الاخبار

الهجرة: تحويلات المصريين بالخارج حققت قفزة تاريخية خلال جائحة كورونا

أكدت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة ، أن مصر استطاعت التصدي لكافة التحديات الاقتصادية خلال جائحة كورونا .

 وأضافت وزيرة الهجرة خلال  مؤتمر “دور التحويلات النقدية في زيادة الاستثمار وتحقيق التنمية المستدامة”، أن تحويلات المصريين بالخارج قد قفزت قفزة تاريخية خلال جائحة كورونا مبرهنة على ذلك بسبب ثقة المصريين بالخارج في الدولة المصرية.

وأشارت وزيرة الهجرة إلى أن برنامج الإصلاح الاقتصادي والمناخ الاقتصادي ساعد في زيادة تحويلات المصريين بالخارج .

وأردفت وزيرة الهجرة أن الوزارة عملت على تعزيز الثقة بين المصريين بالخارج والدولة مشيرا إلى الوزارة قامت بربط المصريين بالخارج مع مؤسسات الدولة مثل توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارة والبورصة المصرية لتشجيع المصريين بالخارج للاستثمار في البورصة  كما تم إنشاء الشباك موحد بالهيئة العامة للاستثمار. 

وانطلق  منذ قليل مؤتمر “دور التحويلات النقدية في زيادة الاستثمار وتحقيق التنمية المستدامة”، وذلك بالتعاون بين وزارة الهجرة  مع المنظمة الدولية للهجرة، وبمشاركة الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور محمد معيط وزير المالية.

اقرأ أيضا : الهجرة تطلق مؤتمر «دور التحويلات النقدية في زيادة الاستثمار» 

وقالت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة إن المؤتمر يهدف إلى مناقشة سبل زيادة دعم مساهمات المصريين بالخارج في التنمية الوطنية عبر ركائز المشاركة التي حددتها المنظمة الدولية للهجرة، وهي: التحويلات النقدية، ونقل المهارات، وتعزيز التراث الثقافي، والعمل الخيري، وكذلك التجارة والاستثمار، إلى جانب عقد حوار وجمع أفكار ومساهمات الخبراء لدعم صياغة توصيات جادة لتوجيه التحويلات النقدية نحو التنمية الاجتماعية والاقتصادية في مصر.

وأضافت وزيرة الهجرة أن التحويلات النقدية تشكل مساهمة داعمة من جانب المصريين بالخارج باعتبارها الموضوع الأكثر فاعلية خاصة في أعقاب جائحة فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية تعكف على تحسين بيئة تحويلات المصريين بالخارج والاستثمار والتجارة، جنبًا إلى جنب مع توجيه وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، بهدف تطوير طرق مبتكرة لإشراك المصريين بالخارج في دعم ترويج الاستثمار، ويتم ذلك في إطار مشروع “مبادرات التنمية المحلية في مصر من خلال دعم المصريين في الخارج ILDEA II”، والذي يتم تنفيذه بالشراكة بين الوزارة والمنظمة الدولية للهجرة بدعم من الوكالة الإيطالية للتعاون الإنمائي.

ومن المقرر أن ينعقد المؤتمر على يومين، الأحد والإثنين 10 و11 أكتوبر، حيث يتضمن اليوم الأول عقب الافتتاح عقد ندوة نقاشية بعنوان “مشاركة المصريين بالخارج في التنمية المستدامة – التحديات والفرص”، فيما يتضمن اليوم الثاني عقد ثلاث ورش عمل، الأولى بعنوان “دعم جهود تنمية المجتمع بعد كوفيد19: التحديات والفرص والحوافز”، والثانية بعنوان “توجيه التحويلات نحو الاستثمار: استعراض فرص الاستثمار في مصر”، الثالثة بعنوان “دور المؤسسات الحكومية وكيانات تشجيع الاستثمار في دعم استثمار ما بعد التحويلات”.

كما يشارك في المؤتمر عدد من المسئولين الكبار بالوزارات والجهات الحكومية المعنية المختلفة، وعدد من المصريين بالخارج، وممثلون عن المؤسسات المصرفية والمالية المحلية والعالمية، وممثلون عن القطاع الخاص، وخبراء أكاديميون، وممثلون وخبراء من الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *