الاخبار

 وزيرة البيئة: إنشاء 30 مشروع قومي للتصدي للتغيرات المناخية

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن مصر تتخذ خطوات جادة لمواجهة ظاهرة التغيرات المناخية، حيث تم إنشاء 30 مشروع قومي للتصدي للتغيرات المناخية، دمج بعد تغير المناخ في كافة قطاعات التنمية بالدولة من خلال خطة متكاملة، كما تم إعادة تشكيل المجلس القومى للتغيرات المناخية برئاسة رئيس مجلس الوزراء الذى يتولى رسم السياسات العامة للدولة ووضع وتحديث الاستراتيجيات القطاعية مما يضمن التنسيق بين المؤسسات بشكل فعال.

وأشارت وزيرة البيئة إلى أن الخطة الوطنية الموضوعة لمواجهة التغيرات المناخية التى تتضمن التكيف مع المخاطر من خلال استراتيجية وطنية للتكيف، كما يتم تنفيذ مشروعات حماية للشواطئ المصرية ومنها تنفيذ مشروع تعزيز التكيف مع التغيرات المناخية فى منطقة الساحل الشمالي ودلتا النيل بقيمة 31.3 مليون دولار بالتعاون مع وزارة الموارد المائية والرى، وإنشاء السدود ، بالإضافة إلى تنفيذ مشروعات لإستنباط محاصيل جديدة تتحمل درجة الحرارة والملوحة، وجارى تنفيذ خريطة تفاعلية لمخاطر تغير المناخ حتى2100، كما تتضمن الخطة التخفيف من الإنبعاثات من خلال استراتيجية تنمية منخفضة الإنبعاثات واستراتيجية الطاقة المستدامة لعام 2035، تنفيذ مشروعات للطاقة الشمسية بنبان، وطاقة الرياح بالزعفرانة، مشروعات للنقل النظيف ومشروعات البيوجاز، وجارى إنشاء وحدات لتغير المناخ بكافة القطاعات، وعمل مراجعة للتشريعات ووضع فصل خاص للتغيرات المناخية بقانون البيئة لدمج مفاهيم التغيرات المناخية في كافة القوانين ذات الصلة، بالإضافة إلى الوفاء بالإلتزامات الدولية.

كما أوضحت وزيرة البيئة أنه على المستوى الدولى يساهم مؤتمر المناخ القادم بمصر فى إتاحة الفرصة لإبرام شراكات وتوفير مصادر تمويل إضافية من المنظمات الدولية لتمويل مشروعات للتصدي لتغير المناخ في مصر، كما يكون للمؤتمر دوراً على المستوى البيئى من خلال تعزيز جهود الدولة في تنفيذ استراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030، حيث يعد البعد البيئي بعداً رئيسيًا لها خاصة فى ظل مساعى مصر وجهودها نحو التعافي الأخضر، كما يساهم المؤتمر فى تسليط الضوء بشكل مكثف وواسع على مصر ودورها وسياساتها ومشروعاتها القومية من جانب كافة وسائل الإعلام العالمية، نظرًا للإهتمام الكبير على المستوى العالمي بقضية تغير المناخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.