مقالات

هل مرض الهيموفيليا خطير وما علاجه؟

هل مرض الهيموفيليا خطير وما علاجه؟ هل ترغب في التعرف على إجابة هذا السؤال؟
إذا كانت إجابتك بنعم فننصحك بقراءة هذا المقال.. تابعنا

هل مرض الهيموفيليا خطير

  • أكد الأطباء أن الإجابة هي نعم، وذلك لما يتسبب به من نزيف خطير.
  • يرتبط اضطراب الهيموفيليا بالكروموسوم X ويوجد منذ الولادة ويؤثر على قدرة الدم على التجلط.
  • ويتسبب ذلك في نزيف الأشخاص المصابون بالهيموفيليا لفترة أطول من الشخص الطبيعي.
  • وقد أشارت الاحائيات العالمية إلى أن حوالي شخص واحد من كل 10,000 شخص مصاب بالهيموفيليا،
    ويوجد 450,000 شخص مصاب بالهيموفيليا في جميع أنحاء العالم.
  • ومن الجدير بالذكر أن الهيموفيليا عادةً ما تنتقل من أحد الوالدين إلى الطفل،
    على الرغم من أن حوالي ثلث الحالات تحدث بسبب طفرة جينية تلقائية.

أنواع الهيموفيليا

  • أوضح الأطباء أن هناك نوعان مختلفان من الهيموفيليا، كل منهما مرتبط بنقص عامل تخثر معين.
  • الهيموفيليا أ: تعد النوع الأكثر شيوعًا، وتعني أن الشخص يعاني من نقص في عامل التخثر الثامن (FVIII).
  • الهيموفيليا ب: هي النوع الأقل شيوعًا، وتعني أن الشخص يعاني من نقص في عامل التخثر التاسع (FIX)،
    وقد أوضح العلماء أن هذه الحالة تمثل 1520% فقط من إجمالي حالات الهيموفيليا.

هل مرض الهيموفيليا وراثي

  • يصنف مرض الهيموفيليا ضمن الاضطرابات الوراثية النادرة.
  • لا تصيب الهيموفيليا إلا الذكور ونادرًا جدًا ما تصيب النساء.
  • ينتج هذا المرض عن نقص أو غياب أحد عوامل التجلط في الدم (البروتينات).
  • يتسبب هذا المرض في نزيف  المصاب به بعد الإصابة لفترة أطول أكثر من الشخص الطبيعي.
  • تتحدد شدة الإصابة حسب كمية نقص العوامل في الدم، فكلما نقصت زادت شدة المرض.
  • قد تطور خطورة هذا المرض إلى درجة تصل إلى تلف الأعضاء والأنسجة.

أعراض الهيموفيليا عند الرضع

  • النزيف بشكل متكرر من الأنف والفم واللثة..
  • سهولة الإصابة بالكدمات.
  • ظهور دم بالبراز أو البول.
  • دم في القئ.
  • بكاء مع الشعور بالألم بشكل متكرر دون سبب واضح.

هناك أيضًا بعض الأعراض التي لا يمكنك ملاحظتها بالعين المجردة، مثل أن يعاني الطفل من نزيف داخلي بالمفاصل
(الركبتين أو الوركين) وقد ينتج عن ذلك ألمصا وتورمًا بالمفاصل.

تنبيه هام: عزيزي القارئ، جميع المعلومات الواردة في المقال لا تغني عن ضرورة استشارة الطبيب المختص،
والخضوع إلى الفحص الطبي، للتعرف إلى أسباب الإصابة بالمرض،
وكيفية علاج هذا المرض بصورة آمنة.

علاج مرض الهيموفيليا نهائيا
  • للأسف الشديد، لم يكتشف العلماء حتي وقت كتابة هذا المقال علاجًا نهائيًا لمرض الهيموفيليا.
  • وبالرغم من ذلك فهناك بعض العلاجات التي تساهم في منع حدوث مضاعفات النزيف،
    خاصة نزيف الرأس أو المفاصل؛ حيثتشمل الخطة العلاجية الآتي:
  • أدوية عامل التخثر المعدلة وراثيًّا؛ لتهدف إلى منع وعلاج النزيف لفترة طويلة؛
    ويتم إعطاء هذه الأدوية من خلال أنبوب يثبت على الوريد، وعادة ما ويتم حقنها في وريد الشخص أو تحت الجلد.
  • العلاج الوقائي: يوصي الأطباء بتناول بعض الأدوية لمنع نوبات النزيف.
  • وقد أكد الأطباء أن سرعة تشخيص المرض ووصف العلاج المناسب للحالة، مع التزام المريض بالخطة العلاجية،
    يسمح للمريض بممارسة حياته بصورة طبيعية.

إلى هنا نكون قد وصلنا غلى ختام مقالنا اليوم، ولمزيد من المعلومات يمكنكم الإطلاع على هذا المقال:
الهيموفيليا ما هي وأعراضها وأسبابها وعلاجها النهائي ومخاطرها وأنواعها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.