منوعات

هل ألعاب العقل وتطبيقات تدريب الدماغ مضيعة للوقت؟

حققت ألعاب العقل وتدريب الدماغ نجاحاً كبيراً بين كافة طبقات المجتمعات من شباب ومراهقين وحتى لدى الأفراد المسنين الذين يأملون في إبقاء عقولهم حادة، وكذلك الأشخاص الأصغر سناً الذين يبحثون عن ميزة تنافسية..حيث قفزت تطبيقات وبرامج تدريب الدماغ إلى سوق تبلغ قيمته مليار دولار خلال العقد الماضي. في حين أن الوعد بتسريع الذكاء أمر مغرٍ بالتأكيد، إلا أن البحث حول ما إذا كانوا يؤثرون بالفعل على  قدراتهم المعرفية أم لا ..أمر مشكوك فيه.

في هذا الشأن، أكد عدد من الدراسات العلمية بأن حجة التمرين العقلي تعد سببا وجيها لأن نكون متشككين في تدريب الدماغ ؛ حيث قام فريق من سبعة باحثين من جامعة كاليفورنيا بتأليف المراجعة، وحللت أكثر من 350 ورقة بحثية تقيم فاعلية الأساليب المختلفة لتدريب الدماغ. وجدوا أن الأدلة على التحسين ضعيفة، وأن العديد من الألعاب عانت من عيوب منهجية، والأهم من ذلك وجدوا أن ما يسمى «تأثيرات النقل» وهي ممارسة تمارين معينة لمنح فوائد عقلية واسعة النطاق غير موجود فعلياً وفقاً لمجلة discovermgazine

 

دراسة من جامعة فلوريدا…لبحث فاعلية تدريب الدماغ!!

هل تعززألعاب الدماغ  الذاكرة العاملة؟

أجريت دراسة من قبل فريق من علماء النفس في جامعة ولاية فلوريدا إلى معرفة ما إذا كانت ألعاب تدريب الدماغ أو الألعاب الذهنية يمكن أن تعزز «الذاكرة العاملة» أو «working memory» في الموضوعات، وبالتالي القدرات المعرفية للتفكير والذاكرة وسرعة المعالجة. لعبت مجموعة من المشاركين لعبة فيديو لتدريب الدماغ تسمى «Mind Frontiers»، بينما لعبت مجموعة أخرى ألعاب الكلمات المتقاطعة أو الألغاز الرقمية.

 

أدلة قليلة لتأثيرالألعاب على تحسين الحياة

ألعاب تدريب الدماغ لا تعزز الإدراك

قال «والي بوت»، الخبير في التدهور المعرفي المرتبط بالعمر في جامعة فلوريدا والذي شارك في الدراسة: «تؤكد نتائجنا والدراسات السابقة أن هناك القليل جداً من الأدلة على أن هذه الأنواع من الألعاب يمكن أن تحسن حياتك بطريقة ذات مغزى». خلص تقرير آخر يرصد المهارات المعرفية ونشاط الدماغ وقدرات اتخاذ القرار لدى الشباب إلى أن ألعاب تدريب الدماغ أو الألعاب الذهنية «لا تعزز الإدراك».

 تأثير ألعاب الدماغ..على الخلايا العصبية

ما تفعله ألعاب الدماغ على الأرجح هو أن تجعلك أفضل في لعب لعبة الدماغ المحددة هذه. التعلم هو نتيجة عمليتين محتملتين تحدثان للخلايا العصبية في الدماغ. إحداهما تسمى «التقوية طويلة المدى» أو «Long term potentiation»، حيث يتم تقوية الروابط الموجودة بالفعل بين الخلايا العصبية عن طريق التحفيز معاً كرد فعل للإشارات الواردة. الآخر يسمى «نمو العمود الفقري التغصني» أو «dendritic spine growth». في هذه العملية، تشكل الخلايا العصبية روابط جديدة مع بعضها البعض عن طريق توصيل الأسلاك معاً من خلال عملية تزداد فيها مساحة سطح التشعبات (الهياكل الشبيهة بالهوائي التي تشكل الطرف المستقبل للخلايا العصبية)، مما يسمح لمزيد من الخلايا العصبية بالاتصال ببعضها البعض.

الرياضة والتغذية والتأمل ..أفضل معززات الدماغ

يمكنك قراءة كتاب أو تعلم لغة بدلا من تشغيل تطبيق

تم دعم ذلك من خلال دراسة أخرى قام فيها علماء الأعصاب في جامعة ويسترن في أونتاريو، كندا، بالتحقيق فيما إذا كانت المهارات المعرفية المكتسبة من مهام تدريب الدماغ يمكن نقلها إلى مهام أخرى تشغل مناطق الدماغ نفسها. لم يجدوا أي دليل يدعم هذه الفكرة.
ومع ذلك، قد تكون هناك طرق أخرى لمساعدة عقلك. على سبيل المثال، قم بنزهة في الحديقة هناك علاقة راسخة إلى حد ما بين التمرين والإدراك. بدلاً من تشغيل تطبيق، يمكنك قراءة كتاب أو تعلم لغة أو ممارسة هواية جديدة جميع الأنشطة التي تحفز الدماغ بدون هاتف ذكي، فممارسة الرياضة والتغذية والتنشئة الاجتماعية والتأمل أفضل معززات للدماغ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *