الفن والفنانين

أشرف عبد الغفور: المسرح هو الفن الحقيقي والمدرسة الحقيقية للممثل


07:22 م


السبت 02 أكتوبر 2021

كتب عبد الفتاح العجمي:
تصوير إسلام فاروق:

أقيمت ندوة تكريم الفنان القدير أشرف عبد الغفور، بالمهرجان القومي للمسرح المصري ضمن ندوات تكريم رواد وعمالقة المسرح المصري بهذه الدورة، اليوم السبت.

وفي بداية الندوة قدّم الناقد جرجس شكري عضو اللجنة العليا للمهرجان الفنان القدير أشرف عبد الغفور، وتحدث عن تاريخه الطويل في البرامج الإذاعية التي احتفت ورسخت قواعد اللغة العربية وأشهر كتّابها مثل برنامج “قطوف الأدب من كلام العرب” و”كتابٌ عربيّ”، ثم وجّه الكلمة إلى الفنان مفيد عاشور الذي قدّم الندوة وناقش أشرف عبد الغفور في محطات من تاريخه.

وفي بداية كلمته قال الفنان مفيد عاشور إنه لا يحبذ إطلاق عنوان حوار بين جيلين على مناقشته وحواره مع أشرف عبد الغفور بل إنه يفضل أن يسميه حوار تلميذ مع أستاذه، حيث اعتبر نفسه واحدًا من تلاميذ عبد الغفور والذي تعلّم منه الكثير ليس فقط في الفن ولكن على المستوى الإنساني والشخصي.

وأكد أشرف عبد الغفور في كلمته بالندوة، أن الثقافة في حياة الشعوب ليست ترفيهًا ولا شكل من أشكال الكماليات بل هي واحدة من أسس وجذور الأمم والمجتمعات وأساسيات بناء الإنسان في أي مكان بالعالم.

وتابع أنه يخشى على المستقبل الثقافي والاجتماعي لأبناء الوطن من الغزو الجارف للثقافات الغريبة وغير الأخلاقية للأجيال الجديدة والتي تصبح يوميا شيئا معتادا تغير من سلوك الأجيال الجديدة وطريقة تفكيرهم بالسلب، موضحا أن الدراما هي واحدة من أقوى وأهم الأسلحة المضادة لهذا الغزو وهذه السلوكيات الدخيلة.

وقال عبد الغفور إن المسرح بالذات هو واحد من الفنون التي تتطلب استغراقا شديدا وتكريسا للوقت والمجهود في العمل المسرحي، مع أنه لا يعطي ذات العائد المادي والأدبي مثل نجوم السينما لكنه عشق من نوع آخر لا يباريه عشق ولا يقبل شريكا في الوقت والجهد.

كما قال إن عشقه الكبير للمسرح وإغراقه في مشواره على خشبة المسرح جعله يراجع بعد سنوات اختياره لمعهد السينما بدلًا من الفنون المسرحية ويرى أنه كان اختيارًا غير ناضج وقتها لأنه بعد تجربته مع المسرح شعر أن المسرح هو الفن الحقيقي والمدرسة الحقيقية للممثل.

وعن بداياته قال إنه بدأ في برنامج “القاهرة والناس” والذي كان عبارة عن مواسم أو أجزاء يرتبط كل منها بحدث تاريخي هام في تاريخ مصر، موضحا أن الفنان كان قديمًا مهتم ومنغمس ومرسخ وقته ومجهوده لعمله وفنه لكن الإيقاع السريع والتكنولوجيا التي سرعت خطوات العمل الفني أفسدت المناخ والمزاج العام للفن إلى حدٍ كبير.

وتابع: أنه من العار أن نكون اليوم في عام 2021 وما زلنا نتغنى ونشعر بالضآلة أمام الفن في الستينات والسبعينات، وأضاف أن الحل الوحيد لإعادة الهيبة والنهضة للفن المصري وللمسرح المصري هو اهتمام الدولة بشكل خاص ومكثف ببناء المسارح وتجهيزها بأحدث الأجهزة.

جدير بالذكر أن المهرجان تم افتتاحه الاثنين الماضي، وسط حضور عدد كبير من النجوم على الحفل الذي أقيم على المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *