منوعات

فوائد الزبيب للمعدة والقولون, وأضرار الإفراط في تناول الزبيب

الزبيب هو عبارة عن فاكهة العنب التي تمر بمرحلة التجفيف، ومن ثم تتحول إلى ما يعرف بالزبيب، ويستخدم في الحلويات، أو يتم تناوله بمفرده كتحلية، وله العديد من الفوائد التي تجعل الكثير من الأفراد تتناوله بكثرة، فما هي فوائد الزبيب للمعدة والقولون وما هي أضرار الإكثار منه؟

فوائد الزبيب على الريق

في الواقع فوائد الزبيب على الريق هي ذاتها فوائده في أي وقت اخر، وتشمل على الاتي:

يحتوي الزبيب على الألياف الغذائية التي تساعد في الهضم وتعمل على تسهيل عملية إخراج البراز من خلال تليينه، كما يحتوي الزبيب على حمض التارتار (Tartaric Acid) الذي يعمل على تحسين الهضم وموازنة عدد البكتيريا النافعة في المعدة.

  • الوقاية من الإصابة بفقر الدم

يحتوي الزبيب على عدد من العناصر التي تساعد في الوقاية من الإصابة بفقر الدم، مثل: الحديد، والنحاس، كما يحتوي على الفيتامينات اللازمة لصناعة كريات الدم الحمراء ونقل الأكسجين عبر الجسم.

  • معادلة أحماض المعدة

يحتوي الزبيب على عناصر قاعدية تساعد في معادلة أحماض المعدة، مثل: الحديد، والنحاس، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم.

تعتقد بعض الدراسات أن تناول الزبيب بشكل منتظم يساعد في الوقاية من أمراض القلب، مثل: ارتفاع ضغط الدم وذلك لما تحتويه من نسب قليلة من الصوديوم.

عدا عن ذلك فإن الزبيب يحتوي على الألياف التي تقلل من نسبة الكولسترول الضار في الجسم مما يعمل على تقليل الحمل على القلب.

  • محاربة السرطان

يحتوي الزبيب على العديد من مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة التي لها دور في الإصابة بالسرطان.

  • الوقاية من أمراض العين

يحتوي الزبيب على مضادات الأكسدة، مثل مركبات متعدد الفينول التي تساعد في الوقاية من بعض أمراض العين، مثل: الضمور البقعي المرتبط بالتقدم في السن، وإعتام عدسة العين.

  • الحفاظ على البشرة

يحتوي الزبيب على مضادات الأكسدة وبعض العناصر والفيتامينات، مثل: فيتامين ج، والزنك، والسيلينيوم التي تساعد في الحفاظ على نضارة البشرة والتقليل من علامات التقدم في السن التي تظهر عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *