مقالات

ما هو سبب مرض MS؟

ما هو سبب مرض MS؟ سؤال يطرحه الكثير من الأشخاص، وخاصة بعد تشخيصهم بالإصابة بهذا المرض،
وفي حال كنت ترغب في التعرف على الإجابة، فننصحك بقراءة السطور التالية.

ما هو سبب مرض MS؟

  • صرح العلماء أن السبب الرئيسي وراء الإصابة بهذا المرض مجهول.
  • وبالرغم من ذلك فقد صرحوا أيضًا بوجود احتمالية أن تتسبب بعض لعوامل الجينية،
    والبيئية في زيادة نسبة الإصابة بهذا المرض مرض، ومنها الآتي:
  • العوامل الجينية: أوضح العلماء أن هناك بعض الجينات التي قد تساهم في زيادة خطر الإصابة بمرض MS،
    ومن الجدير بالذكر أن الطفرة في الجين HLADRB1 أحد أكثر العوامل الجينية
    التي قد ترفع من نسبة خطر الإصابة بهذا المرض.
  • العرق: أوضح العلماء أن هناك بعض النظريات الغير مؤكدة حتي الآن التي تشير إلى وجود أعراق أكثر عرضة للإصابة بالتصلب المتعدد عن غيرهم، مثل سكان وشمال الولايات المتحدة، والدول الإسكندنافية.
  • بعض أنواع العدوى: مثل عدوى فيروس إبشتاين بار (بالإنجليزية: EpsteinBarr Virus).
    بعض الحالات الطبية: مثل أمراض الغدة الدرقية، والتهاب الأمعاء التقرحي، ومرض السكري من النوع الأول.
  • السن: أشارت الدراسات أن الشباب أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من غيرهم من الفئات العمرية،
    فمن الشائع أن يصيب هذا المرض الفئات العمرية من 17 إلى 42 عامًا.
  • الجنس: حيث تعد النساء أكثر عرضة للإصابة بالتصلب اللويحي من الرجال.
  • نقص فيتامين د: أوضح العلماء إلى وجود بعض الدراسات الغير مؤكدة حتي الآن التي تشير لوجود ارتباط بين نقص فيتامين د، والإصابة بمرض MS.

ما هو مرض MS

  • ما هو مرض MS؟ سؤال يطرحه الكثيرين، والإجابة عليه تحتاج لتعريف المرض مثل الآتي:
  • يصنف ضمن أمراض المناعة الذاتية المزمنة.
  • يؤثر هذا المرض على الجهاز العصبي المركزي.
  • حيث يقوم نظام المناعة في الجسم بمهاجمة غلاف المايلين،
    وهو غلاف العزل الواقي الذي يغطي الألياف العصبية في الدماغ والحبل الشوكي.
  • يتسبب هذا الهجوم، في تدمير طبقة المايلين والاستعاضة عنها بندوب من الأنسجة الصلبة (الآفات)،
    كما يتسبب أيضًا في تلف بعض الأعصاب الكامنة.
  • أوضحت الاحصائيات أن ما يقرب من 2.3 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من هذا المرض.

أعراض التصلب المتعدد المبكرة

  • تنميل في الأطراف.
  • فقد القدرة على بذل الجهد.
  • الشعور بالإجهاد بشكل سريع للغاية.
  • المعاناة من صعوبة في الكلام.
  • تشنج العضلات.
  • ضعف العضلات مع الوقت.
  • المعاناة من خلل في التوازن.
  • تأثر الذاكرة.
  • تشوش النظر.
  • ضعف القدرة على تمييز الألوان وفقدها مع الوقت.
  • ازدواجية الرؤية.

تنبيه هام: عزيزي القارئ، جميع المعلومات الواردة في المقال لا تغني عن ضرورة استشارة الطبيب المختص،
والخضوع إلى الفحص الطبي، للتعرف إلى أسباب الإصابة بالمرض،
وكيفية علاج هذا المرض بصورة آمنة.

هل مرض MS مميت
  • لا يمكننا الإجابة عن هذا السؤال بنعم أو لا، لذا وجب علينا توضيح الآتي:
  • صرح الأطباء أنه بالرغم من كون التصلب اللويحي من الأمراض المخيفة،
    بسبب الأعراض المصاحبة له والتي قد تمنع المريض من ممارسة حياته بشكل طبيعي،
    إلا أنهم قد أكدوا أن سرعة تشخيص المرض والتزام المريض بالعلاجات والتعليمات
    تجعل منه مرضا تسهل السيطرة عليه.
  • كما صرحوا أيضًا بأن هذا المرض غير مميت في الغالبية العظمى من الحالات.
  • وبفضل الطرق العلاجية والعقاقير المتطورة في وقتنا الحالي فكثيرًا من المصابين لا يحتاجون لكرسي متحرك.

إلىى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم، ولمزيد من المعلومات يمكنكم الإطلاع على هذا المقال:
التصلب العصبي المتعدد (MS) “الأعراض والأسباب والعلاج”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.