الصحة والجمال

كيف غيّر متغير دلتا أعراض فيروس كورونا


02:00 م


السبت 25 سبتمبر 2021

كتب – سيد متولي

تسبب انتشار متغير دلتا في معظم أنحاء العالم، في إصابة عدد كبير من السكان بأعراض خطيرة من فيروس كورونا كما أودى بحياة البعض، بصرف النظر عن التراخي في اتخاذ التدابير اللازمة، يحمل الخبراء متغير دلتا المسؤولية عن ذلك.

ويبقى السؤال.. كيف غيّر متغير دلتا أعراض فيروس كورونا؟.. هذا ما نستعرضه وفقا لموقع Indiatimes.

ما الذي يجعل متغير دلتا مصدر قلق؟

صنفت منظمة الصحة العالمية (WHO) متغير دلتا على أنه متغير مثير للقلق، مشيرة إلى المخاطر التي يشكلها على صحة الناس، ومع ذلك، لا يزال السؤال المطروح هو ما الذي يجعل متغير دلتا مثيرًا للقلق وخطيرًا؟

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، “متغير دلتا شديد العدوى، أكثر مرتين من المتغيرات السابقة، كما تشير بعض البيانات إلى أن متغير دلتا قد يسبب مرضًا أكثر خطورة من المتغيرات السابقة في الأشخاص غير المحصنين”.

نظرًا لارتفاع معدل انتقاله، يعتقد الخبراء أن متغير دلتا يمكن أن يكون مميتًا للغاية للأشخاص غير المحصنين، في تقرير حديث، أولئك الذين لم يتم تلقيحهم هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة بـ 11 مرة، وأكثر عرضة 10 مرات للدخول إلى المستشفى والوفاة، مقارنة بالأفراد الذين تم تلقيحهم.

كيف يختلف عن السلالة الأصلية؟

طبيعة الفيروسات التغيير والتحول، يتحور فيروس كورونا أيضًا، وبالتالي لدينا مجموعة واسعة من المتغيرات من Alpha و Beta و Gamma إلى دلتا الأكثر فتكًا.

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية يتكاثر الفيروس أو يصنع نسخًا منه، هذه التغييرات والتعديلات، بحكم التعريف، تسمى “الطفرات”.

يشار إلى الفيروس الذي يحتوي على طفرة جديدة أو أكثر على أنه “متغير” من الفيروس الأصلي.

عندما يتعلق الأمر بالفيروس التاجي، فإن متغير دلتا، المعروف أيضًا باسم B.1.617.2 ، يعتبر السلالة الأكثر انتشارًا حتى الآن.

يمكن أن يكون لطفرات COVID19 اختلاف في التسلسل الجيني، مما قد يسمح لها بالتجاوز أو الارتباط بالخلايا السليمة بشكل أكثر عمقًا، يعتبر متغير دلتا، الذي تم تحديده لأول مرة في ولاية ماهاراشترا بالهند في أكتوبر الماضي، مزيجا بين طفرات E484Q و L452R ، مما يجعله أكثر عدوى وقابلية للانتقال مقارنة بالسلالة الأصلية.

هل تغيرت أعراض كوفيد مع ظهور عدوى دلتا؟

حتى الآن، تظل الأعراض الأكثر كلاسيكية لـ COVID19 هي الحمى والسعال المستمر والإرهاق وفقدان حاسة الشم والتذوق وبعض المشاكل الهضمية.

مع ظهور متغير دلتا، أفاد الخبراء أن الناس أصبحوا أكثر مرضًا بمعدل أسرع، وخاصة الشباب، الذين قيل في البداية أنهم أقل عرضة للفيروس.

ومع ذلك، في حين أن الأعراض الكلاسيكية لا تزال هي نفسها في مرضى متغير دلتا، وفقًا للبيانات التي تم جمعها في تطبيق الأعراض، فقد وجد أن الأعراض مثل سيلان الأنف والصداع والعطس أصبحت أكثر شيوعًا، والتي لم تكن منتشرة أثناء بداية الإصابة بالوباء، ويعتقد الخبراء أن التغييرات في الأعراض قد تكون نتيجة حملات التطعيم.

هل اللقاحات فعالة ضد متغيرات كوفيد الجديدة؟

كان هناك الكثير من الجدل حول ما إذا كانت لقاحات كوفيد ستكون فعالة ضد دلتا أو المتغيرات الناشئة الجديدة، على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من أوجه عدم اليقين بشأن ذلك، فقد ادعت الدراسات أن بعض لقاحات كوفيد يمكن أن تثبت فعاليتها ضد متغير دلتا.

يؤكد الخبراء أن لقاحات كوفاكسين وكوفيشيلد وسبوتنيك وفايزر فعالة ضد متغير دلتا، وتقلل من خطر الاستشفاء، وفقًا لدراسة بريطانية، لكن حقيقة أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بشكل كامل لا يزال بإمكانهم الإصابة بالفيروس وظهور الأعراض قد أربك الكثيرين وأدى إلى حالة من التردد بشأن اللقاح.

كيف تبقى محميًا؟

يستمر التطعيم في كونه أفضل درع ضد كورونا ومتغيراته، في حين أنه لا يضمن المناعة الكاملة، وفقًا للخبراء، فإنه بالتأكيد يحد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة والاستشفاء.

بالإضافة إلى ذلك، سواء كنت محصنًا أو غير محصن، فإن ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الاجتماعي واتباع نظافة اليدين المناسبة أمر في غاية الأهمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *