منوعات

أخطاء الاهتمام الزائد بالأبناء

 

جدول محتوى

1هناك طريقتان في التربية

2 لماذا يبالغ الآباء في الاهتمام بأطفالهم؟

3 مظاهر غلو الآباء في رعاية أطفالهم

4صور المبالغة في الاهتمام..التدليل

5 آثار الحماية الزائدة على الطفل

6 متى يلجأ الآباء للمبالغة ؟

كثيرون هم الآباء الذين يبالغون في مراقبة أولادهم والاعتناء الزائد بهم..غير مدركين كم الخطأ الذي يرتكبونه والآثار السلبية لتلك المعاملة على أبنائهم اليوم وغدا ومستقبلا ..فقد تؤدي إلى ضائقة نفسية لدى الأطفال ونرجسية وضعف التكيف مع الآخرين عندما يشبون ..ومجموعة أخرى من المشاكل السلوكية..تتضح حين  تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عامًا .عن خطورة تلك المعاملة وخطأ أسلوب التربية تحدثنا الأستاذة فؤاده هدية طبيبة نفس الأطفال بجامعة عين شمس

الاهتمام بالطفل مع إعطائه مساحة من الحرية

الأولى: تكمن في الاهتمام بالأطفال ورعايتهم صحيا وبدنيا ونفسيا وعلميا.. مع إعطائهم مساحة كافية للاعتماد على أنفسهم وتلبية متطلباتهم..من دون التقرب منهم أو الالتصاق بهم وبتفاصيلهم الصغيرة والكبيرة

والطريقة  الثانية : تتركز في المراقبة الكاملة لهم ..أشبه بمن يحلق بطائرة كاشفة لكل تفاصيل ما يفعله ويقوله أبنائه .. مروحية تطير يستقلها الآباء حول وفوق  أبنائهم دون ترك لهم مساحة كافية للاعتماد على أنفسهم

ليبق السؤال :هل يمكن للإفراط في القلق والمراقبة والاهتمام أن تصيب بعض الأبناء بنتائج عكسية؟!

 

الحماية الزائدة بسبب جعل الأبناء مثاليين

 أسباب عديدة للحماية الزائدة و منها

تقليد الآباء لسلوك والديهم الذين قدموا لهم الحماية الزائدة خلال تربيتهم

رغبة الوالدين في التعويض عن الإهمال ونقص العناية التي تعرضوا لها في الطفولة من قبل أحد الوالدين أو كليهما

وجود اضطرابات نفسية عند الآباء مثل اضطراب القلق، و انعكاس ذلك على خوفهم المبالغ فيه على أطفالهم

ميل الآباء لجعل أطفالهم كماليين بدون أخطاء، أو رغبة منهم في الظهور أمام الآخرين كآباء مثاليين، لا ينقص أبناؤهم شيئاً

الخوف من فقدان الطفل بعد تعرضه لحادثة أو موقف معين مثل إصابته بمرض أو تعرضه لحادث شكل خطراً على حياته

وجود طفل وحيد أو أن يكون لدى الآباء صعوبة في الإنجاب، مما يجعلهم راغبين في وضع طفلهم في فقاعة بعيداً عن مخاطر وصعوبات الحياة

محاولة الآباء تعويض أبنائهم عن طول ساعات العمل التي يقضونها خارج المنزل

لا تكتب واجبات طفلك بدلا منه حتى لايرهق أو يتعب

بتأدية

أو قد

 و

الطفل هنا .. 

الاتصال المفرط بالطفل

الآباء طفلهم ل

الإفراط في أعطاء الطفل التوجيهات

الطفل المدلل مضطرب سلوكيا

التقليل من الثقة بالنفس، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات مهما كبرت أو صغرت بشكل مستقل

جعل الابن غير قادر على التفكير و حل المشكلات، مما يجعله في حاجة دائمة للاعتماد على شخص آخر لحل المشكلة

زيادة الغيرة والضغينة بين الأبناء: و ذلك عندما يقوم الوالدان بتقديم حماية زائدة لطفل معين دون إخوته

عدم امتثال الابن للتعليمات و ظهور اضطرابات سلوكية لديه (فمن أمن العقاب أساء الأدب)

خلق حالة من زيادة التوقعات لدى الابن، مما يقلل من قناعته بالفرص المتاحة له، فهو معتاد على تأمين كل رغباته بدون أي جهد مهما كانت الظروف،

و هذا قد يقوده إلى الإحباط وعدم التكيف في البيئات خارج المنزل

يبلغ الآباء في الرعاية إن كان الطفل وحيدا

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *