منوعات

تساقط الشعر للرجال أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

يوجد ثلاثة أسباب أساسية لتساقط الشعر لدى الرجال، وهي:

  • عامل الجينات الوراثيّة.
  • التقدم في السن.
  • وجود تغيّرات هرمونيّة.

حيث أن تلك الأسباب تساهم في انكماش أو تقلّص تجاويف بصيلات الشعر التي توجد في الفروة وذلك بشكل تدريجي، حتى يصل الأمر إلى نمو الشعرة بصورة أضعف كثيرًا وأقصر إلى أن يصل بأن لا ينمو  الشعر من جديد.

إذ إنّ غالبية الرجال من ذوات العرق الأبيض يحدث لديهم تطور للصلع وذلك بدرجةٍ معينة؛ نتيجة لتقدم العمر أو قد يكون بسبب تركيبتهم الجينية.

فحاولي ما يقارب نصفهم قد يعاني من الصلع وذلك قبل بلوغهم سن الخمسين، حتى تصل نسبتهم إلى ما يقارب ال 80% وذلك قبل بلوغ سن السبعين عام ، أما أولئك الذين من عرق صيني أو ياباني فهم الأقل تأثراً.

بالإضافة إلى أنّ أولئك الرجال الذين لديهم من أقاربهم من يعاني من تساقط الشعر وخاصةً أقارب الدرجة الأولى والثانية، فإنهم يصبحوا أكثر عرضةً لتساقط الشعر عن غيرهم من الرجال.

تساقط الشعر

  • أكثر أسباب سقوط الشعر شيوعاً هي اجتماع العامل الوراثي لتساقط الشعر مع التقدم في العمر.
  • فئة من الناس ليس لديهم حرج من التعامل مع مشاكل الصلع ويقومون حتى بمعالجتها، والبعض الآخر يلجأ إلى تسريحات شعر مختلفة أو إلى بعض المستحضرات التجميلية أو حتى إلى استخدام الأوشحة أو القبعات وذلك لتغطية الصلع الذي يعاني منه.
  • كما أن هناك فئة من الناس تلجأ إلى استخدام وسائل علاجية مختلفة بغرض إيقاف تساقط الشعر المستمر واستعادة حيويته ونموه الصحي من جديد، ولذلك قبل قبل الشروع في معالجة تساقط الشعر عليك استشارة طبيب مختص، لمعرفة الأسباب التي أدت إلى تساقط الشعر، وبالتالي اختيار أفضل أنواع العلاج وأنسبها للحالة.

أعراض تساقط الشعر لدى الرجال

يظهر عدد الأعراض والعلامات لتساقط الشعر لدى الرجال، ومن بينها ما يأتي:

  • ضعف الشعر وخاصةً في فروة الرأس.
  • حدوث انحسار في خط الشعر.
  • ظهور صلع وخاصةً في مقدمة فروة الرأس على هيئة حذوة فرس.

وسائل علاج تساقط الشعر لدى الرجال

يوجد عدد من الوسائل العلاجية تفيد في تساقط الشعر لدى الرجال، ومن بينها ما يأتي:

  • زراعة الشعر: من أكثر عمليات الزراعة للشعر انتشارًا هي عمليات الزراعة المعنية بالوحدات الجرابيّة.
  • وكذلك عمليات استخلاص وحدة الجريبات، وذلك حيث إنّ العمليات المعنية بزراعة الوحدات الجرابيّة والتي تسمى ب(Follicular unit transplantation ) ترتكز على عملية إزالة بعض الجلد من فروة الرأس من جزءها الخلفي، وذلك حيث أن المنطقة الخلفية من الفروة يتواجد بها كمية وفيرة من الشعر.
  • ثم يتم إعادة زراعة تلك البصيلات  في الجزء الذي يعاني في فروة الرأس من التساقط في شعر.
  • أما عن عمليات استخلاص وحدات الجريبات (Follicular unit extraction) فإنها ترتكز على عملية إزالة البصيلات بشكل مباشرة من الفروة ومن ثمَ زراعتها في تلك الأجزاء التي قد أصيبت بالصلع في الفروة.
  • ويجدوة الإشارة هنا أنّ تلك العمليات الخاصة بزراعة الشعر هي من العمليات الجراحية والتي قد تكلف الكثير بالإضافة إلى كونها مؤلمة.
  • ويوجد عدد من المخاطر المحتملة، من تلك المخاطر الالتهابات والعدوى، وكذلك الندب، كما أن الشخص قد يحتاج إلى العديد من علاجات وعمليات زراعة شعر بغرض الحصول على نتيجة ترضيه.
  • العلاج بالليزر: هناك عدد قليل من الدراسات تقوم بدعم معالجة تساقط الشعر بواسطة استخدام الليزر، حيث هناك  اعتقاد بأنّ المعالجة باستخدام الليزر يعمل على تقليل الالتهاب التي قد تصيب البصيلات ومن ثمَ يمنع نمو الشعر  من جديد.
  • ولكن جاء في دراسة بحثية تمت إجراءها عام 2016 بينت أنّ العلاج باستخدام الليزر بالمستوى المنخفض (low-level laser therapy) يمكن أن  يكون علاجاً فعالاً وآمناً لعلاج تساقط الشعر لدى الرجال الذي يشتكون منه، ولكن ما زال هذا المجال بحاجة المزيد من البحث.
  • الإقلاع عن التدخين: حيث أن للتدخين العديد من الآثار السلبيةً على الصحة العامة للإنسان، وأيضًا قد يسبب تساقط الشعر، وكذلك الشيب المبكر له بالإضافة إلى تسببه في تجاعيد الوجه، حيث أن عدد من الدراسات قد حددت و أنّ هناك رابط ما بين تساقط الشعر والتدخين، ولذلك يجب الإبتعاد عن التدخين بشكل عام في أسرع وقت، وذلك إذا كانت هناك رغبة عند الشخص في التغلب على مشكلات تساقط الشعر.
  • تدليك فروة الرأس: حيث يعمل تدليك الفروة على تحفيز وتدعيم بصيلات الشعر، حيث في دراسة تم إجراءها أظهرت أن الرجال اليابانيين الذين يتمتعون بصحة جيدة والذين قد حافظوا على تدليك الفروة لمدة أربع دقائق بشكل يومي و لفترة تصل إلى ال 24 أسبوعاً؛ قد رأوا أن الشعر لديهم أصبح سمكه أكبر وذلك مع انتهاء فترة الدراسة المحددة.
  • نظام غذائي متوازن: عند اتباع النظام الغذائي الصحي المتوازن فإن ذلك ينعكس على صحة الشعرٍ ومظهره، حيث أن النظام الغذائي السليم يجب أن يكون محتويِ على مجموعةٍ مختلفة من الخضار المتنوع والفواكه وكذلك الحبوب الكاملة بالإضافة إلى البروتينات والدهون غير المشبعة.
  • كما يجب التقليل من كمية الحلويات التي يتم تناولها، حيث وجد أن هناك رابط بين تناول المعادن والفيتامينات والبروتينات في النظام الغذائي المتبع وبين الشعر الصحي.
  • كما يجب الحرص على إضافة تلك الاغذية الغنية بعنصر الحديد، مثل لحوم البقر وخاصةً التي تكون خالية من الدهون.
  • وكذلك الخضروات الورقية خضراء اللون والفاصولياء، بالإضافة للبيض، الحبوب المحتوية على الحديد كذلك.
  • وأيضاً الأغذية المحتوية على الأحماض الدهنية كـ (الأوميغا-3)، مثل سمك الإسقمري، والسلمون،والتونة، وصفار البيض، وبذور الكتان، وبذور القنب، وكذلك الجوز، ويجب الحرص على إضافة أيضاً الاغذية التي تكون غنية بالبروتين، مثل اللحوم التي تكون خالية من الدهون وكذلك البيض والكثير من الأطعمة البحرية، وكذلك يجب الحرص على تناول كمية كبيرة من الماء.
  • فيتامين البيوتين: يعد فيتامين البيوتين أحد الفيتامينات الصحية الطبيعية المتواجدة في العديد من الاغذية مثل البيض، الجوز، البطاطا الحلوة، البصل، ودقيق الشوفان، وهناك بعض الأدلة التي تظهر أهمية البيوتين في النظام الغذائي للحفاظ على صحة الشعر، حيث أن أخذ مكملات البيوتين من خلال الفم، يعمل على تبطيء تساقط الشعر، ولكن يجب أن نشير هنا إلى أن غالبية تلك البحوث تم إجراءها على النساء خاصة دون الرجال.
  • الحد من الإجهاد: وللإجهاد العديد من الآثاراً السلبية على الجسم، وكذلك صحة الشعر فقد ينتج عن أسلوب الحياة المليئ بالإجهاد تساقط للشعر، ولذلك يجيب اتباع أساليب مختلفة للحد من الإجهاد مثل ممارسة الرياضة، اليوغا، ممارسة التأمل، أو أخذ على قسط من النوم؛ حيث يعتبر النوم مهم جداً لتقليل الإجهاد والتوتر.

لقد قمنا في هذا المقال بالتعرف على أسباب تساقط الشعر للرجال، وأعراض تساقط الشعر لدى الرجال، ووسائل علاج تساقط الشعر لدى الرجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *