مقالات

هل الغبار غضب من الله

جدول المحتويات

هل الغبار غضب من الله؟ هو ما يبحث عنه الكثير من المسلمين بالتزامن مع انتشار العواصف الترابية والغبارية بكثرة، فالغبار هو الأتربة الناعمة التي تحملها الرياح عند هبوبها، وقد تحمل كميّات كبيرة منه، مما يؤدي إلى الكثير من الأضرار، حيث قد يحمل الغبار معه الأمور النافعة والأمور الغير نافعة والضارة وبعض المواد السامة، ويؤدي لانعدام الرؤية وصعوباتٍ تنفسية وحياتية، ومن خلال موقع سيتمّ بيان هل الرياح والغبار غضب من عند الله أم بشرة خير من عنده سبحانه.

هل الغبار غضب من الله

إنّ الغبار آية من آيات الله سبحانه وتعالى ومن جنوده ومخلوقاته يخوف بها عباده وهي من المحذّرات التي تسبق العقوبات، فلا يمكن أن تكون غضب من الله بالمطلق فقد تحمل فيها الخيرات، وهذا ما ذكره أهل العلم فالغبار يمكن أن يكون غضبًا ويمكن أن يكون خيرًا، لكن الله سبحانه وتعالى يستعتب عباده بالريح المغبرات، ويريهم آياته حتى يتبيّن لهم أنه الحق المبين، فالرياح المغبرة من الأمور التي توجل لها القلوب وتجري مدامع العيون لها، وقد قال تعالى في محكم تنزيله: {مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ}. [1] فلله سبحانه وتعالى الجنود المسخّرات، يرسلها على من يشاء من خلقه والله أعلم، والرياح أنواعٌ وأشكال منها الريح العاصف والريح القاصف، والريح الحاصب، والريح التي تدمر كل شيء، والريح العقيم، والريح الجافة، وريح الصبا، فكلّ رياحٍ دمّرت وأهلكت فهي ريح غضب، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: العوامل التي تحدد سرعة الرياح وتؤثر بذلك في الظروف الجوية

هل الرياح آية غضب من الله أم بشرة خير

ببيان هل الغبار غضب من الله، فهل الرياح آية غضب أم بشرة خير، ذكر أهل العلم في ذلك أنّ الرياح تحمل الوجهين، فهي من أعظم آيات الله الدالات على قدرته وربوبيته وعظمته، وفيها الكثير من العبر، فيُرسل الله سبحانه وتعالى الرياح على الناس ليُظهر عجزهم وضعفهم وحاجتهم إلى الله، والرياح من الأمور التي قد أصابت أممًا عظمى فأهلكتها بأمر الله، فالعواصف الترابية الرياح المتوالية تعطي المؤمنين الخوف والتوبة والإنابة، وتشير إلى أنّه ثمّة أمرٌ عند العباد لا بدّ من إصلاحه، ولا بدّ من العودة إلى الله تعالى، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن ما يصيب الناس من النقص يكون بسبب ذنوبهم ومعاصيهم، فقد قال تعالى: {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}. [3] وبالرغم من كلّ ذلك لا بدّ أن يؤمن العبد أنّ الرياح تحمل الخير بإذن الله فهي من أسباب نزول الغيث، وهي البشرى برحمة الله، وهي تبرد الماء وتضرم النار وتجفف ما يحتاج المسلم لتجفيفه، وتنشر البذور وتلقح الأشجار، فالمسلم يتّبع سنة النبي بأن يستعيذ من شرّها ويسأل الله خيرها والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: دعاء الخوف من شخص

آيات ذكرت الريح والغبار

كثيرةٌ هي الآيات  القرآنية التي سيمر عليها المسلم عند بحثه عن هل الغبار غضب من الله، فقد ذكرت الرياح في الكثير من المواطن والآيات منها:

  • قال تعالى: {وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ وَلِيُذِيقَكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ}. [5]
  • قال تعالى: {وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا}. [6]
  • وقد قال سبحانه في سورة الروم: {اللهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ}. [7]
  • قال تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ فَأَنْزَلْنَا بِهِ المَاءَ}. [8]
  • قال تعالى: {وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ}. [9]

السنة عند رؤية الرياح والغبار

كذلك إنّ الخوض في مسألة هل الغبار غضب من الله، فمن واجب المسلم عند رؤيته للريح والغبار الالتزام بالسنة الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، فقد روت أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: “كانَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ إذَا عَصَفَتِ الرِّيحُ، قالَ: اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرَ ما فِيهَا، وَخَيْرَ ما أُرْسِلَتْ به، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّهَا، وَشَرِّ ما فِيهَا، وَشَرِّ ما أُرْسِلَتْ به، قالَتْ: وإذَا تَخَيَّلَتِ السَّمَاءُ، تَغَيَّرَ لَوْنُهُ، وَخَرَجَ وَدَخَلَ، وَأَقْبَلَ وَأَدْبَرَ، فَإِذَا مَطَرَتْ، سُرِّيَ عنْه، فَعَرَفْتُ ذلكَ في وَجْهِهِ، قالَتْ عَائِشَةُ: فَسَأَلْتُهُ، فَقالَ: لَعَلَّهُ، يا عَائِشَةُ كما قالَ قَوْمُ عَادٍ: {فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قالوا هذا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا}[الأحقاف:24]”. [10] وأن يسأل الله من خيرها ويستعيذ به من شرها.[11]

شاهد أيضًا: تفسير حلم يوم القيامة والخوف

الدعاء إذا هبت عاصفة ترابية

قبل اختتام مقال هل الغبار غضب من الله سبحانه وتعالى، سيتمّ المرور على بعض الأدعية التي يشرع للمسلم أن يدعو بها عند رؤيته للرياح العاصفة والترابية:

  • اللهم يا رحمن يا رحيم، لا تبتلينا بغضبك، اللهم لا تهلكنا بعذابك، اللهم عافنا واعف عنّها وارحمنا قبل ذلك، لا إله إلا أنت الغني القوي ونحن الفقراء الضعفاء إليك.
  • اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم اجعل هذه الرياح رياح خيرٍ وبركة، ولا تجعلها رياح عذابٍ وتهلكة.
  • اللهم أسألك خير هذه الريح وخير ما خلقت له، وأسألك من خيرها وخير ما فيها وخير ما أمرت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما خلقت له، وأعوذ من شر ما فيها ومن شر ما أمرت به.

بهذه الأدعية نختتم مقال هل الغبار غضب من الله، والذي بيّن إن كانت الريح آية غضبٍ من الله أم بشرى خير، وذكر الآيات الكريمة التي أشارت للرياح في القرآن الكريم، وختم ببيان السنّة الشريفة عند هبوب الرياح والغبار.

المراجع

  1. ^سورة آل عمران , الآية 117
  2. ^alukah.net , الغبار آية يخوف الله به عباده , 05/03/2022
  3. ^سورة الروم , الآية 41
  4. ^alukah.net , وفي هبوب الرياح والغبار خير , 05/03/2022
  5. ^سورة الروم , الآية 46
  6. ^سورة الفرقان , الآية 48
  7. ^سورة الروم , الآية 48
  8. ^سورة الأعراف , الآية 57
  9. ^سورة الحجر , الآية 22
  10. ^صحيح مسلم , مسلم/ عائشة أم المؤمنين/ 899/ صحيح
  11. ^islamweb.net , الذكر عند هبوب الريح ونزول المطر , 05/03/2022

المصدر: soudia4.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.