الاخبار

الصحة تؤكد أهمية إدماج قضايا ذوي الإعاقة في خطط التنمية المستدامة

أكدت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، تسجيل 50 حالة إعاقة حركية وسمعية وبصرية في مراكز الأمومة والطفولة التابعة لها للأطفال من عمر 1-3 سنوات خلال العام 2020، ويشكّلون 0.11% من الأطفال الذين تم فحصهم في هذه المراكز.

وشددت الوزارة في بيان صدر عنها، لمناسبة اليوم العالمي لذوي الإعاقة الذي يصادق الثالث من كانون الأول/ ديسمبر من كل عام، على أهمية إدماج قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة كجزء لا يتجزأ من استراتيجيات التنمية المستدامة العالمية والاستراتيجيات الصحية الخاصة بفلسطين.

وأشارت إلى أن فلسطين تعد من البلدان التي ترتفع فيها أعداد ذوي الإعاقة، نتيجةً للإجراءات التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي ضد شعبنا؛ فمنذ الانتفاضة الأولى عام 1987، ارتفعت أعداد المعاقين سريعا نتيجة إفراط الاحتلال في استخدام القوة بكل أشكالها ضد أبناء شعبنا.

ويهدف “اليوم العالمي لذوي الإعاقة” إلى زيادة درجة الوعي والفهم حول قضايا هذه الفئة الضعيفة في المجتمع، ودعم كافة الجهود والاتفاقيات التي تسعى إلى الحفاظ على حقوق ذوي الهمم والاحتياجات الخاصة، إضافة إلى دعم حقهم في المشاركة المجتمعية والسياسية والثقافية وغيرها.

وانضمت دولة فلسطين إلى اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الاعاقة في الأول من نيسان/أبريل 2014، دون إبداء أية تحفظات على موادها، وذلك ايمانا منها بأهمية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أسوةً بباقي المواطنين، وتعبيرا عن احترامها لمبادئ وروح اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

المصدر : وكالة سوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *