الصحة والجمال

أهمية واقي الشمس.. 5 فوائد تعرفي عليها

أدرك الناس أهمية واقي الشمس منذ القدم، حيث كانت تُستخدم مستخلصات نخالة الأرز والياسمين للمساعدة في حماية البشرة من أشعة الشمس، إلى أن بدأت الشركات بتصنيع كريمات الوقاية من الشمس وتحسينها بشكل مستمر على مر السنوات.

هذا وقد أثبتت الدراسات الحديثة أهمية واقي الشمس لحماية البشرة من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، إذ يُلحق التعرّض المفرط لهذه الأشعة الضرر بالبشرة على مستوى السطح والخلايا أيضاً، ما يشير إلى أهمية وضع كريم واقي الشمس يومياً سواء في الصيف أو الشتاء.

تطورت تركيبة كريمات الوقاية من الشمس على مر السنوات، حيث أصبحت تتمتع بخصائص مميزة، من ضمنها مقاومة الماء. كما بدأت الشركات المصنعة بإضافتها إلى العديد من مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، مثل المرطبات، وكريمات الأساس، والسيروم.

إن كنتِ تتساءلين عن أهمية واقي الشمس، تابعي قراءة المقال لتتعرّفي على خمسة من أبرز فوائد واقي الشمس للبشرة الجافة والدهنية وكافة أنواع البشرة الأُخرى، حيث سنقدّم لكِ شرحاً وافياً يتضمن أهم التفاصيل التي ينبغي عليكِ معرفتها!

1. الحماية من حروق أشعة الشمس

تُعد الوقاية من حروق أشعة الشمس من أهم فوائد كريم واقي الشمس. تتعرّض البشرة عادةً للحروق عند البقاء تحت أشعة الشمس لمدّة طويلة، وقد يؤدي التعرّض لهذه الحروق بشكل مستمر إلى أضرار أُخرى كالإصابة بسرطان الجلد وظهور التجاعيد وغيرها من مشاكل البشرة. لهذا السبب، ننصحك بوضع واقي الشمس يومياً كجزء من روتين العناية بالبشرة، كونه يعمل على منع الأشعة فوق البنفسجية الضارة من اختراق الجلد والوصول إلى الطبقات العميقة منه.

2. الحد من خطر الإصابة بسرطان الجلد

أثبتت العديد من الدراسات أن غالبية أنواع سرطان الجلد تحدث نتيجة للتعرّض لأشعة الشمس الضارة بشكلٍ مباشر، كما أنّ استخدام كريم واقي الشمس بالطريقة الموصى بها يُعد أمراً مهماً للحماية من التعرّض المباشر والمفرط لأشعة الشمس. احرصي على وضع كريم واقي الشمس يومياً لتقليل خطورة إصابتك بالتقران السفعي، وسرطان الخلايا الحرشفية الذي يُعتبر ثاني أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعاً، وأيضاً الورم الميلانيني “سرطان الخلايا الصبغية” وهو النوع الأكثر خطورةً.

3. تقليل ظهور علامات تقدّم السن

ينصح أخصائيو الجلد من مختلف أنحاء العالم باستخدام كريم واقي الشمس بشكل منتظم للحدّ من ظهور علامات تقدّم السن على البشرة، هذا وأثبتت إحدى الدراسات الحديثة أن الأفراد الذين يستخدمون واقي الشمس بانتظام وفق الكمية الموصى بها كانوا أقل عرضة للشيخوخة المبكرة بنسبة 20% تقريباً مقارنةً مع الفئة الأُخرى. تُقاس الشيخوخة عادةً بتقدير نسبة الخطوط الرفيعة ومدى خشونة الجلد، هذا وتجدر الإشارة إلى أن تطبيق واقي الشمس يساهم في تقليل ظهور البقع والتصبغات التي تظهر مع تقدّم السن.

4. تخفيف احتمالية الإصابة بالتحسس أو التهيج

يلعب كريم واقي الشمس دوراً أساسياً في تخفيف احتمالية إصابة البشرة بالتحسس أو التهيج، لا سيما النسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض جلدية كالصدفية أو الوردية. إن كنتِ من أصحاب البشرة الحساسة والمعرّضة للاحمرار، ننصحكِ باستخدام أنواع واقي الشمس التي تحتوي على مكوّنات لطيفة، مثل أوكسيد الزنك أو ثنائي أكسيد التيتانيوم، وتجنبي الأنواع التي تكون على شكل بخاخ كونها تحتوي على مكونات ضارّة كالكحول التي تؤدي إلى جفاف البشرة.

5. الوقاية من التصبغات الجلدية

ننتقل أخيراً للحديث عن أهمية واقي الشمس في الوقاية من التصبغات الجلدية، فقد أثبتت الدراسات أن النساء أكثر عرضة لمواجهة هذه المشكلة، لا سيما السيدات ذوات البشرة الفاتحة. تقلّل الأشعة فوق البنفسجية الضارة من مرونة الجلد وتلحق الضرر بالطبقة العليا منه ما يتسبب في تراكم الصبغة. تجنبي هذه المشكلة من خلال وضع كريم واقي الشمس الذي يساعد في التقليل من ظهور البقع الداكنة على البشرة، وظهور الأوردة الحمراء عليها، وكذلك ظهور البثور التي تترك أثراً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.