منوعات

العائلة المالكة في لوكسمبورغ تحتفل باليوم الوطني.. وهذا هو خطاب الدوق الأكبر للمناسبة

في 23 يونيو، احتفلت لوكسمبورغ بيومها الوطني، وذلك بعد عامين من تشديد القيود وتوقف الإحتفالات.
بحسب موقع Royal Central، كانت عائلة لوكسمبورغ الملكية مشغولة يوم الأربعاء، 22 يونيو، حيث أعطوا دفعة أولى لاحتفالات اليوم الوطني، الذي جاء يوم 23.

إحتفالات الدوق الأكبر هنري والدوقة ماريا تريزا باليوم الوطني

الدوق الأكبر هنري والدوقة الكبرى ماريا تيريزا في ليلينجن الصورة من حساب البيت الملكي في لوكسمبورغ على إنستغرام

كان الدوق الأكبر “هنري” والدوقة الكبرى “ماريا تيريزا” في ليلينجن، وهي قرية صغيرة في شمال البلاد تشتهر باستضافة مهرجان فنون اليوم الوطني.
عند وصولهما، رحب عمدة ليلينجن “إيف كايزر” بالزوجين، بالإضافة إلى رئيس مجلس النواب “فرناند إتجن”، “مارك هانسن” وزير الخدمة المدنية والعلاقات مع البرلمان، ووزير التخطيط المكاني والطاقة “كلود تورمس”. كما حضر أعضاء مجلس النواب بالبلدية، وثلاثة نواب منتخبين عن الدائرة الشمالية من البلاد.
تبادلت السلطات تحية قصيرة على ملاحظات Wilhelmus De (النشيد الدوقي في لوكسمبورغ) التي عزفتها فرقة Kiischpelt Fanfare الموسيقية قبل أن يلقي عمدة ليلينجن كلمة ترحيب.

الدوق الأكبر هنري والدوقة الكبرى ماريا تيريزا مع الأطفال الصورة من حساب البيت الملكي في لوكسمبورغ على إنستغرام

ثم حان الوقت للدوق الأكبر والدوقة الكبرى لبدء أنشطتهما. لقد تلقيا جولة في مدرسة Schoulkauz الابتدائية، برعاية طلابها قبل أن يسلم الدوق الأكبر “هنري” ميداليات ذهبية كبيرة وبرونزية أو فيرميل (فضية مطلية بالذهب) لأعضاء Fanfare ومركز الاستجابة الأول لخدماتهم للسكان.

View this post on Instagram

A post shared by Cour grandducale Luxembourg (@courgrandducale)

ثم تبع الزوجان “جون فونكن”، عضو المعهد الوطني للتراث المعماري، في جولة قصيرة في القرية، والتي تعد رائدة لمشروع يهدف إلى زيادة قيمة التراث المعماري، قبل الافتتاح الرسمي للمعرض الفني.

الدوق الأكبر هنري والدوقة الكبرى ماريا تيريزا في المعرض الفني الصورة من حساب البيت الملكي في لوكسمبورغ على إنستغرام

تحتفل مؤسسة Open Air Konstfestival الفنية في عام 2022 بالذكرى الثلاثين لتأسيسها، وزار الدوق الأكبر والدوقة الكبرى ثلاثة معارض فنية، قبل مشاهدة بعض المنشآت الحية وأداء التمثيل الإيمائي في الشوارع.
قبل مغادرتهما، استقبل الزوجان الحشود التي تجمعت للترحيب بأفراد العائلة المالكة، بمن في ذلك بناة وطلاب وفنانون ومواطنون عاديون.

الدوق الأكبر بالوراثة وزوجته يشهدان الإحتفال باليوم الوطني

إضاءة نار المخيم الصورة من حساب البيت الملكي في لوكسمبورغ على إنستغرام

وفي الوقت نفسه، كان الدوق الأكبر الوراثي “غيوم” والدوقة الكبرى بالوراثة “ستيفاني” في إيش سور ألزيت، ثاني أكبر مدينة في لوكسمبورغ.
في ساحة البلدة الرئيسية، ساحة الإقامة، رحب العمدة “جورج ميشو” بالزوجين، نائب رئيس مجلس النواب “مارز دي بارتولوميو”، وزيرة الشؤون الداخلية والمساواة بين المرأة والرجل “تاينا بروفيردينغ”، وزير الرياضة والعمل والتشغيل والاقتصاد الاجتماعي والتضامني “جورج إنجل”، وزيرة البيئة والمناخ والتنمية المستدامة “جويل ويلفرينغ”، وكذلك أعضاء مجلس النواب والمجلس البلدي.
كان أول حدث في ذلك اليوم هو وضع إكليل من الزهور في النصب التذكاري للموتى، حيث وقف الزوجان الدوقيان الكبيران بالوراثة بعض لحظات الصمت تخليداً لذكرى كل من فقدوا حياتهم.
ثم انتقل أفراد العائلة المالكة بعد ذلك إلى فندق Hotel de Ville (مقر البلدية)، حيث شاهدا موكباً لحوالي 40 جمعية، قبل الانضمام إلى السلطات في حفل استقبال قصير. بعدها انضم الزوجان إلى الحشود وقاما بجولة في Escher Volleksfest، أو مهرجان EschsurAlzette الشعبي.
كان الحدث الأخير هو إضاءة نار المخيم مع الكشافة اللوكسمبورغية قبل أن يعود الزوجان إلى مدينة لوكسمبورغ، لحضور خدمة عيد الشكر التقليدية وحفل استقبال اليوم الوطني مع بقية أفراد الأسرة.

دوق لوكسمبورغ الأكبر يوجه كلمة للأمة

دوق لوكسمبورغ الأكبر هنري الصورة من موقع Royal Central

بهذه المناسبة، خاطب دوق لوكسمبورغ الأكبر “هنري” شعبه وألقى كلمة في الحفل الرسمي للاحتفال باليوم الوطني وتحدث عن الصعوبات التي تواجهها لوكسمبورغ بينما تحدث أيضاً عن الأمل في المستقبل. كما تحدث عن تغير المناخ ومخاوفه بشأن المستقبل. وأعرب عن أمله في أن يدرك الجميع في يوم من الأيام مدى إلحاح أزمة المناخ.
وأشاد الدوق الملكي بانفتاح لوكسمبورغ وما يجعلها فريدة من نوعها، حيث قال: “مجتمعنا مجتمع منفتح وشامل، حيث يجد الجميع مكانهم لأنه، إلى جانب مؤسساتنا، ما يجعل بلدنا حقاً فريدة وما يشكل القوة الرئيسية هي سكانها جميعاً. التركيبة السكانية لدينا لا مثيل لها. هناك عدد قليل من البلدان في أوروبا حيث يتعايش العديد من الجنسيات المختلفة والتي تضمن معاً ازدهار لوكسمبورغ”.
وقال الدوق الأكبر إنه فخور بلوكسمبورغ لاستقبالها اللاجئين وآخرين من مختلف البلدان، مشيراً إلى أنها مفتاح نجاح البلاد. واختتم الدوق الأكبر “هنري” خطابه بأمل لأيام أفضل: “أنا مقتنع بأنه إذا بقينا متحدين وحافظنا على قيمنا الأساسية، يمكننا مواجهة جميع التحديات والمشاكل، الحالية والمستقبلية، لنسير معًا نحو أيام أفضل”.
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
وللاطلاع على فيديوجراف المشاهير زوروا «تيك توك سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.