الصحة والجمال

كيف تحصل على جهاز مناعة قوي؟.. إليك 6 حيل سهلة لحياة أكثر صحة


01:01 م


الثلاثاء 27 يوليه 2021

كتب – سيد متولي

أنظمة المناعة هي شبكة ذكية للغاية تقع داخل كل إنسان، تعمل هذه الأنظمة على حماية البشر من مجموعة من التهديدات الصحية المحتملة، ومن المهم أكثر من أي وقت مضى الحفاظ على مناعة جيدة.

كانت استجابات جهاز المناعة موضوعًا شائعًا في العام الماضي حيث أصبح العالم ضحية لوباء عالمي ولكن كيف تقوي المناعة لديك؟، إليك قائمة من 6 طرق سهلة لحماية نفسك وتقوية مناعتك وفقا لموقع Express.

جهاز المناعة عبارة عن شبكة معقدة من الخلايا والبروتينات التي تعمل معًا لحماية جسمك من العدوى، يحتفظ بسجل لجميع الجراثيم، التي تسمى الميكروبات، التي هزمها على الإطلاق، لذلك ستكون قادرة على التعرف على هذا الميكروب وتدميره بسرعة إذا دخل جسمك مرة أخرى.

هناك العديد من التشوهات المرتبطة بجهاز المناعة والتي تأخذ شكل الحساسية ونقص المناعة واضطرابات المناعة الذاتية.

يتكون جهاز المناعة من أعضاء وخلايا ومواد كيميائية مصممة لمهاجمة العدوى.

تشمل المكونات الرئيسية لهذا النظام خلايا الدم البيضاء والأجسام المضادة والأنظمة التكميلية والجهاز الليمفاوي والطحال والغدة ونخاع العظام، هذه هي عناصر الجهاز المناعي التي تعمل على هزيمة العدوى بفعالية.

بالإضافة إلى جهازك المناعي، يحمي جسمك نفسه أيضًا من الأمراض باستخدام الجلد والرئتين والجهاز الهضمي وسوائل الجسم.

كيف تحصل على جهاز مناعة أصغر سنا

بمرور الوقت، يصبح جسمك، بما في ذلك جهازك المناعي، أقل فعالية.

هذا يعني أن الخلايا المناعية تبدأ في الاختلال وتسبب الضرر وهذا هو السبب في أن أولئك الذين تبلغ أعمارهم 70 عامًا أو أكثر يميلون إلى أن يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالفيروسات والأمراض.

إن تدهور المناعة أمر لا مفر منه، لكن العلماء اكتشفوا عددًا من العوامل والسلوكيات التي تساهم في إضعاف جهاز المناعة.

السمنة وممارسة الرياضة

التمرين المنتظم هو أحد العوامل الرئيسية التي يمكن أن تساعد في منع تدهور نظام المناعة لديك.

ينخفض جهاز المناعة لدى الفرد بنسبة اثنين إلى ثلاثة بالمائة سنويًا من العشرينات من العمر.

لكن أولئك الذين يمارسون الرياضة بانتظام سيحصلون على حماية إضافية ضد معدل الانخفاض هذا.

وجدت الأبحاث في المجلة الطبية البريطانية أن أولئك الذين يمشون لمدة 20 دقيقة على الأقل يوميًا لديهم إيام مرضية أقل بنسبة 43 بالمائة بسبب نزلات البرد

التدخين والشرب بنهم

للتدخين عدد من التأثيرات السلبية بما في ذلك زيادة سن المناعة.

وهذا بدوره يقلل من خطر إصابتك بمرض خطير ويعني أنك من المحتمل أن تعيش لفترة زمنية أقصر.

يؤدي الإفراط في الشرب إلى انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء المستخدمة لمكافحة العدوى.

لذلك تجنب الإفراط في شرب الكحول لأنه يجعل جهاز المناعة أقل نشاطًا.

البروتين والنظام الغذائي

وفقًا للعلماء، يمكن أن تؤدي صحة الأمعاء السيئة إلى زيادة العمر المناعي للفرد، في حين أن الميكروبيوم الصحي يمكن أن يبطئ عملية الشيخوخة هذه.

يجب أن تحاول تناول أكبر قدر ممكن من الأطعمة النباتية مثل هذه الأجسام المضادة الداعمة.

خبز العجين المخمر البطيء مفيد جدًا أيضًا لأمعائك.

ليس بالضرورة أن يعني البروتين اللحوم أو الأسماك تناول مجموعة من البروتينات المختلفة مفيد جدًا أيضًا لإطالة عمر الجسم المناعي.

وجدت دراسة أجريت على 120 من كبار السن أن اتباع نظام غذائي متوسطي، غني بالخضروات والفواكه والبقول والحبوب الكاملة والأسماك الزيتية وزيت الزيتون، كان له تأثير إيجابي على الخلايا المناعية للشيخوخة.

الفيتامينات

يلعب فيتامين د دورًا راسخًا في مناعة الفرد.

إن قضاء الكثير من الوقت في الخارج تحت أشعة الشمس وتناول المكملات الغذائية عندما تكون أشعة الشمس غير كافية أمر بالغ الأهمية لتوسيع وظائف الجهاز المناعي.

الإجهاد

الإجهاد هو أحد أكثر التأثيرات تدميراً على الصحة.

يمكن أن يؤثر على نمط نومك وصحتك العقلية بشكل كبير، وبالتالي فإن تجنب الإجهاد وإدارته بشكل فعال أمر ضروري.

أولئك الذين يسارعون في الغضب يميلون إلى امتلاك أجهزة مناعية مهيأة باستمرار للالتهاب مما يعني أنهم يضعفون مع تقدم العمر.

التنشئة الاجتماعية

الاتصال الاجتماعي مهم أيضًا لأن الوحدة يمكن أن تتسبب في تعرض جهاز المناعة للضغط.

يؤدي هذا إلى استجابة التهابية يمكن أن تسبب ضررًا طويل المدى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *