الصحة والجمال

مثيرة للقلق.. سلالة جديدة لكورونا أكثر انتشارا


11:00 م


الخميس 25 فبراير 2021

كتبت هند خليفة

اختبر فريق من جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، عينات فيروسية من حالات تفشٍ حديثة لكورونا في كاليفورنيا ووجدوا أنها أصبحت أكثر تفشيًا، وفقًا لما ذكره موقع sciencetimes.

ويقول الباحثون إنه تم العثور على المتغير الذي تم الإبلاغ عنه مسبقًا واكتشافه مبدئيًا في كاليفورنيا في ديسمبر 2020 على أنه أكثر عدوى مقارنة بالأشكال السابقة لفيروس كورونا، مما يُظهر مخاوف متزايدة من أن تطوير طفرات مثل هذه يمكن أن يعيق الانخفاض الحاد في حالات على مستوى الولاية وربما في أي مكان آخر.

كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، في إحدى الدراسات، أن العلماء اكتشفوا أن السلالة انتقلت بسرعة في أحد الأحياء في سان فرانسيسكو خلال الشهرين الماضيين.

وأكد البحث الآخر أن السلالة انتشرت عبر الدولة، وكشفت أيضًا أن المتغير الجديد ينتج ضعف عدد الجزيئات الفيروسية داخل جسم الشخص مثل السلالات الأخرى.

أشار هذا التقرير الخاص أيضًا إلى أن السلالة قد تكون أفضل من غيرها عندما يتعلق الأمر بالهروب من جهاز المناعة وكذلك اللقاحات.

ووفقًا للدكتور تشارلز تشيو عالم الفيروسات بجامعة كاليفورنيا، فإن السلالة ليست مهمة على الإطلاق، وأن الخبراء حتى الآن لا يعرفون مدى تهديد الصحة العامة لهذه المواقف المتغيرة مقارنة بالسلالات الأخرى التي يتم الإبلاغ عنها.

دخلت السلالة التي تم تحديدها على أنها B.1.1.7 الولايات المتحدة من بريطانيا حيث سرعان ما تبين أنها الشكل السائد للعدوى وازدادت حمولة المستشفيات هناك.

ويقترح التحقيق في السجلات الطبية البريطانية أن السلالة B.1.1.7 ليست فقط أكثر قابلية للانتقال ولكنها أكثر فتكًا من السلالات السابقة أيضًا.

ونوه بعض الخبراء إلى أن السلالة الجديدة في كاليفورنيا كانت مثيرة للقلق، على الرغم من أنه من غير المحتمل أن تتسبب في حدوث نفس القدر من العبء مثل B.1.1.7.

قال عالم الأوبئة ويليام هاناج من كلية هارفارد تي إتش تشان للصحة العامة، إنه مقتنع أكثر فأكثر بأن متغير كاليفورنيا ينتشر محليًا أكثر من غيره، مشيرًا إلى أنه لا يوجد دليل يشير إلى أنها مماثلة تقريبًا لـ B.1.1.7.

بدراسة السجلات الطبية لأكثر من 300 حالة إصابة بفيروس كورونا 19 حالة في سان فرانسيسكو ، قال دكتور اكتشف تشيو إن نسبة مئوية أعلى من الأفراد ماتوا من هذا البديل الجديد مقارنةً بالسلالات الأخرى.

وحددت المنظمة الإخبارية أن النتيجة يمكن أن تكون صدفة رقمية حيث كان هناك 12 حالة وفاة من الحالات المذكورة، فقد يكون الاختلاف في الوفيات من مجموعة فرعية إلى أخرى في عينة أكبر.

وأجرى الباحثون في الدراسة تجارب في المختبر، بحثًا عن أدلة على أن السلالة الجديدة لها ميزة بيولوجية، ففي أحد الأبحاث، قدم مؤلفو الدراسة أنه كان أكثر كفاءة بنسبة 40 في المائة تقريبًا في إصابة الخلايا البشرية مقارنة بالسلالات السابقة.

وعندما قاموا بقياس المادة الجينومية الموجودة على مسحات لاختبارات كورونا، وجد الباحثون أن المصابين بالمتغير ينتج عنه حمولة فيروسية أكبر بمرتين من تلك الموجودة في السلالات الأخرى.

أظهرت الأبحاث أيضًا أن السلالة الجديدة يمكن أن تفلت من جهاز المناعة بشكل أفضل من السلالات الأخرى، فكانت الأجسام المضادة من الأفراد الذين تعافوا من عدوى المتغيرات الأخرى أقل فعالية في منع السلالة الجديدة في المختبر.

كانت الظروف المماثلة صحيحة عندما استخدم الباحثون في الدراسة مصل دم الأشخاص المُلقحين، فيبدو أن تأثير المتغير على المناعة أصغر كثيرًا من تأثير سلالة جنوب إفريقيا المحددة بـ B.1.351.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *