الصحة والجمال

هل هناك ارتباط بين مرض السكر والاكتئاب؟ اعرف الحقيقة


11:00 م


الخميس 23 سبتمبر 2021

كتبتشيماء مرسي

تظهر بعض الدراسات أن الإصابة بمرض السكري تسبب ازدياد خطر إصابتك بالاكتئاب بشكل أكبر.

ويقترح بعض الباحثين أن هذا قد يكون بسبب تأثير التمثيل الغذائي لمرض السكري على وظائف المخ، ومن الممكن أيضًا أن يكون المصابين بالاكتئاب أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري.

لهذا السبب، يُنصح الذين لديهم تاريخ من الاكتئاب بفحص مرض السكري، كما ذكر موقع “healthline”.

ماذا يقول البحث؟

يُعتقد أن التغيرات في كيمياء الدماغ المرتبطة بمرض السكري قد تكون مرتبطة بتطور الاكتئاب، على سبيل المثال، قد يساهم الضرر الناتج عن الاعتلال العصبي السكري أو الأوعية الدموية المسدودة في الدماغ في تطور الاكتئاب لدى مرضى السكري.

وعلى العكس من ذلك، قد تؤدي التغيرات في الدماغ بسبب الاكتئاب إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات.

وأظهرت الدراسات أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب هم أكثر عرضة لمضاعفات مرض السكري، ولكن كان من الصعب تحديد أي الأسباب، ولم يتم تحديد ما إذا كان الاكتئاب يزيد من خطر حدوث مضاعفات أم العكس، ويمكن أن تزيد أعراض الاكتئاب من صعوبة إدارة مرض السكري بنجاح والوقاية من المضاعفات المرتبطة به.

ووجد أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 ويعانون من أعراض الاكتئاب غالبًا ما يكون لديهم مستويات أعلى من السكر في الدم، بالإضافة إلى ذلك، تشير نتائج دراسة منفصلة لعام 2011 إلى أن الأشخاص الذين يعانون من كلتا الحالتين أكثر عرضة بنسبة 82 في المائة للإصابة بنوبة قلبية.

هل تختلف أعراض الاكتئاب لدى مرضى السكري؟

تشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

انعدام المتعة في الأنشطة التي كنت تستمتع بها من قبل.

تعاني من الأرق أو النوم لفترات طويلة.

فقدان الشهية أو الأكل بنهم.

عدم القدرة على التركيز.

الشعور بالخمول.

الشعور بالقلق أو التوتر طوال الوقت.

الشعور بالعزلة والوحدة.

الشعور بالحزن في الصباح.

الشعور بأنك “لا تفعل أي شيء بشكل صحيح.

وجود أفكار انتحارية.

ويمكن أن يؤدي سوء إدارة مرض السكري أيضًا إلى ظهور أعراض مشابهة لأعراض الاكتئاب، على سبيل المثال، إذا كان السكر مرتفعًا أو منخفضًا جدًا، فقد تواجه زيادة في الشعور بالقلق أو انخفاض الطاقة، ويمكن أن يؤدي انخفاض مستويات السكر في الدم أيضًا إلى الشعور بالارتعاش والتعرق، وهي أعراض تشبه القلق.

ما الذي يسبب الاكتئاب لدى مرضى السكري؟

من الممكن أن تؤدي متطلبات إدارة مرض مزمن مثل مرض السكري من النوع 2 إلى الاكتئاب، وقد يؤدي هذا في النهاية إلى صعوبة إدارة المرض.

ويبدو من المحتمل أن كلا المرضين نتجا ويتأثران بنفس عوامل الخطر وتشمل:

تاريخ عائلي لأي من الحالتين.

البدانة.

ارتفاع ضغط الدم.

الخمول.

مرض القلب التاجي.

ومع ذلك، قد يكون اكتئابك يجعل من الصعب عليك إدارة مرض السكري جسديًا وعقليًا وعاطفيًا، حيث يمكن أن يؤثر الاكتئاب على جميع مستويات الرعاية الذاتية، وقد يتأثر النظام الغذائي والتمارين الرياضية وخيارات نمط الحياة الأخرى سلبًا إذا كنت تعاني من الاكتئاب، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى ضعف التحكم في نسبة السكر في الدم.

تشخيص الاكتئاب لدى مرضى السكري؟

إذا كنت تعاني من أعراض الاكتئاب، فعليك تحديد موعد مع طبيبك، لأنه يمكنه تحديد ما إذا كانت أعراضك ناتجة عن سوء إدارة مرض السكري أو الاكتئاب أو مرتبطة بمخاوف صحية أخرى.

ولإجراء التشخيص، سيقوم طبيبك أولاً بتقييم ملفك الطبي، وإذا كان لديك تاريخ عائلي من الاكتئاب، فتأكد من إخبار طبيبك في هذا الوقت.

وسيجري طبيبك بعد ذلك تقييمًا نفسيًا لمعرفة المزيد عن الأعراض والأفكار والسلوكيات والعوامل الأخرى ذات الصلة.

وفي بعض الحالات، قد يقوم طبيبك بإجراء فحص دم لاستبعاد مخاوف طبية أخرى، مثل مشاكل الغدة الدرقية.

كيفية علاج الاكتئاب؟

يُعالج الاكتئاب عادةً من خلال مزيج من الأدوية والعلاج، وقد تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة أيضًا في تخفيف الأعراض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *