الاخبار

لجنة دعم الصحفيين: 114 انتهاكاً ضد الحريات الإعلامية والصحفيين في فلسطين يوليو الماضي .

رصدت لجنة دعم الصحفيين الفلسطينيين، خلال التقرير الشهري لحالة الحريات الصحفية في شهر يوليو(تموز) 2021، أكثر من (114) من الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية والصحفيين منها ( 61) انتهاكاً اسرائيلياً، و( 49) انتهاكاً من قبل جهات داخلية فلسطينية عدا عن تسجيل أكثر من ( 4) حالات من الانتهاكات من قبل شركات مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك في إطار محاربة المحتوى الفلسطيني وطمس جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

انتهاكات إسرائيلية 61

اقرأ ايضا: لجنة العمل الحكومي بغزة: الجانب المصري يقرر زيادة أعداد المسافرين عبر معبر رفح

وأوضحت اللجنة في تقريرها وصل “” نسخة عنه،ارتكب الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنيه حوالي ( 61) انتهاكاً ضد الحريات الاعلامية والطواقم الصحفية، توزعت في إصابة واستهداف ( 22) صحافياً تم الاعتداء عليهم، مستخدمة الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والرصاص الاسفنجي، وقنابل الغاز السامة وقنابل الصوت وغاز الفلفل والضرب والدفع عرف منهم كل من: عمار عوض، نسيم معلا أصيب 3 مرات، طارق يوسف، عبد الله بحش والذي أصيب برصاصتين معدنيتين مغلفتين بالمطاط، نضال اشتية، محمد أبو ثابت، مشهور الوحواح، ساري جرادات، اياد الهشلمون، عزت جمجوم، غسان أبو عيد، ايمن النوباني والذي أصيب برصاصة اسفنجية، يسري الجمل، جميل سلهب، علاء الحداد، عبد المحسن شلالدة، والصحفيات  لواء أبو رميلة، ورناد شرباتي، وميساء أبو غزالة، عرين العملة، كما أصيب صحفيين آخرين خلال تغطيتهم جرائم الاحتلال ومستوطنيه في مدينتي القدس والضفة المحتلة.

وبشأن الاعتقالات، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي واحتجزت أكثر من (7) صحفيين وهم الصحفي نصير أبو ثابت(أفرج عنه)، الصحفية صابرين دياب( تم اعتقالها مرتين وافرج عنها)، خالدة الزبدة (لا زال معتقل)، فيما احتجزت  كل من أحمد بلشة، مشهور الوحواح، إياد الهشلمون، ساري جرادات.

كما مددت محاكم الاحتلال وأصدرت وثبتت أحكاماً لعدد (5) من الصحفيين وهم: تثبيت اعتقال للصحافية بشرى الطويل، وتمديد اعتقال الصحفي خالد الزبدة، فيما أصدرت حكماً بالسجن الفعلي بحق الصحفيين طارق أبو زيد (افراج عنه)، وحازم ناصر (لا يزال معتقلا)، كما تم تحويل الصحفي الأسير ناصر للاعتقال الإداري لمدة 6 ستة أشهر بعد انتهاء سجنه فعلياً ثلاثة شهور.

واستمراراً لطمس جرائم الاحتلال بحق المواطنين، منعت قوات الاحتلال بمشاركة المستوطنين الذين يعرقلون عمل الصحفيين بوضع قبعاتهم وأيديهم على عدسات الكاميرات، وتوجيه الشتائم لهم، وضربهم ورش غاز الفلفل عليهم، سجلت اللجنة أكثر من (20) حالة منع وعرقلة تغطية للصحفيين، عدا عن تسجيل حالة (1) منع من السفر بحق الصحافية مجدولين حسونة للشهر الثاني على التوالي والتي تم تجديد منعها عدة مرات سابقة.

إلى ذلك أظهر رصد التقرير عدد (1) حالة اقتحام وعبث بمحتويات منزل الصحفي خالد الزبدة، وكذلك تسجيل عدد(3) حالات مصادرة معدات ومركبات وهواتف نقالة وبطاقات صحافية للجم عملهم الصحفيين المهني في نشر ما يرتكبه الاحتلال يومياً بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

وبشأن تعذيب ومضايقات الاحتلال للصحفيين داخل سجون الاحتلال أو خلال اعتقالهم والتحقيق معهم، سجلت اللجنة( 2) حالة تضمنت، تعرض الصحافية صابرين دياب خلال اعتقالهما مرتين الى التحقيقات القاسية والشتم والاهانة ومطالبتها بالتوقف عن العمل الصحفي وتهديدها بشكل صريح، كما تم إجبار  الصحفي طارق أبو زيد على دفع غرامة مالية قبل ان يتم الافراج عنه.

محاربة المحتوى الفلسطيني 4

وفي جانب محاربة المحتوى الرقمي الفلسطيني، سجل شهر يوليو عدد (4) من الانتهاكات، من خلال حجب وحذف وتقييد وصول عدد (2)، من قبل شركة الفيس بوك لوكالات إخبارية مهمة على الساحة الفلسطينية على الرغم من أن ما يتم نشره وتداوله هو محتوى إخباري بحت، ومن بين الصفحات التي تم التضييق عليها: صفحة وكالة شهاب الإخبارية التي تضم “7.5 مليون متابع”، وشبكة قدس الإخبارية باللغة العربية.

فيما سجلت عدد (1) تجسس من خلال اقدام شركات اسرائيلية، بالتنسيق مع إدارة مواقع التواصل الاجتماعي، بالتجسس على حسابات الصحفيين، وحجب وحذف وتقييد نشر وتقييد متابعين للعديد من حسابات صحفيين ومؤسسات إعلامية كان أشرها موقع وكالة شهاب الإخبارية، وشبكة قدس الإخبارية، فيما فصلت إدارة تلفزيون “بي.بي.سي” البريطاني ، الصحافية تالا حلاوة على خلفية تغريدة  سابقة نشرتها عبر “تويتر” .

انتهاكات داخلية فلسطينية 49

ومن جانب الانتهاكات الداخلية الفلسطينية، سجلت لجنة دعم الصحفيين خلال تقريرها الشهري عدد(49) من الانتهاكات من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية تركزت على اعتقال واستدعاء واحتجاز عدد(6) بحق الصحفيين من ضمنهم الصحفي علاء الريماوي  والذي تم اعتقاله  مرة واستدعائه مرتين، خلال ذات الشهر للتحقيق معه، وتسجيل حالة(1)  اغلاق لمكتب  وكالة “جي ميديا الإعلامية” والذي يديرها الريماوي بحجة عدم الترخيص، ورصد حالة (2) تحريض  بحق الصحفي الريماوي رفع قضايا ودعوات من قبل وزارتي الأوقاف والاعلام برام الله ضده.

وسجل تقرير شهر يوليو 2021، تأجيل محاكمة لعدد (1)، بحق الصحفي عبد الرحمن ظاهر، إلى 27 أيلول المقبل، والذي يحاكَم بتهم “الذم بالسلطة، وإثارة النعرات الطائفية، فيما سجلت اللجنة (9) حالات اعتداء على الصحفيين وهم مراسل راديو “القدس 24 ” محمد حمايل، ومدير وكالة “وطن” الصحافي معمر عرابي، ومراسل” 24 إف إم” عقيل عواودة، والصحفية ميس ابو غوش، والصحفية شروق ابو مرة، والصحفية هند شريدة، ومراسل “تلفزيون العربي” عميد شحادة وحسين شجاعيّة ، ومراسل وكالة “وطن” بدر أبو نجم  .

كما منعت الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية عدد (27) من الصحفيين لتغطية الاعتصامات المنددة بسياسة الاعتقال السياسي للصحفيين يشملهم منهم سبعة عشر صحافيا وموظفاً من دخول مكتب وكالة “جي ميديا الإعلامية” بعد إغلاقها، فيما ألزمت دفع غرامة مالية عدد (1) بحق الصحفي عميد شحادة، بعد احتجازه وإطلاق سراحه.

ورصدت اللجنة (2) حالة مصادرة معدات وهواتف نقالة من مراسل وكالة “وطن” بدر أبو نجم.


المصدر: تركيا اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *