منوعات

سياحة في البرازيل وكرواتيا  

فيما يترقّب محبّو كرة القدم، اليوم، المباراة الربع النهائية الأولى في “مونديال قطر 2022″، بين البرازيل وكرواتيا، تجول “سيدتي” في أماكن سياحية في كلّ من البلدين…

1. “ريو دي جانيرو” في البرازيل

منظّمة اليونيسكو تصف “ريو دي جانيرو”، بأنّها “الموقع المذهل لواحدة من أكبر مدن العالم”

تقع “ريو دي جانيرو” بين الجبال والبحر؛ تصفها منظّمة اليونيسكو بالقول، إنّها “الموقع المذهل لواحدة من أكبر مدن العالم”، وذلك للمساحات الخضر الوافرة فيها وتلك الطبيعية والثقافيّة والحضريّة وهندسة العمارة… كانت “ريو دي جانيرو” عاصمة البرازيل من 1763 إلى 1960، قبل “برازيليا”.
لا تستقيم الرحلة إلى “ريو دي جانيرو”، من دون المرور بـ:

  • النصب الضخم، الذي يظهر في كلّ الصور السياحية عن البرازيل، وأحد أكثر المعالم شهرة في العالم، والمعبّر عن فن “الآرت ديكو”. يتمركز النصب في جزء من متنزّه “تيجوكا” الوطني المليء بالينابيع والشلالات ومجموعة منوعة من الطيور الاستوائية والفراشات والنباتات. اكتمل البناء على قمة “كوركوفادو” (ارتفاع النصب 98 قدمًا، يمتد ذراعاه أفقيًّا بطول 92 قدمًا) عام 1931، بعد أن عمل النحات البولندي الفرنسي بول لاندوفسكي والمهندس البرازيلي هيتور دا سيلفا كوستا والمهندس الفرنسي ألبرت كاكو على إتمام النصب المصنوع من الخرسانة المسلحة المكسوة بفسيفساء من الحجر الأملس الثلاثي. يقف النصب على قاعدة حجرية مربعة يبلغ ارتفاعها نحو 26 قدمًا، وهذه الأخيرة تقع على سطح أعلى قمة الجبل.
  • “كوباكابانا”، التي تشغل قطاعًا ضيقًا من الأرض بين الجبال والبحر، وهي المنطقة الأكثر أناقة وسط مدينة “ريو” وتشتهر بشاطئها المنحني الرائع الذي يبلغ طوله ميلين ونصف ميل. تقع الفنادق وناطحات السحاب والمنازل السكنية والمقاهي والمحلات التجارية والنوادي الليلية والمطاعم والمسارح وحانات الموسيقى الحية ومعارض الشوارع على الواجهة البحرية، في “كوباكابانا”، التي تعبّر عن جوّ برازيلي بامتياز، وتبدو مزدحمة وصاخبة على الدوام.
    لقطة لشاب يقوم باستعراض بوساطة كرة القدم، على شاطئ “كوباكابانا”، بـ”ريو دي جانيرو”

    الجدير بالذكر أن شاطئ “كوباكابانا” شهير، على الصعيد العالمي، وهو يعرف بالرمال البيض والأمواج المتدحرجة. يفصل ممرّ واسع مرصوف بالفسيفساء الشاطئ عن المباني وحركة المرور. هناك محطات عديدة، للتوقف في “كوباكابانا”، منها: ” قصر كوباكابانا الشهير”، الذي بني في عشرينيات القرن الماضي وأصبح محميًّا كنصب تذكاري وطني. ظهر القصر في فيلم Flying Down to Rio عام 1933 وهو فندق يستضيف الملوك ونجوم السينما.

  • جبل “شوغرلوف” Sugarloaf مميز بالقمة التي ترسمها صخور مستديرة ونتوء وأشجار. يرتفع الجبل 1300 قدمًا فوق الشواطئ والمدينة ويوفّر إطلالات خلابة على “ريو” والميناء. هناك، يحلو ركوب “التلفريك”. أدنى الجبل، يقع شاطئ Praia da Urca الذي يبلغ ارتفاعه 100 متر.
    جبل “شوغرلوف”؛ يبدو “التلفريك”

2 “دوبروفنيك” الجميلة في كرواتيا

جانب من “المدينة القديمة” في “دوبروفنيك” الكرواتية

يطلق على مدينة “دوبروفنيك” الجميلة اسم “لؤلؤة البحر الأدرياتيكي”؛ هي تضمّ ثروة من المعالم الجذابة. كانت تأسّست في القرن السابع وحكمها على مر القرون الفينيسيون والهنغاريون، مع إيداع آثارهم. الجدير بالذكر أن هندسة العمارة في دوبروفنيك رائعة. تشمل المعالم البارزة للزيارة، على:

  • أسوار مدينة “دوبروفنيك” القديمة، مع الإشارة إلى أنّها ظهرت في مسلسل “صراع العروش” التلفزيوني الشهير. كانت بنيت في القرن العاشر، وعرفت بعض التعديل في القرنين الثالث عشر والرابع عشر. ترتفع الجدران حتّى ستة أمتار في بعض الأماكن، مع سماكة تصل إلى ستة أمتار، وهي قدمت دفاعًا قويًا ضد الغزاة. تمتدّ أسوار مدينة “دوبروفنيك” على نحو كيلومترين، ما يجعلها مكانًا رائعًا للنزهة، مع إطلالات على البحر الأدرياتيكي والداخل.
  • “سترادون”: هي معروفة أيضًا في دوبروفنيك باسم “بلاكا”، وعبارة عن مكان يتجمّع فيه السكّان المحليون والسائحون، ليلًا ونهارًا، ويضمّ العديد من المقاهي والمطاعم ويسمح بالتسوّق. يبلغ طول الشارع 300 متر ويشتهر بكسوته من الحجر الجيري الأبيض، ويعود تاريخه إلى عام 1468، على الرغم من أن العديد من المباني المحيطة شيدت في القرن السابع عشر بعد الزلزال المدمّر عام 1667، عندما تعرضت معظم أجزاء مدينة “دوبروفنيك” لأضرار بالغة.
    “سترادون”، مكان يتجمع فيه السكان المحليون والسائحون
  • كاتدرائية “دوبروفنيك”: للصرح تاريخ يرجع إلى القرن السادس، وهو وقف مجدّدًا بعدما دمرته الزلازل. يتمتع البناء بالطراز “الباروك” ويضمّ في الداخل لوحات لفنّانين إيطاليين ودلماسيين من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر، وخزانة مع العديد من الآثار الهامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.