الاخبار

مجلس حكماء المسلمين: داعش تسببت في نشر العنصرية ضد المسلمين المهاجرين

نظم جناح مجلس حكماء المسلمين، بمعرض الكتاب ندوة بعنوان الإرهاب والإسلاموفوبيا، والتي أكد فيها الدكتور سمير بودينار المدير التنفيذي لمركز الحكماء لبحوث السلام: إن الإسلاموفوبيا والإرهاب من القضايا الهامة، يقوم مجلس حكماء المسلمين بدور هام لعلاج هذه القضية.

وأوضح المدير التنفيذي لمركز الحكماء لبحوث السلام: أن تخوف أوروبا من المسلمين المهاجرين، سببه انضمام بعض الشباب لحركة داعش، وحركة داعش تدعى أن أوروبا من المجتمعات الكافرة رغم أن شباب داعش يعيشون على أرض أوروبا نفسها فهذا الفكر يحتاج لعلاج.

واضاف المدير التنفيذى لمركز الحكماء: أن حركة داعش وفكرها تسببوا فى حدوث حالة من التمييز والتفرقة ضد المسلمين المهاجرين لأنهم ليسوا أوروبيين الأصل ويعيشون على أرض هذه الدول الأوروبية، ولذلك يعانى المسلمون المهاجرون.

أقرأ أيضًا| مجسم للكعبة بجناح «الأزهر» في معرض القاهرة للكتاب

وأشار المدير التنفيذى لمركز الحكماء، إلي أن وسائل الإعلام الأوروبية يضخمون فى حالة الخوف من المسلمين المهاجرين فأحد الشباب العربى انقذ سيدة مسنة أمريكية هاجمها كلب بشراسة، وعندما نقلت وسائل الإعلام الأمريكية هذه الحادثة كان عنوان تقرير المراسل الصحفى ” شاب مسلم متطرف يقتل كلبا ” ويعزز هذه الصورة حركات اليمين المتطرفة والتى حولت المهاجرين لإرهابيين.

وتابع قائلا: أن أوروبا وأمريكا بسبب وباء كورونا فتحت باب الهجرة للشباب المسلم العربى لإعادة بناء اقتصادها مرة أخرى بعد أن دمرته كورونا، مثلما بنى الشباب العربى المهاجر أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية فالمغرب صدرت ٦ آلاف طبيب لفرنسا ومثلها الجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.