لايف ستايل

إهمال الزوج … مشاكل تتعرض لها كل أمرأه بعد ولادة طفلها الأول


11:00 ص


الثلاثاء 22 يونيو 2021

كتبت نور جمال

يتفق معظم الآباء الجدد على أن الأطفال يضيفون الكثير من الضغط على كل من الزوجين لفترة مؤقتة، وينخفض مستوى الرضا داخل الزوجين بشكل حاد ويمكن أن تزداد المشاكل بينهم.

وهو ليس شيئًا يؤثر على المتزوجين فقط ولكن كل الذين يستقبلون مولودهم الأول، وذلك بسبب عدم مرورهم بهذه التجربة من قبل، يبدو أيضًا أن المشكلة عالمية، حيث يتأثر الشركاء من جميع الطبقات الاجتماعية والاقتصادية.

ونعرض لكم 6 مشاكل شائعة جدًا يواجهها الأزواج بعد الولادة، وما يمكنك فعله لحلها وذلك وفقا لما ورد في موقع “Brightside”.

1 الكثير من المشاكل بسبب الواجبات المضافة:

قبل ولادة الطفل، من المحتمل جدًا أن كلا الشريكين كانا يعملان في وظائف بدوام كامل، ولكن الآن، يجب أن يكون أحدهم هو مقدم الرعاية الرئيسي، ما يعني أن معظم الأعمال المنزلية تقع على عاتقه، ويعود شريكك إلى المنزل بعد العمل وليس لديه الكثير من الطاقة لمساعدتك، ما يضغط عليك ويغضبك.

الحل: بدلاً من الخناقات والمشاحنات بشأنه، يمكنك أن تطلبين من شريكك أن يفعل شيئًا محددًا، ويجب معرفة أن ذكر جميع الأعمال التي تحتاج إلى القيام بها لن يجعل شريكك بالضرورة يريد التطوع للقيام بها، ولكن إذا أعطيتيه توجيهات واضحة حول ما يجب عليه فعله وكيفية القيام به، فمن المحتمل أن يتم ذلك في أي وقت من الأوقات، بعد أن ينتهي من عمله، حاولي أن تقولي شكرًا ليس كطريقة لتهنئته، ولكن كدليل على تقديرك له.

2 تختلف أساليب الأبوة والأمومة الخاصة بك:

كزوجين، قد تكون معتادًا على الاختلاف حول الأشياء اليومية، مثل لون الجدران، لكن الآن لديك طفل في المنزل، وقد يكون اتخاذ القرارات بشأنه أمرًا صعبًا، أنت وشريكك شخصان مختلفان ومن الطبيعي أن تختلف في بعض الأحيان.

الحل: من المهم الجلوس والاستماع إلى وجهات نظر بعضنا البعض، لا يوجد صواب أو خطأ، ويجب عليك اتخاذ قرارات بناءً على ما هو الأفضل لطفلك، يجب أن تعطي النقد البناء مجالًا للنمو، وامتنع عن حل خلافاتك أمام طفلك، لأن هذا سيرسل له إشارات مختلطة وسيسبب له مشاكل نفسية.

3 ليس لديك وقت فراغ لأنفسكم أو لعلاقتكم:

قبل أن تنجب طفلاً، كان لديك وقت للخروج والاستمتاع بأنفسكم، لكن الآن، يحتاج طفلك إلى كل وقتك واهتمامك، وتنسى أن تمنح نفسك بعض وقت الفراغ خارج المنزل، وتشعر أن علاقتكما ليست قريبة كما كانت من قبل.

الحل: ما يحتاجه كلا الشريكين هو قضاء بعض الوقت بعيدًا عن بعضهما البعض من أجل الحفاظ على سلامتهما العقلية، ابحث عن نشاط لطالما أعجبك وقم بالرجوع إليه مرة أو مرتين في الشهر، ومع ذلك، ربما تحتاج إلى تقليل توقعاتك والانغماس في نشاطك المفضل لوقت أقل مما اعتدت عليه.

يجب أن تحاولا أيضًا، كزوجين، قضاء ليلة في الخارج كلما أمكن ذلك، اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق مقرب مجالسة الأطفال بينما تحصل على بعض الهواء الذي تشتد الحاجة إليه أنت وزوجتك تسترجعون فيه ذكرياتكم، ومع ذلك، إذا بدأت في ملاحظة أن العلاقة الحميمة بينكما تختفي، يجب أن تعمل على إصلاحها قبل فوات الأوان.

4تقلق كثيرا بشأن المال:

يمكن أن يبدأ القلق المالي من الأيام الأولى للحمل ويستمر في النمو لسنوات بعد ولادة الطفل، وذلك لأنك غير معتاد على إطعام إنسان آخر، ويمكن أن يؤدي التفكير وحساب جميع النفقات إلى وضع الكثير من الضغط عليك وعلى شريكك.

الحل: يجب أن تبدأ في ادخار المال قبل الولادة وتقرر من سيكون مقدم الرعاية الرئيسي، يجب أن تقرر ألأم أيضًا إلى متى ستبتعد عن وظيفتها وذلك طبعاً في حالة إذا كانت إمراه عاملة، وتأكدي من التحقق من مدة إجازة الأمومة التي يُسمح لك بأخذها، بالإضافة إلى أي مساعدة حكومية أخرى قد تكوني مؤهلاً لها.

يمكنك أيضًا محاولة العيش على دخل واحد لفترة من الوقت قبل الولادة وتوفير الدخل الثاني، سيعدك هذا للتكاليف الإضافية لرعاية الأطفال ويمنعك من شراء الأشياء التي لا تحتاجها، من ناحية أخرى حاولي أن تجعلي أحد من أهلك يجلس مع طفلك في وقت عملك سيوفر هذا الكثير من المال، بدلاً من ذهابه إلى حضانة وإنفاق تكاليف أخرى أنت في غنى عنها.

5يتخذ شريكك قرارات دون استشارتك:

عندما تكون في علاقة جدية، تؤثر قراراتك على شريكك أيضًا، ومن الطبيعي أن يكون لديك الكثير من القرارات التي يتعين عليك اتخاذها بمجرد ولادة الطفل، كلاكما بحاجة إلى تقديم الكثير من التنازلات الآن أكثر من أي وقت مضى، ومع ذلك، في العديد من الأزواج، يتخذ أحد الشريكين قرارات فردية دون استشارة الشخص الآخر، وهذا أمر غالبًا ما يؤدي إلى حدوث الكثير من المشاكل بينهم.

الحل: المفاتيح الثلاثة لاتخاذ قرارات مشتركة هي التواصل والاحترام والجدارة بالثقة، تحتاج إلى التحدث إلى شريكك وفهم وجهة نظره، وعندما تفعل ذلك، فأنت بحاجة إلى احترام ذلك وعدم انتقاده، أيضًا، من المهم أن تثق بشريكك عندما يتعين عليهم اتخاذ قرار بأنفسهم وألا تحكم عليهم طوال الوقت.

6قد يتوقف أصدقاؤك عن الزيارة أو الاتصال كثيرًا:

سيبدأ الآن معظم الأشخاص الذين اعتدت التواجد حولك كل يوم في التعامل مع علاقتك بشكل مختلف، إنهم يدركون أن طفلك هو أولويتك وقد يتراجعون عنك بسبب ذلك، أيضًا، ليس لديكي نفس القدر من الوقت لتكريسه لهم، وبدون علم، قد تبتعدي أكثر فأكثر عنهم.

الحل: إذا كنتي تريدين وجودهم، فعليكِ توضيح ذلك لهم، أخبريهم بالضبط ما تحتاجين إلى مساعدة فيه، إذا بدا أنهم لا يفهمون سبب عدم اتصالك بهم طوال الوقت، تحدثي معهم.

إذا لم يكن لديهم أطفال، فقد لا يدركون مدى تغير حياتك بعد إنجاب طفل، ولا تريدين أن ترى الجميع يبتعدون عنك لأن وجود نظام دعم من حولك مهم جداً في هذه الفترة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *