الصحة والجمال

كورونا اليوم: أعراض غريبة لأوميكرون.. واختبارات الأنف أكثر دقة في اكتشاف المتغيرات


04:30 م


الأحد 05 ديسمبر 2021

كتب سيد متولي

نتطلع جميعًا لمعرفة ما يحدث كل دقيقة، في ظل التطور الهائل الذي أحدثه “كوفيد19” بحياتنا.

“مصراوي” يُتيح خدمة يومية لعرض كل ما تريد معرفته عن تطورات فيروس كورونا المستجد أولا بأول، من ظهور أعراض جديدة أو حدوث طفرة مختلفة، وكذلك تطور اللقاحات والأدوية بشكل مختصر.

تحذير من أعراض غريبة لأوميكرون
أكدت الطبيبة الجنوب إفريقية أنجليكا كوتزي، أن المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم بمتحور “أوميكرون” من فيروس كورونا، غالبا ما يشتكون من “التهاب الحلق وتخرش الحنجرة”.

وأوضحت الأخصائية، أن “رجلا اشتكى لأول مرة من هذه الأعراض في نوفمبر الماضي ولم تلاحظ عليه الأعراض المعتادة لكورونا مثل فقدان حاسة الشم”، وفقا لروسيا اليوم.

عالم روسي يفند ثلاث خرافات شائعة حول فيروس كورونا
قال ألكسندر غينتسبورغ مدير مركز “غاماليا” الروسي للبيولوجيا المجهرية، إنه تنتشر في الوقت الراهن 3 أكاذيب شائعة حول فيروس كورونا المستجد، ونفى العالم الروسي المعروف، في حديث تلفزيوني، صحة ما يشاع عن عدم جدوى ارتداء الكمامات الطبية، وعدم نفعها لمقاومة انتشار العدوى.

وأضاف غينتسبورغ: “تحمي الكمامة في المقام الأول، الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم بلقاح ضد فيروس كورونا المستجد، وكذلك الذين لا يملكون الأجسام المضادة الواقية”، وشدد الخبير على أن ارتداء الكمامة من قبل الشخص الذي تم تطعيمه ضد المرض، يجعل من الممكن منع انتقال العامل الممرض، إذا كان هذا الشخص حاملا للفيروس وناقلا له.

وعلق غينتسبورغ على المعلومات التي تفيد بأن الذين تعافوا من مرض كوفيد19، بحاجة إلى التطعيم بلقاح “سبوتنيك لايت”، ولا داعي لحقن لقاح مكون من مركبين، وقال: هذا الكلام صحيح بنسبة 50 بالمئة. الحقيقة هي أنه بعد ستة أشهر يحتاج من تعافوا إلى التطعيم بلقاح سبوتنيك لايت. علاوة على ذلك، إذا كان عمر الشخص أكثر من 65 عاما، فهناك احتمال كبير جدا بضرورة تطعيمه بالمكون الثاني”، بالإضافة إلى ذلك، نفى العالم الروسي مرة أخرى الشائعات، حول التأثير السلبي للقاحات على القدرة على الإنجاب، وفقا لروسيا اليوم.

اختبارات الأنف أكثر دقة في اكتشاف متغيرات كورونا
كشفت دراسة أمريكية جديدة نشرت فى مجلة Cell عن أن اختبارات الأنف أكثر دقة فى تحديد الإصابة بمتغيرات كورونا من بصمة الدم.

وقام فريق من الباحثين في مستشفى بوسطن للأطفال، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والمركز الطبي بجامعة ميسيسيبي، برسم خريطة شاملة لعدوى فيروس كوورونا في البلعوم الأنفي، وحصلوا على عينات من مسحات أنف 35 بالغا مصابين بـ فيروس كورونا من أبريل إلى سبتمبر 2020، تتراوح من الأعراض الخفيفة إلى الحالات الحرجة، كما حصلوا على مسحات من 17 شخصا خاضعين للمراقبة وستة مرضى تم تنبيبهم ولكن لم يكن لديهم فيروس كورونا، وفقا لما نقله موقع ميديكال إكسبريس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *