الصحة والجمال

هل يمكنك الحصول على لقاحي كورونا والإنفلونزا معا.. وهل هناك فوائد؟


04:00 م


الأربعاء 22 سبتمبر 2021

كتب – سيد متولي

مع اقتراب فصل الشتاء، يخشى العديد منا الإصابة بالأمراض الفيروسية والأمراض الشبيهة بالإنفلونزا مع انتشار فيروس كورونا، حيث ارتفعت الحالات بشكل مطرد مع متغير دلتا في بعض الدول.

حتى عندما تم التأكيد بشدة على لقاحات كورونا في هذه المرحلة، يتفق بعض الخبراء أيضًا على أنه يجب علينا أيضًا الانتباه إلى الحصول على لقاحات الإنفلونزا المحدثة والوقاية من الإصابات المحتملة.

وقد يتشكك البعض حول الحصول على لقاحين في نفس الوقت، لذا هل سيكون من الآمن الحصول على لقاحي الإنفلونزا وكورونا في نفس الوقت تقريبًا؟.. هذا ما يكشفه موقع timesofindia.

لماذا تطعيم الإنفلونزا ضروري الآن؟

على الرغم من حقيقة أن كورونا والإنفلونزا هما من أمراض الجهاز التنفسي في المقام الأول والتي تظهر نفس الأعراض، فإن الاعتماد على لقاح كورونا وحده لا يمكن أن ينقذنا من الأنفلونزا والأمراض ذات الصلة، في حين أن بعض الإجراءات مثل الابتعاد والكمامة حالت دون تفاقم الإنفلونزا، فقد كان هناك ارتفاع حاد في أمراض الإنفلونزا الفيروسية وما يتصل بها.

في بلدان مثل الولايات المتحدة، التي تشهد معارك متكررة للإنفلونزا، كان هناك تدفق حاد في الحالات أيضًا، والحصول على اللقاح لا يمنع الشخص من الإصابة فحسب، ولكنه أيضًا لا يضعف دفاعات الجسم المناعية لحمايتك من خطر كورونا بل يقويها.

لماذا نحتاج إلى اللقاحين

يعتقد الكثيرون أن لقاح كورونا سيحميهم من الإنفلونزا، هذا ليس صحيحا، لا يقتصر الأمر على كون كل من COVID19 والإنفلونزا ناجما عن فيروسين مختلفين، فإن لقاحًا لأحدهما لن يكون ضروريًا للحماية من الآخر.

ونظرًا لأن حالات الإنفلونزا تميل إلى الارتفاع في الأشهر القادمة تقريبًا بالشتاء، فقد دعا الخبراء الناس إلى أخذ لقاحات الإنفلونزا وتطعيمات كورونا معا، لحماية صحتهم وصحة من حولهم.

هل يجب أن تباعد بين اللقاحين؟

في الأشهر السابقة، كان هناك اعتقاد قوي بضرورة تأجيل أي تطعيم آخر عند الحصول على لقاح كورون، مع المزيد من الوضوح والأبحاث، أوضح الخبراء، بما في ذلك مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، أنه من الآمن تمامًا وخالي من القلق الحصول على جرعات اللقاح في نفس الوقت تقريبًا، وأن التطعيم المزدوج لن يؤذي الجسم بأي شكل من الأشكال.

بشكل عام، يُنصح بالتباعد بين جرعات اللقاح أسبوعين على الأقل حتى لا تحدث ردود فعل مفرطة، ولكن مع ظهور الحاجة (موسم الأمراض)، يرى الخبراء أن الحصول على الجرعتين معًا قد لا ينطوي على مخاطر محتملة أيضًا، وسيكون القيام بذلك آمنًا.

هل يمكن إعطاء جرعات معززة مع لقاحات الإنفلونزا؟

حلّل العلماء آثار إصدار جرعات معززة لـ كورونا مع لقاحات الإنفلونزا المحدثة، في حين أن الجرعات المعززة أصبحت ضرورة من نوع ما لأولئك الذين يعانون من ضعف المناعة، إلا أن الدراسات جارية لاختبار ما إذا كان يمكن إصدار اللقاحين معًا، مع وجود احتمال أكبر لتحول كورونا إلى فيروس آخر قادر على التسبب في الأوبئة، واحتمالية أعلى لطلب جرعات متكررة مع مرور الوقت.

التطعيم المزدوج قد يمنع مخاوف “وباء مزدوج”

إلى جانب فوائد تجنب الإنفلونزا، يعتقد الخبراء أن التطعيم في الوقت المناسب في الوقت الحالي يمكن أن يمنع حدوث تفجر محتمل لوباء في الارتفاع، أي كورونا والإنفلونزا معًا، لا يمكن أن يكون من الصعب التعامل معه فحسب، بل يمكن أن يؤدي عدم التطعيم أيضًا إلى زيادة الضغط على المستشفيات وأزمة الموارد، لا تنسى أن عدم التطعيم قد يعرض الجسم لمزيد من الشدة.

من الذي لا يجب أن يحصل على اللقاح؟

تمامًا كما هو الحال مع لقاح كوفيد، يجب على الأشخاص الذين قد يشتبهون في ظهور أعراض تشبه أعراض COVID19 أو يشعرون بالمرض في وقت التطعيم، تجنب الحصول على أي من خياري اللقاح وتأجيله.

إذ لا يمكن فقط أن يزيد من خطر انتقال العدوى إلى الأشخاص الموجودين هناك، بل إن التطعيم في ذلك الوقت قد يزيد من “إجهاد” جهاز المناعة ويجعلك تعاني من أعراض أسوأ من المتوقع.

بصرف النظر عن هذا، فإن الحساسية المعروفة سابقًا، أو مخاطر الآثار الجانبية مثل متلازمة Guillain Barre يجب أن تكون سببًا كافيًا لتجنب التطعيم.

ماذا يجب أن تعرف أيضا؟

الآن، ليس لدينا توصية للحصول على لقاحي الإنفلونزا وكوفيد في نفس المكان، فمن الأهمية بمكان أن تتخذ قرارًا مستنيرًا، أو استشر الطبيب بشأن أفضل نوع أو جرعة لقاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *