الصحة والجمال

فيروس كورونا: من سيحصل على اللقاح أولا؟


02:40 م


الأحد 28 فبراير 2021

كتب – سيد متولي

أعلنت وزارة الصحة، بدء تسجيل الفئات المستحقة من المواطنين للحصول على لقاحات فيروس كورونا، بداية من صباح اليوم الأحد، على الموقع الإلكتروني المخصص للتسجيل http://www.egcovac.mohp.gov.eg/، ضمن خطة الدولة للتصدي لجائحة فيروس كورونا.

ويبقى السؤال الذي يبحث عنه الحميع.. من سيحصل على اللقاح أولا؟.. هذا ما يستعرضه مصراوي.

العاملين في قطاع الصحة

وفقا للدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار الرئيس لشئون الصحة والوقاية، فإن الأطقم الطبية التي تعالج المواطنين والأكثر عرضة لالتقاط العدوى سيكون لهم الأولوية، في الحصول على اللقاح.

أصحاب الأمراض المزمنة والخطيرة

أيضا ضمن الفئات الأولى التي ستحصل على اللقاح، وهم أصحاب الأمراض المزمنة من عمر 40 عاما فما فوق، مثل مرضى الأورام والفشل الكلوي، والمواطنين الذين خضعوا لعمليات (قلب مفتوح أو قساطر مخية أو طرفية)، بالإضافة إلى عمليات ذرع الكلى والكبد، والأمراض التنفسية المزمنة والسكري وأمراض القلب.

كبار السن

من المعروف أن هذه الفئة أكثر عرضة للمخاطر الشديدة لفيروس كورونا، وبالتالي فإن كبار السن الذين يعانون من أمراض مزمنة،.ضمن الفئات الأولى التي ستحصل على اللقاح لمحارية كوفيد19، وفقا لما حددته وزارة الصحة.

فئات ممنوعة من اللقاح

وفقا للدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس جمهورية مصر العربية لشؤون الصحة والرعاية، ومنظمة الصحة العالمية فإن الفئات المستثناة من تطعيم فيروس كورونا، تشمل:

الأطفال من هم أقل من 18 أو 16 سنة

لا يوصى بتطعيم جميع الأطفال لأنه لم يثبت صحة تناولهم للتطعيم بعد، ولأن الدراسات الإكلينيكية لم تستكمل ولم تحدد أمان التطعيم لهذه الفئات.

الأشخاص الذين عانوا من قبل من حالات تحسس شديدة، “المصابون بالحساسية”

لن يتلقى هؤلاء الأشخاص، الذين سبق أن ظهرت لديهم حساسية لأي مكون من مكونات اللقاحات، التطعيم ضد كورونا.

الحوامل والمرضعات

رغم أن الحوامل معرضات لخطر الإصابة بالمضاعفات الشديدة لفيروس كورونا أكثر من غيرهن، إلا أنه لا يوصى بتطعيمهن في هذه المرحلة، تجنبا لمخاطر الأثار الجانبية على الجنين.

المسافرون الدوليون الذين لا يندرجون ضمن الفئات ذات الأولوية

لا تدعم الصحة العالمية، مطالبة المسافرين بتقديم إثبات على تلقي التطعيم ضد كورونا كشرط للسماح لهم بمغادرة أو دخول بلد ما أو السفر على الصعيد الدولي.

المصابون بنقص المناعة

أكدت الصحة العالمية ضرورة إجراء المزيد من الدراسات بشأن آثار اللقاح على المصابين بنقص المناعة، رغم أنهم معرضون بشكل أكبر لخطر الإصابة بالمضاعفات الشديدة لفيروس كورونا، لكن المنظمة أكدت أن التجارب السريرية لم تتح سوى بيانات محدودة وقليلة بشأن أمان اللقاحات على هذه الفئة.

المصابون الحاليون أو المتعافون

لا يمكن تطعيم الأشخاص المصابين بكورونا، أو الذين سبق أن أصيبوا في الماضي، بسبب محدودية إمدادات اللقاح، وعدم وجود خطورة على حياتهم، ويمكن تأجيل تطعيمهم لمدة تصل إلى 6 أشهر بعد إصابتهم بفيروس كورونا، وهي الفترة الزمنية التي يحصل فيها الجسم على المناعة المكتسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *