحْشي[5]

شاهد أيضًا: من هو الملقب بأسد الله الغالب

رثاء صفيّة لأخيها حمزة

رثت صفيّة بنت عبدالمطلب أخاها حمزة بن عبد المطلب، وهي أم الزبير بن العوام عمة الرسول صلى الله عليه وسلم، رضي الله عنهم أجمعين، قائلة:[6]

أسَائِلَةٌ أَصْحَابَ أُحْدٍ مَخَافَةً            بَنَاتُ أَبِي مِنْ أَعْجَمٍ وَخَبِيرِ.

فقَالَ الْخَبِيرُ إِنَّ حَمْزَةَ قَدْ ثَوَى        وزِيرُ رَسُولِ اللَّهِ خَيْرُ وَزِيرِ.

دَعَاهُ إِلَهُ الْحَقِّ ذُو الْعَرْشِ دعوة      إلَى جَنَّةٍ يَحْيَا بِهَا وَسُرُورِ

فذَلِكَ مَا كُنَّا نُرَجِّي وَنَرْتَجِي          لحَمْزَةَ يَوْمَ الْحَشْرِ خَيْرَ مَصِيرِ.

فوَاللَّهِ لَا أَنْسَاكَ مَا هَبَّتِ الصَّبَا       بكَاءً وَحُزْنًا مَحْضَرِي وَمَسِيرِي.

علَى أَسَدِ اللَّهِ الَّذِي كَانَ مِدْرَهَا     يذُودُ عَنِ الْإِسْلَامِ كُلَّ كَفُورِ.

فَيَا لَيْتَ شِلْوِي عِنْدَ ذَاكَ وَأَعْظُمِي  لدَى أَضْبُعٍ تَعْتَادُنِي وَنُسُورِ.

أقُولُ وَقَدْ أَعْلَى النَّعِيُّ عَشِيرَتِي    زَى اللَّهُ خَيْرًا مِنْ أَخٍ وَنَصِيرِ.

شاهد أيضًا: اسلم حمزة بعد عودته من

في نهاية مقالنا نكون قد تعرّفنا على لقب الصحابي حمزة بن عبد المطلب ، وهو أسد الله، وأسد رسوله، وقد أطلق اللقب عليه الرسول صلى الله عليه وسلم، وتعرّفنا على الصحابي حمزة بن عبد المطلب، وهو حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الهاشميّ القُرشي، وهو عم النبي صلى الله عليه وسلم وأخوه بالرّضاعة، وإسلامه، واستشهاده، ورثاء أخته له.

المراجع

  1. ^
    التوبة , 100
  2. ^
    alukah.net , حمزة بن عبدالمطلب , 22/1/202222
  3. ^
    islamstory.com , حمزة بن عبد المطلب , 22/1/2022
  4. ^
    alukah.net , حمزة بن عبدالمطلب , 22/1/2022
  5. ^
    islamweb.net , قصة قتل وَحْشِيّ لحمزة , 22/1/2022
  6. ^
    alukah.net , حمزة بن عبدالمطلب , 22/1/2022

المصدر: soudia4.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.