منوعات

الصحة السعودية تكشف حقيقة تأثير “الحجامة” على زيادة فعالية لقاحات كورونا

كشفت وارة الصحة، عن حقيقة تأثير “الحجامة” على زيادة فعالية لقاحات فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد 19).

ويأتي ذلك بعد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي معلومات حول تنشيط “الحجامة” لفعالية اللقاحات والاستغناء عن الجرعة الثالثة التنشيطية أو إلغاء مفعول اللقاحات.

وتفصيلًا، فقد أكدت الصحة أنه لا توجد دراسات علمية كافية تثبت أو تنفي مساعدة الحجامة على زيادة فعالية لقاحات “كورونا”.

كما أوضحت الوزارة، عدم وجود أي رابط بين الحجامة ولقاح “كورونا”، إذ إنه لا توجد توصيات طبية تمنع الحجامة بعد تلقي اللقاحات، كما أنه لا توجد دراسات علمية تحدد المدة اللازمة بين الحجامة واللقاح.

وشددت الصحة على ضرورة التحصين بجرعتين واستكمال جرعات اللقاحات للحصول على المناعة الكافية من “كوفيد 19”.

وفي وقت سابق كان المركز الوطني للطب البديل والتكميلي قد تفاعل مع انتشار معلومة مغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تدعي إمكانية استخراج لقاح “كورونا” من الجسم وذلك من خلال إجراء الحجامة بعد التطعيم مباشرة، مؤكدًا عدم جدوى الحجامة في إخراج اللقاح من الجسم بأي حال من الأحوال.

كما أكد أنه يمنع منعاً باتاً إجراء الحجامة على موضع أخذ اللقاح (على الجلد مباشرة، موضع الوخز)، أو على أي مرض جلدي مثل (الدمامل، الخراج، البهاق، الصدفية، وغيرها)، ولكن تجرى على مواضع محددة من الجسم تحت إشراف ممارس معتمد ومرخص من قبل المركز الوطني للطب البديل والتكميلي.

ومؤخرًا أظهرت بيانات وزارة الصحة، وصول الجرعات المعطاة من لقاح فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد 19) إلى 46,646,485 جرعة، بينها 305 آلاف جرعة منشطة.

وأوضحت الوزارة، أنه تم إعطاء 24.38 مليون جرعة أولى، و21.9 مليون جرعة ثانية، فيما بلغ عدد من تلقوا اللقاح من كبار السن 1.7 مليون شخص.

وكشفت بيانات الصحة، أن الـ 24 ساعة الماضية شهدت تسجيل 19.9 ألف جرعة جديدة للمواطنين والمقيمين بمختلف مناطق المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *