الصحة والجمال

احذر.. هذا الدواء يزيد من خطر الوفاة بـ”كورونا” بدلا من تقليلها


02:00 م


الجمعة 22 يناير 2021

كتبت هند خليفة

بعد أن أعلن باحثون أن علاج مرضى كورونا المصابين بأمراض خطيرة بأدوية تستخدم عادة لالتهاب المفاصل قد يحسن بشكل كبير البقاء على قيد الحياة، كشفت دراسة حديثة عكس ما أعلنته الأولى بأن عقار التهاب المفاصل “التوسيليزوماب” قد يزيد من فرص الوفاة لحالات كورونا الحرجة، وفقًا لموقع “thehealthsite”.

وكشفت الدراسة الحديثة أن علاج مرضى كورونا الحاد مع دواء التهاب المفاصل “التوسيليزوماب” جنبًا إلى جنب مع الرعاية القياسية، ليس أفضل من الرعاية القياسية وحدها في تحسين النتائج السريرية في 15 يومًا.

وبحسب التقارير، توقفت التجربة على الفور بعد زيادة عدد الوفيات بين الذين يتلقون الدواء، حيث لاحظ مؤلفو الدراسة أن هناك عددًا متزايدًا من الوفيات في 15 يومًا في مرضى كورونا الحاد الذين يتلقون التوسيليزوماب، مما يتناقض مع دراسات الملاحظة السابقة التي تشير إلى فائدة الدواء، وقال العلماء، بمن فيهم علماء من جامعة ساو باولو الفيدرالية في البرازيل، إن هذه الآثار المتناقضة تحتاج إلى تقييم في الدراسات المستقبلية.

ماذا يحدث عند إعطاء توسيليزوماب لمرضى كورونا؟

أوضح العلماء أن الدواء يمنع جزءًا معينًا من الجهاز المناعي إنترلوكين 6 الذي يمكن أن يؤدي إلى زيادة السرعة في بعض مرضى كورونا، بينما كان يُعتقد أن عقار التوسيليزوماب يساعد في تقليل استجابة الجسم الالتهابية للفيروس وتجنب العواقب الوخيمة للمرض، فتؤكد الدراسة أن تأثيرات الدواء ليست محددة جيدًا.

ما أظهرته التجربة السريرية

في البحث، أجرى العلماء تجربة سريرية لمقارنة التوسيليزوماب، بالإضافة إلى الرعاية القياسية مع الرعاية القياسية وحدها في المرضى الذين يدخلون المستشفى مع كورونا الشديدة أو الحرجة.

تستند النتائج التي توصلوا إليها إلى 129 بالغًا (متوسط العمر 57 عامًا) مع تأكيد إصابة كورونا في تسعة مستشفيات في البرازيل بين 8 مايو و 17 يوليو 2020، تلقى المرضى الأكسجين الإضافي أو التهوية الميكانيكية وكان لديهم مستويات غير طبيعية من جزيئين على الأقل مرتبطين بالتهاب في دمائهم.

تم تقسيمهم بشكل عشوائي إلى مجموعتين 65 الذين تلقوا التوسيليزوماب، بالإضافة إلى الرعاية القياسية، و 64 الذين تلقوا الرعاية القياسية وحدها.

وأشارت الدراسة إلى أن عوامل أخرى، مثل الظروف الأساسية واستخدام الأدوية الأخرى، تم أخذها في الاعتبار وتم مراقبة جميع المرضى لمدة 15 يومًا، فكان المرضى الذين أعطوا التوسيليزوماب أكثر عرضة للوفاة.

ووفقًا للعلماء، أُجبر ما يقرب من 18 مريضًا في مجموعة التوسيليزوماب وحوالي 13 مريضًا في مجموعة الرعاية القياسية على وضع تهوية ميكانيكية بعد إعطائهم أدوية التهاب المفاصل، بل إن بعض هؤلاء المرضى فقدوا حياتهم.

يعاني المرضى من فشل تنفسي حاد

عانى مرضى كورونا الحادون الذين عولجوا بعقار التهاب المفاصل التوسيليزوماب، من العديد من فشل الجهاز التنفسي الحاد المرتبط بفيروس كورونا أو ضعف الأعضاء المتعددة، حتى أن بعض هؤلاء المرضى استسلموا للمرض.

الرعاية القياسية وحدها خيارًا أفضل

وشدد الباحثون على محدودية الدراسة، وقالوا إن حجم عينة التجربة صغير، مما قد يؤثر على فرص اكتشاف التأثير الحقيقي، لكنهم شددوا على أن النتائج كانت متسقة بعد تعديل مستويات الدعم التنفسي التي يحتاجها المرضى في بداية التجربة.

خلص الباحثون إلى أنه في المرضى الذين يعانون من كورونا الشديدة أو الحرجة ، لم يكن التوسيليزوماب بالإضافة إلى الرعاية القياسية متفوقًا على الرعاية القياسية وحدها في تحسين الحالة السريرية في 15 يومًا وقد يزيد من معدل الوفيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *