الاخبار

المصريون بالخارج ينعون ياسر رزق: كان مثالاً للإعلام الهادف 

نعى اتحاد المصريين بالخارج الكاتب الصحفي الكبير ياسر رزق رئيس مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم السابق، والذي توفى أمس .

وأكد الاتحاد في بيان له، أن الكاتب الصحفي الكبير ياسر رزق قد أدى رسالته بمهنية شديدة، وكان مثالا مشرفا للإعلام الهادف.

وكان الكاتب الكبير ياسر رزق قد وافته المنية الأربعاء 26 يناير 2021، إثر أزمة قلبية مفاجئة عن عمر ناهز الـ 58 عاما.

وأعلنت الأسرة عن تشييع جثمان الكاتب الراحل، الخميس 27 يناير، بعد أداء صلاة الظهر والجنازة عليه في مسجد المشير طنطاوي بمنطقة التجمع الخامس، بالقاهرة.

ويعد الفقيد أحد رواد الصحافة المصرية، إذ وهب حياته في الدفاع بقلمه عن قضايا الوطن وكان له العديد من المواقف المشهودة واتسمت حياته المهنية والنقابية بمسيرة عطاء كبيرة.

بدأ ياسر رزق عمله الصحفي في مؤسسة أخبار اليوم؛ وذلك منذ أن كان طالبًا في السنة الأولى بكلية الإعلام التي تخرج فيها عام 1986، حيث تنقل بين أقسام متعددة لصحيفة «الأخبار»، قبل أن يستقر على العمل محررا عسكريا، ثم مندوبًا للصحيفة في رئاسة الجمهورية، حتى 2005، وهو العام الذي شهد توليه، ولأول مرة، منصب رئيس تحرير مجلة الإذاعة والتليفزيون.

 

وبعد 6 سنوات قضاها في إدارة شؤون المجلة الصادرة عن «ماسبيرو»، عاد «رزق» إلى مؤسسة أخبار اليوم مرة أخرى، لكن كرئيس لتحرير صحيفتها اليومية، وذلك في 18 يناير 2011، ثم انتقل إلى المصري اليوم، ثم عاد مرة أخرى إلى مؤسسة أخبار اليوم رئيسا لمجلس إدارتها ورئيسا لتحرير جريدة الأخبار، ثم رئيسا لمجلس الإدارة حتى سبتمبر 2020.

 

وكلّل الكاتب الصحفي ياسر رزق، مسيرته بصدور كتاب «سنوات الخماسين.. بين يناير الغضب ويونيو الخلاص»، والذي رصد فيه تفاصيل الأحداث المتعاقبة التي شهدتها البلاد منذ ثورة يناير 2011 وحتى ثورة يونيو 2013، وما شهدته من كواليس داخل أروقة صناعة القرار.

اقرأ أيضا: خالد ميري ناعيا ياسر رزق: حياته درس تتعلم منه الأجيال الجديدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.