منوعات

تدشين أول وحدة تختص بالسكتة الدماغية في المنطقة الغربية

دشن مستشفى الملك فهد بجدة مؤخراً وحدة السكتة الدماغية، والتي تُعد أول وحدة متكاملة لرعاية مرضى السكتة الدماغية في المنطقة الغربية، ومن أكبر الوحدات على مستوى المملكة بسعة سريرية تبلغ 20 سريرًا من ضمنها 4 أسرة، زودت بأجهزة مراقبة للعلامات الحيوية، وتخطيط القلب مع وحدة مجهزة للتأهيل الطبي الفيزيائي والمهني، وكذلك أدوات للمساعدة في المشي والحركة والوقاية من الخثرات الوريدية العميقة.

وبيّن المشرف العام على مستشفى الملك فهد الدكتور محمد بن حسن باجبير، أن مرض السكتة الدماغية هو السبب الثاني للوفيات والسبب الأول للإعاقات على مستوى العالم، كما أن معدلات الإصابة في ازدياد مع تكاثر عوامل الخطورة المسببة لتصلب الشرايين، فلابد من العمل للوقاية من هذا المرض وعلاجه وفق أحدث الاساليب العلاجية.

ومن جهة أخرى أوضح باجبير أن وحدة السكتة الدماغية الحلقة الأهم في سلسلة رعاية مرضى السكتات الدماغية، حيث أن وجودها يضمن للمريض الحصول على أفضل الخدمات الطبية وفق أحدث المعايير العالمية للطب المبني على البراهين حيث أثبتت البحوث المحكمة أن تنويم المريض في وحدة السكتة الدماغية يقلل إحتمالية الوفاة و التنويم في الرعاية المديدة بنسبة 21%، كما أن التنويم في وحدة السكتة الدماغية يزيد من إحتمالية شفاء المريض و تحسن حالته الإكلينيكية ورجوعه للعمل والإندماج مع المجتمع، حيث أن وجود مرضى السكتة الدماغية في مكان واحد يتيح للطاقم الطبي سواء أطباء أو ممرضين أو معالجين فيزيائيين التعرف على الحالات والإلتزام بالبروتوكول العلاجي و متابعة المرضى عن كثب، ووجُد أن إتباع البروتوكول العلاجي و الأوامر العلاجية تزيد إحتمالية الخروج و التعافي بثلاث أضعاف ما عداها.

كما أشار إلى أن التنويم يتيح في وحدة السكتة الدماغية للمريض بالتفاعل الذهني مبكراً، وكذلك تسمح بالحركة و الخروج من السرير وممارسة التأهيل الطبي مما ينتج عنه تحسن الحركة و القدرة على استعادة المشي بشكل أسرع، من خلال وجود المعالجين الفيزيائيين والمهنيين ضمن الطاقم الطبي المعالج بما يضمن توفير الرعاية بشكل أسرع وكذلك يؤكد التفاعل بينهم و بين أعضاء الطاقم الطبي.

وأكد أن تنويم المريض في وحدة السكتة الدماغية ينتج عنه تقليل نسبة الرقاد في المستشفى بـ 30%، مما يعود بالنفع للمريض بسبب الخروج مبكراً و أيضا للنظام الصحي مما يسهم في زيادة الفعالية و كفاءة الخدمات المقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *