الاخبار

وزيرة البيئة: تقديم قصص نجاح متعددة حول العالم فى مؤتمر المناخ 

أوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن وكالات الأمم المتحدة لها دور كبير في التعاون مع مصر في تقديم قصص نجاح متعددة حول العالم على مختلف المستويات بدءا من المزارعين والصيادين وربات البيوت حتى المشروعات المعنية بالإصلاحات الهيكلية والإستثمارات الضخمة وتضمين المؤسسات التمويلية والقطاع البنكي، وفي مختلف المجالات كالطاقة والمياه والغذاء، مما يساعد على دفع الزخم المحقق والوفاء بالتعهدات المعلنة لمؤتمر شرم الشيخ للمناخ وما بعده، من خلال تقديم نماذج لكيفية التنفيذ الفعلي وتكرارها والبناء عليها.

جاء ذلك خلال إجتماع وزيرة البيئة عبر تقنية الفيديو كونفرانس  مع الأمم المتحدة UNDPF ، لمناقشة رؤى إستضافة مصر لمؤتمر المناخ القادم COP27 بشرم الشيخ.

وفيما يخص المبادرات العالمية المعلنة في مؤتمر شرم الشيخ للمناخ، أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد أن الرئاسة المصرية للمؤتمر تعمل على عدد من المبادرات فى مجالات الزراعة والمياه، الطاقة، التمويل، المخلفات، النقل، المدن المستدامة، وتطلعها للتعاون مع وكالات الأمم المتحدة في بناء وصياغة تلك المبادرات ووضع الأهداف والإطار الحاكم لها، لإعلانها في المؤتمر.

وكانت قد استعرضت وزيرة البيئة ملامح بعض المبادرات المقترحة لإطلاقها في مؤتمر المناخ COP27، ومنها في مجال التخفيف مبادرة نقل الطاقة، والتي تركز على آليات وأدوات وأفضل ممارسات نقل الطاقة، وتبني على المبادرات السابقة مثل المبادرة الأفريقية للطاقة المتجددة وتكرارها في مناطق إقليمية أخرى، ومبادرة النقل المستدام بمفهومه الواسع والإستفادة من التكنولوجيات الحديثة وإتاحتها للدول النامية، وآليات إشراك القطاع الخاص والمواطنين في تبني هذا المفهوم. 

وأشارت أيضا في مجال الزراعة إلى مبادرة نظام الانذار المبكر للمحاصيل الزراعية والأمن الغذائي وعلاقته بالأمن المائي، والربط بين مبادرتي ندرة المياه وإدارة المناطق الساحلية، وتصديها لتأثير تغير المناخ على إستدامة نوعية حياة الصيادين، حيث تنفذ مصر بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى UNDP مشروع ضخم في مجال ادارة المناطق الساحلية يقدم حلول قائمة على الطبيعة وسبل حفاظ المجتمعات المحلية على استدامة نوعية الحياة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.