الاخبار

زيادة الإقبال على معرض الكتاب بعد انتهاء امتحانات الفصل الدراسي الأول 

رغم حالة الطقس وبرودة الجو الإ أن الإقبال الجماهيرى للمعرض كان كبيرًا ولم يتأثر.

وأكد مسئولو دور النشر لبوابة اخبار اليوم، أن الطقس لم يؤثر على أعداد زوار المعرض .

وأوضح بعض مديري دور النشر أن امتحانات نصف العام كان لها تأثيرًا فى خفض أعداد زوار المعرض ولذا بعد انتهاء الامتحانات ارتفع أعداد  زوار المعرض وطالب أصحاب دور النشر بمد فترة معرض الكتاب أسبوع اخر لتعويض فترة الامتحانات.

وشهدت أجنحة المؤسسسات الصحفية القومية إقبالا كبيرا من رواد المعرض عليها وتضم أجنحة المؤسسات القومية تشكيلات متنوعة من الكتب الثقافية والدينية والتعليمية والاجتماعية بوابة أخبار اليوم اجرت جولة بداخل هذه الاجنحة وكانت تلك تفاصيل الجولة 
تواجد إقبالا كبيرا من الرواد على جناح مؤسسة الأهرام وقال محمد رحمى المنسق الاعلامى لوكالة الأهرام للتوزيع : أن هناك زيادة فى أعداد رواد المعرض عن العام الماضى بنسبة 22 %و يضم الجناح تنوع فى الأعمال الأدبية للشباب كما زادت أعداد دور النشر 
وأوضح رحمى : أن صناعة الكتب الورقية لا تزال قوية رغم أزمة كورونا وارتفاع أسعار الورق وزيادة الاعتماد على التطبيقات الالكترونية فلا يزال الشباب يقبلون على شراء الروايات الورقية كما تشارك المؤسسة بإصداراتها بالإضافة لعرض الكتب العلمية الخاصة بمكتبات الجامعات والمراجع العربية والأجنبية .

أما محمود أبو العلا مدير التسويق بقطاع المكتبات بمؤسسة روزاليوسف : فقال : إن وباء كورونا لم يؤثر على الإقبال على المعرض ولا حالة الطقس  وبدا يزداد أعداد الحضور ورواد المعرض بعد انتهاء امتحانات الفصل الدراسى الاول  خاصة امتحانات طلاب المرحلة الثانوية والجامعية  لأنهم  أكثر رواد المعرض إقبالا عليه.

وذكر أن معرض الكتاب لايزال الإقبال الجماهيرى به من الجمهور المصرى وكان الإقبال متوسطا فى الأسبوع الاول بسبب ظروف الطقس والامتحانات ولذا نطالب بمد فترة المعرض لأسبوع أخر.

 
وأضاف أبو العلا : أنه رغم تحويل بعض الإصدارات لنسخ الكترونية ” بى . دى . اف ” إلا ان الاصدارات الورقية الإقبال عليها أكبر لذا لاتزال دور النشر تطبع اصداراتها الورقية .

وأكد  مدير التسويق بقطاع المكتبات بمؤسسة روزاليوسف: أن مشكلة دور النشر الحالية والتى تؤثر على مبيعاتها بالمعرض هى تقليد وتزويير الكتب فمشكلة القرصنة والتقليد لاتزال تعانى منها فالباعة بمكتبات سور الازبكية يقلدون إصدارات دور النشر ويبعون النسخ المزورة بربع ثمنها فأحد الكتب يباع بالمعرض ب75 جنيه فوجئنا بأنه يباع بسور الأزبكية ب25 جنيه  ومشكلة تزييف وتقليد الكتب أدت لإفلاس دور نشر كبرى ورغم مطالبات أصحاب دور النشر بحماية حقوق الملكية الفكرية وحماية حقوق المؤلف منذ فترة طويلة إلا انه حتى الان لم يتم توفير تلك الحماية.
 

 

إقرا ايضا : هيثم الحاج يكشف حقيقة مد فترة معرض الكتاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.