الاخبار

السفير فائد مصطفى يتحدث حول مستجدات اختفاء فلسطينيين في تركيا

تحدث سفير فلسطين لدى تركيا، فائد مصطفى، اليوم الثلاثاء 28 سبتمبر 2021، عن قضية اختفاء فلسطينيين في دولة تركيا خلال الأيام الماضية.

وقال السفير مصطفى في حديث لإذاعة أجيال، تابعته وكالة سوا، إن ظاهرة الاختفاء بالفعل غريبة، وفردية، وملفتة للنظر، مشيرًا إلى أنها تمت خلال شهر سبتمبر في أوقات متقاربة لمواطنين يعيش جزء منهم في اسطنبول، وجزء في مدن أخرى كمدينة كونيا، بالإضافة إلى حالة اختفاء على الحدود التركية واليونانية.

وأضاف: “ليس هناك معلومات مؤكدة حتى اللحظة فيمن يقف خلف عملية اختفائهم، نولي كل اهتمام، ونعرف حجم القلق الذي ينتاب أهاليهم، وأبناء شعبنا.

وأكد السفير الفلسطيني، على التواصل الدائم والمباشر بشكل لحظي، مع كل مؤسسات الدولية التركية لكشف مصير اختفائهم.

وتابع: “حتى الآن ليس هناك معلومات، نواصل ضغطنا على المؤسسات المعنية من أجل القيام بالمطلوب منهم وكشف مصير المختفين”، لافتًا إلى أن الدولة التركية مسؤولة عن توفير حماية لهم.

وزاد مصطفى: “أمس كان لنا عدة اجتماعات مع الجانب الرسمي التركي بهذا الصدد، ونأمل أن نسمع قريبا معلومات، حتى يتم كشف مصيرهم ويعودوا سالمين لأهاليهم، وأعمالهم، حيث أن جزءًا منهم يعمل في مجالات متعدد، وطلاب يدرسون في الجامعات”.

ونوه السفير: “لا نريد تضخيم الأمر بالنسبة لنا، ولا نريد تصدير الخوف لأحد(..) لا زال الفلسطينيون يعيشون في تركيا في ظروف عادية، ولكن قد تكون حالات فردية لها ظروفها وخصوصيتها، وجزء منهم مرتبط غيابه بالهجرة لأوروبا، وهذه الشريحة من المفقودين طريقهم محفوف بالمخاطر، وعادة ما يتم ذلك بطرق غير شرعية سواء برًا، أو بحرًا.

وتابع: “تركيا تعمل جهدها بعد الاجتماعات والمراسلات، وبعد أن أوصلنا لهم رسائل قوية، خصوصًا وأنها أصبحت قضية رأي عام (..) نأمل خيرًا أن يصلنا خلال الساعات القادمة من تركيا اخبار تطمأنا وتطمئن أهاليهم، وعودتهم سالمين”.

وأشار السفير فائد مصطفى، إلى أن السفارة تعمل على التنسيق مع الجالية، والمؤسسات الفلسطينية، إلى جانب التنسيق مع تركيا، مضيفًا: “المسؤولية ستكون مباشرة وكبيرة اذا كانوا موقوفين لدى أجهزة الدولية، يجب الإعلان عن ذلك”.

وختم السفير الفلسطيني حديثه: “نتحرك على كل هذه المستويات، ونحن جميعا نُعتبر في إطار خلية أزمة لكي تتكشف أمور اختفائهم وعودتهم سالمين”.

المصدر : وكالة سوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.