مقالات

ماذا فعل سلمان رشدي مع المسلمين

ماذا فعل سلمان رشدي مع المسلمين؟، فمحاربة الإسلام والمسلمين على مستوى العالم لها أوجه وطرق عدة، فبالإضافة إلى اضطهاد المسلمين في دول عديدة واتهامهم بالإرهاب في بعض المناطق يقوم البعض بالعمل على تشويه صورة الدين الإسلامي والمسلمين بشكل ممنهج عبر الإعلام والصحافة أو عبر الكتب والروايات، وموقع في هذا المقال سيقدم أهم المعلومات حول الروائي سلمان رشدي وموقفه من المسلمين وسبب الخلاف الذي وجد بينهم.

من هو سلمان رشدي ويكيبيديا

هو أحمد سلمان رشدي من مواليد مومباي في الهند في التاسع عشر من شهر حزيران يونيو عام 1947، في الخامسة والسبعين من العمر يعمل ككاتب وروائي، وقد قدم عدة كتب وروايات عالمية أثارت جدلًا واسعًا، وهو عضو في الجمعية الملكية للأدب في المملكة المتحدة منذ عام 1983، ونال وسام الفنون والآداب الفرنسي، ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس وصنف من بين أفضل خمسين كاتباً بريطانياً من قبل جريدة التايمز حيث حل في المرتبة الثالثة عشر، وهو يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية منذ اثنين وعشرين عامًا، وقد تعرض مؤخرًا لحادثة استهدفت قتله، ولم يتم التصريح حتى اللحظة بأي معلومات حول حالته الصحية.[1]

من هو سلمان رشدي ويكيبيديا

شاهد أيضًا: من هو قاتل سلمان رشدي

سلمان رشدي السيرة الذاتية

تصدر اسم الكاتب الهندي البريطاني سلمان رشدي محركات البحث وعناوين المواقع الإلكترونية والصحف العالمية بعد الحادثة التي تعرض لها، وفيما يلي نقدم أبرز المعلومات حول سيرته الذاتية:

  • الاسم الكامل: أحمد سلمان رشدي.
  • تاريخ الولادة: التاسع عشر من شهر حزيران يونيو عام 1947.
  • العمر: خمسة وسبعون عامًا.
  • مكان الولادة: مومباي في الهند.
  • الجنسية: بريطاني.
  • المهنة: كاتب.
  • الزوجة: بادما لاكشمي.
  • الطول: مترو70 سنتيمتراً.
  • الوزن: ثمانية وسبعون كيلو غرامًا.
  • أبرز أعماله: آيات شيطانية.

شاهد أيضًا: من هو كاتب اسفار موسى الخمسه

ماذا فعل سلمان رشدي مع المسلمين

بدأ خلاف المسلمين مع الكاتب البريطاني من أصل هندي سلمان رشدي بعد نشره لرواية آيات شيطانية عام 1988 في لندن، واعتبرت الرواية إساءةً واضحة للإسلام وللمقدسات الدينية والرموز الإسلامية حيث ورد فيها ذكر مدينة مكة المكرمة باسم الجاهلية، وذكر اسم الرسول محمد عليه السلام باسم مهاوند، وبعد اللغط الكبير الذي أثارته الرواية خاصة بين المسلمين في الهند، وفي جمهورية إيران الإسلامية صدرت فتوى من روح الله الخامنئي في إيران بإهدار دم الكاتب، وتمت الدعوة إلى اغتياله في الرابع عشر من شهر شباط فبراير عام 1989 بعد مرور عدة أشهر على نشر الرواية، ولكن السلطات البريطانية اعتبرت أن الكاتب له حرية التعبير، وعاش رشدي تحت حماية السلطات البريطانية.

شاهد أيضًا: من هو كاتب الوحي

حقيقة وفاة إبراهيم رشدي

بعد صدور روايته آيات شيطانية تعرض رشدي للكثير من التهديدات بالقتل ولكن أحدها لم يصل حد التنفيذ، ولكن حدث يوم أمس الجمعة الثاني عشر من شهر آب أغسطس تنفيذ هجوم عليه وهو يلقي أحد محاضراته في معهد تشاوتاوكوا للآداب في نيويورك، وكان المهاجم قد ضربه بسكين، ولكن قوات الشرطة المتواجدة في المكان سارعت إلى إنقاذ رشدي وإسعافه إلى أقرب مستشفى محلي حيث وضع حاليًا على جهاز التنفس الاصطناعي، ولا توجد معلومات واضحة ودقيقة حول حالته الصحية، ولكنها خطرة وهناك تخوف من أذية دائمة في عينيه، ولكن لم يصدر حتى الآن أي إعلان دقيق عن حالته الصحية سوى أنه لا يزال على قيد الحياة حتى اللحظة، وقد ذكرت مصادر عديدة أن المهاجم هو شاب في الرابعة والعشرين من عمره يدعى هادي مطر من فيرفيو في نيوجيرسي في أمريكا.

وفي الختام تم توضيح ماذا فعل سلمان رشدي مع المسلمين ، وأهم المعلومات حول الكاتب البريطاني ذي الأصول الهندية وروايته التي اعتبرها المسلمون مسيئة لدينهم وتفاصيل الحادثة التي تعرض لها مؤخرًا.

المراجع

  1. ^
    salmanrushdie.com , سلمان رشدي موقع رسمي , 13/08/2022

المصدر: soudia4.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.