الاخبار

البابا ثيودروس يشارك في احتفالية مكتبة الإسكندرية  

نظمت مكتبة الإسكندرية احتفالية تحت عنوان “كوزموبوليتانية الإسكندرية”، بحضور صاحب الغبطة بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا البابا ثيودروس الثاني وعدد من المسئولين في مصر، وكذلك سفير أرمينيا، وقنصل عام فرنسا، والقنصل العام للمملكة العربية السعودية، ممثلى مركز الأزهر، وشخصيات عامة إسكندرية.

 

عبر الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، عن سعادته بتنظيم الاحتفالية التي تعكس تعددية المدينة، التي اجتمعت بها الجاليات المختلفة، حتى أصبحت قطعة رائعة من التداخلات بين الثقافات والحضارات المتنوعة. 

 

وأكدت السفيرة نبيلة مكرم؛ وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في كلمة مسجلة، أن مصر والإسكندرية بصفة خاصة حاضنة لكل الثقافات والحضارات التي جاءت إليها، مشيرة إلى أن المبادرة الرئاسية “العودة إلى الجذور” جاءت للتأكيد على أن مصر تفتح ذراعيها لأي جنسية تحاول أن تحتمي فيها.

وأعلنت مكرم عن تنظيم رحلة للشباب من الجيل الثاني والثالث من قبرص واليونان لزيارة مصر الأسبوع المقبل وتحديدًا ١١ يوليو المقبل، لزيارة كل الأماكن التي كان يعيش فيها آباؤهم.

 

ومن جانبه قال اللواء محمد الشريف؛ محافظ الإسكندرية، إن هذه المدينة تجمع كل الحضارات وتقبل كل الثقافات والديانات والأجناس.

 

وقال البابا ثيودوروس: “إن مدينة الإسكندرية ممتلئة بالتاريخ، أحبها الرب، لذلك حدد الإسكندر الأكبر حدودها بالقمح حتى تظل خالدة، وقد جاءها حكماء العالم للعيش فيها، وسوف تبقى لعصور”.

كما تحدث عن تاريخ الرعايا التي ربطت وجودها ارتباطًا وثيقًا بمدينة الإسكندرية، وأخيرًا تمنى للرئيس عبد الفتاح السيسي أن تُوفق خطاه التي يقوم بها من أجل مصر وشعبها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.