لايف ستايل

أسباب تأخر الحمل والوقت المناسب لاستشارة الطبيب


10:00 م


الأربعاء 23 يونيو 2021

كتبت أميرة حلمي

كثيرا ما يتعرض الزوجين في بداية حياتهما الزوجية لكثير من التساؤلات حول “الحمل”، ويشكل المحيطون ضغطا نفسيا على كل منهما، وقد يدفعهما بالإحساس بوجود مشكلة حول الإنجاب.

لذا يوضح دكتور عمر حسن أستاذ مساعد النسا والتوليد بطب قصر العيني، أثناء حواره لـ”مصراوي”، متى يجب على الزوجين الذهاب للطبيب والشعور بتأخر الحمل.

يؤكد “حسن” أن الزوجين طالما في حالة صحية جيدة وعمر الزوجة لا يتجاوز الـ 35 عاما، عليهما الاستمتاع بحياتهما الزوجية وعدم الذهاب للطبيب إلا بعد عام من الزواج وعلاقة جنسية منتظمة، حيث أن 10% فقط هي نسبة الحمل بأول شهر من الزواج، و60% بعد 6 أشهر، وبعد سنة تبلغ نسبة احتمالية الحمل 85%.

كما أنه يجب على الزوجين أن يكونا على وعي بأيام التبويض، إذا رغبتِ في الحمل، فتعرفي على أيام التبويض ومارسي العلاقة الحميمة فيها.

وتابع أن ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام، يزيد من فرصة حدوث الحمل وعدم تأخره، وممارسة العلاقة الحميمة في أيام التبويض، وهى خمسة أيام قبل التبويض ويومان بعده، ويحدث التبويض في منتصف الدورة الشهرية المنتظمة.

ةبعد مرور عام ولم يحدث حمل يتجه الزوجان للطبيب، قد تكون هناك بعض المشكلات ويتطلب ذلك بعض التحاليل والفحوصات.

تحليل السائل المنوي للرجل لمعرفة عد وشكل وحجم الحيوانات المنوية.

تغير نمط الحياه، كالابتعاد عن التدخين، وتجنب الضغط النفسي والتوتر، وممارسة الرياضة، وتناول المكملات الغذائية تحت إشراف الطبيب.

إجراء فحوصات للسيدة وتشمل فحص الرحم والتأكد من خلوه من نتوءات ولحمية والتهابات، فحص قناة فالوب، والتأكد من نشاط المبايض.

اهتمام السيدة بالنظافة الشخصية حرصا على عدم وجود التهابات مهبلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *