لايف ستايل

هذا ما يحدث لجسمك عند الشعور بالخوف.. منها تقوية المناعة


01:14 ص


السبت 10 يوليه 2021

كتبت أسماء مرسي

يشعر الكثير من الأشخاص بالخوف أو الرهاب، وهذا الإحساس أمر طبيعي لا يحتاج دائمًا إلى العلاج، لأنه في الواقع قد يوفر لنا العديد من الفوائد مثل: تقوية الجهاز المناعي، وإنقاص الوزن، بالإضافة إلى إنجاز المهام بشكل أسرع، وغيرها من الفوائد التي نذكرها لكم، وفق ما أوضح موقع “برايت سايت”.

1 إنقاص الوزن

الشعور بالقليل من الخوف يحرق سعرات حرارية أكثر مما تشعر به عندما لا تكون خائفًا، ومع زيادة سرعة نبض القلب، يمر الجسم بتدفق الأدرينالين، وتتسارع عملية التمثيل الغذائي لدينا ويتم حرق السكر والدهون في هذه العملية.

وفي إحدى الدراسات، وجد علماء وظائف الأعضاء في جامعة وستمنستر بلندن أن مشاهدة الناس لأفلام الرعب، تجعلهم يحرقون ما يصل إلى 113 سعرة حرارية، وهي نفس الكمية التي كانوا يحرقونها في نصف ساعة سيرًا على الأقدام.

2 يقوي جهاز المناعة

في بعض الأبحاث التي أجرتها جامعة كوفنتري في المملكة المتحدة، عرض على المشاركين مقطع رعب، ثم أخذ الباحثون عينات دم من هؤلاء الأشخاص، فأظهرت النتائج أن الشعور بالخوف أدى إلى تنشيط خلايا الدم البيضاء، وهذا النوع من الخلايا يساعدك على محاربة الأمراض وإصلاح التلف في جسمك، وكلما زاد عدد خلايا الدم البيضاء، كان جهازك المناعي أقوى.

3 يمنحك شعوراً بالتمكين والتحفيز القوي:

عندما نشعر بالخوف، لا تفرز أجسامنا الأدرينالين فقط، ولكن بعض المواد الكيميائية الأخرى أيضاً، مثل السيروتونين، وهذا الهرمون يساعد الدماغ على العمل بكفاءة أكبر، مما يجعل الخوف طاقة مفيدة.

على سبيل المثال، إذا كنت تتبع نفس الطريق كل يوم، فستعتاد عليه سريعاً. لكن عندما تجد نفسك في مكان غريب عليك، ستكون خائفاً بعض الشيء وتحتاج إلى مزيد من التركيز، وهنا سيبدأ عقلك في العمل بأقصى قدراته

4 الخوف يربطك أكثر بالآخرين:

عندما تشعر بالخوف، يتم إفراز الأوكسيتوسين، وهو هرمون يساعدك على بناء علاقات مع من حولك، ولدينا جميعًا غريزة البقاء وهي تدفعنا إلى الاقتران بالبشر الآخرين من أجل التغلب على الخطر، وخير مثال على ذلك هو عندما يتجمع الناس معًا على الأريكة أثناء مشاهدة فيلم مخيف.

5 يزيد الانتباه والتركيز:

قد يكون التفكير في المستقبل أو في شيء غير معروف كافيًا للشعور بالقلق والخوف فإن جسمك سيفرز هرموناً آخر، إلى جانب الأدرينالين الذي يبقيك متيقظاً، يعرف باسم النورإبينفرين، مما يدفعك إلى التركيز بدلاً من الذعر، ويتيح لك مجالاً للتفكير بوضوح تحت الضغط، وهذا هو سبب إدراجه ضمن العديد من مضادات الاكتئاب.

6 الخروج بسرعة من المشاكل:

حين نعبر شارعاً خافت الإضاءة في الليل، أو نسمع خطى تقترب خلفنا مباشرة، فإننا لا نقضي الكثير من الوقت في التفكير في أفعالنا المقبلة، بل نبدأ في المشي بشكل أسرع ونحاول الوصول إلى مكان آمن في وقت أقرب، حيث يجبر الخوف الدماغ على الاستجابة على الفور، وإيجاد حل للمشكلة الطارئة بدلاً من إضاعة الوقت في تحليل مفصل للموقف.

7 يساعدنا على الإنجاز:

هناك حالة نفسية تعرف باسم متلازمة كرونوس، وتظهر عندما يخشى الأشخاص أن يتم استبدالهم بشخص آخر في أي مجال من مجالات حياتهم، سواء كان ذلك متعلقاً بالعمل أو العلاقات الشخصية.

ويقول علماء النفس أن الخوف المعتدل يمكن أن يساعدنا على التألق والازدهار، حيث سيشعر الكثيرون منا بتراجع ملحوظ في حياتنا الخاصة أو المهنية، ولأننا حين نكون على يقين من أن لا أحد سيحلّ محلنا، نشعر بالراحة ونتصرف بتهاون في علاقاتنا الأسرية والمهنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.