الاخبار

وزيرة البيئة: بناء قدرات شباب الجامعات بالمعرفة العلمية للتغيرات المناخية

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن مبادرة رواد المناخ تهدف إلى بناء القدرات الوطنية للتضافر مع جهود الدولة في التعامل مع قضية تغير المناخ، وذلك عن طريق بناء قدرات شباب الجامعات بالمعرفة العلمية للتغيرات المناخية، وتوسيع قاعدة المعرفة المناخية، وربط داعمي وخريجي المبادرة بمشروعات التخرج والمشروعات البحثية والتطبيقية، وتعميم العلاقة بين العمل المناخي ومختلف التخصصات الجامعية، والربط بين عمل وزارة البيئة والمراكز البحثية والجامعات ومركز التميز.

جاء ذلك خلال إجتماع وزيرة البيئة، مع الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي لإطلاق مبادرة رواد المناخ وذلك لدعم القدرات الوطنية لشباب الجامعات في مجال التغيرات المناخية، وذلك بالتعاون مع مركز التميز للدراسات البحثية والتطبيقية للتغيرات المناخية والتنمية المستدامة بالمركز القومي للبحوث، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأضافت وزيرة البيئة، أننا نعمل على تغيير النظرة التقليدية للبيئة لدى الشباب ليس فقط في موضوعات تخُص تلوث الهواء والمياه والضوضاء، وإنما نسعى لدمج مفاهيم موضوعات البيئة العالمية بأكملها من تغير المناخ والتنوع البيولوجي والتصحر وغيرها من الموضوعات.

وأشارت الوزيرة أنه سيتم إعداد دليل إسترشادي للمدربين والذي يتم إعداده بالتزامن مع الدورات التدريبية للإستفادة من مخرجات الجلسات التدريبية، والمناقشات التي سوف تتم خلال الدورات، وسيتم إعتماده من قِبل وزارتي البيئة والتعليم العالي.

كما أن البرنامج التدريبي يستهدف الفئات العمرية من سن 17 35 عامًا، ويشمل 200 مشارك بكل دورة تدريبية للبرنامج لمن ينطبق عليهم معايير الإختيار وتعقد الدورة التدريبية فى مدة شهرين، وتتم عملية التدريب إما عن طريق اللقاءات المباشرة مع المتدربين مع مراعاة إتباع كافة الإجراءات الإحترازية للوقاية من  فيروس كورونا، وكذلك عن طريق اللقاءات الافتراضية.

 

اقرأ أيضا: البيئة: إطلاق مبادرة رواد المناخ لدعم القدرات الوطنية لشباب الجامعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.