منوعات

التجارة: تغريم 24 معلنا ومعلنة لمخالفتهم ضوابط الإعلان الإلكتروني

ضبطت وزارة التجارة السعودية 24 معلناً ومعلنة لمخالفتهم ضوابط الإعلان الإلكتروني التي نص عليها نظام التجارة الإلكترونية، ولائحته التنفيذية في منصات التواصل الاجتماعي.

وارتكب المخالفون 4 مخالفات عبر منصات “سناب شات، تويتر، انستغرام، وتيك توك” هي: خداع وتضليل المستهلكين، وتضمين الإعلان إدعاءات كاذبة، والترويج لنشاط غير مرخص، وعدم الافصاح عن تقديم مادة إعلانية.

وأوقعت الوزارة غرامات مالية بحق المعلنين ( 10 ذكور، 14 إناث) لمخالفتهم نظام التجارة الإلكترونية وضوابط الإعلان الإلكتروني.

وشملت الأنشطة التي روج لها المخالفون، المطاعم، والعيادات الطبية، والعطورات والساعات والاكسسوارات، والأزياء النسائية، والأثاث، والملبوسات الرياضية، وتطبيقات المتاجر الإلكترونية، وشركات التمويل.

ووفقًا لنظام التجارة الإلكترونية ولائحته التنفيذية، فإن ضوابط الإعلان التجاري الإلكتروني تنص على ضرورة تضمين الإعلان التجاري الإلكتروني بيانًا يوضح أنه “مادة إعلانية”، وتمنع الإعلان عن أي علامة تجارية لا يملك التاجر حق استعمالها أو لكون العلامة مقلدة، كذلك يمنع النظام تضمين أي ادعاء يوهم أو يخدع المستهلك.

يشار إلى أن وزارة التجارة ترصد وتتابع الإعلانات الإلكترونية، وتحيل المخالفين إلى لجنة للنظر في مخالفات نظام التجارة الإلكترونية، وتصدر من خلالها غرامات تصل إلى مليون ريال، إضافة إلى حجب وإغلاق المواقع المخالفة، والمنع عن مزاولة النشاط.

أبرز ضوابط الإعلان الإلكتروني

• يتضمن بيان يوضح أنه مادة إعلانية.

• يمنع الإعلان الالكتروني لأي علامة تجارية لا يملك التجار حق استعمالها أو علامة مقلدة.

• يمنع تضمين أي ادعاء يخدع المتسوق الإلكتروني.

• تمكين المتسوق الإلكتروني من طلب إيقاف إرسال الإعلانات إليه.

• يجب أن يتضمن الإعلان الإلكتروني: اسم المنتج, اسم التاجر، أو الممارس، وسائل الاتصال.

• تكون الإعلانات الالكترونية وما تضمنته من مواصفات أو عروض ملزمة للتاجر وجزء من العقد.

عن وزارة التجارة

تعمل وزارة التجارة على تأطير الدور المحوري المنوط بها في الارتقاء ببيئة الأعمال التجارية في المملكة، وذلك من خلال سن وتطوير والإشراف على تطبيق الأنظمة واللوائح والسياسات التجارية التي تتسم بالمرونة والعدالة وتعميق الشراكات الاستراتيجية مع مختلف الجهات ذات العلاقة محلياً ودولياً بما يوطد أواصر الثقة بين التاجر والمستهلك ويسهم في تعظيم دور القطاع التجاري في دعم واستدامة الاقتصاد الوطني، كل ذلك من خلال اتباع منظومة متكاملة من القيم الراسخة والتي تؤكد على العدالة واحترام الحقوق والإبداع والعمل بروح الفريق وسرعة الاستجابة والسعي المستمر لتقديم خدمات ذات قيمة مضافة تفوق توقعات كافة فئات المتعاملين.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.