منوعات

ديكورات رائجة لغرف النوم “المودرن”

تتخلّى غرفة النوم “المودرن” راهنًا عن الكثير من عناصرها، وترتدي حلّةً مريحةً، سواء لناحية الألوان الرائقة الدارجة أو الزخارف المستلّة من الطبيعة، مع الإشارة إلى أن ديكورات المساحة الداخليّة المذكورة أقرب إلى ملاذ للاسترخاء. في هذا الإطار، تقول مهندسة الديكور الداخلي سهى عبد القادر لـ”سيدتي. نت” إن “تصميم غرفة النوم يهدف إلى جعلها مريحة في المقام الأوّل، بحيث تُسهّل على شاغل المساحة الاستغراق في النوم”. وتضيف أنّه “يقضي بلوغ ذلك، بالتخلّي عن الاتجاهات السابقة المركّزة على الزخارف والألوان، ما يتعارض مع مفهوم الاسترخاء”.

4 اتجاهات في ديكورات غرف النوم “المودرن”

ألوان البيج والبني والرمادي والأزرق، ومشتقاتها، مناسبة لغرف النوم “المودرن”

1 ينحو الاتجاه الأوّل إلى استخدام الألوان البسيطة والناعمة في غرفة النوم، لا سيّما الألوان المحايدة المشتقة من الطبيعة، مثل: البنّي والرمادي، الأمر الذي يجعل المساحة تبدو أكثر راحةً، لا سيّما تحت الإضاءة الصناعيّة. تدرّجات البيج، بدورها، تضفي على غرفة النوم إحساسًا بالهدوء والسكينة، مع الإشارة إلى أن موضة التصميم الحديث توظّف الألوان الترابية في مواد الأثاث والإكسسوارات.
بخلاف الألوان المحايدة، هناك تفضيلات للاتجاهات اللونيّة الجريئة (الأزرق، مثلًا)، مع الإشارة إلى أن الأخير مساعد في الاسترخاء وأن اللون يمثّل خيارًا رائعًا في الحيّز المذكور.

تصميم “مودرن” لغرفة النوم

2 اختيار وسائد متعدّدة المواد والأشكال والألوان، وذلك لغرض إثراء ديكورات الغرفة.

حسب موضة غرف النوم الدارجة، يولي المصمّم اللوح الأمامي الخاصّ بالسرير أهمّية

3 التركيز على اللوح الأمامي للسرير، باعتبار الجزء المذكور من الأثاث يقوم بدور مركزي في الغرفة، علمًا أن اللوح الأمامي قد يتبع نمطًا مغايرًا عن ديكورات الغرفة أو حتّى قد يتلوّن بلون مختلف، مقارنة بالمحتويات الأخرى، فقد يكون منجّدًا أو مصنوعًا من الخشب، ويتخذ هيئة قوس أو أي شكل آخر، بالإضافة إلى المستطيل.
4 تزيين غرفة النوم “المودرن”، بوساطة النباتات، أو اختيار مكوّنات لها مذكّرة بالطبيعة (ورق الجدران، مثلًا، أو اللوحات أو الستائر) من خلال النقوش أو الألوان، ما يطبع المساحة بالهدوء والراحة.

أمكنة للتخزين في غرف النوم “المودرن”

لا داعي لجعل جانبي السرير متماثلين، حسب ديكورات غرف النوم الدارجة

تُعلّق المهندسة أهمّيةً كبيرةً على دور أماكن التخزين في غرفة النوم، في إبعاد الفوضى عنها، وجعلها مليئة بالطاقة الإيجابيّة. أضف إلى ذلك، لم يعد التلفزيون يحلّ في غرف النوم، طمعًا بالراحة في الحيّز. كما يُبعد عن تحقيق التماثل في جانبي السرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.