الاخبار

وزيرة البيئة: مساعدة المجتمعات المحلية المتضررة من آثار التغيرات المناخية   

أوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة  أن مصر تحرص على الجانب الإجتماعى في إستراتيجيتها لتغير المناخ ٢٠٥٠ من حيث مساعدة المجتمعات المحلية المتضررة من الآثار السلبية للتغيرات المناخية، وأيضا من خلال دعم عدد كبير من المشروعات الرائدة ورواد الأعمال من الشباب بإتاحة منصة لهم للمشاركة بأفكارهم حول أفضل طرق التكيف وأنسب المشروعات في هذا المجال.

جاء ذلك خلال مشاركة الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة والمنسق الوزارى ومبعوث مؤتمر المناخ cop27 عبر الفيديو كونفرانس في الجلسة الختامية لسلسلة من الجلسات التى ينظمها تحالف عمل التكيف لمناقشة الدروس المستفادة من أحدث تقرير لفريق العمل الثاني للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ والخاص بـ”التأثيرات السلبية والمخاطر والتكيف”.

ولفتت وزيرة البيئة إلى أن مؤتمر شرم الشيخ للمناخ COP27  هو مؤتمر للتتفيذ، وقدمت للمشاركين بالجلسة ثلاثة رسائل هامة للخروج بها من الجلسة وهي: 

أولا : البحث عن قصص النجاح من مختلف الدول في تنفيذ إجراءات التكيف والتى لمست فئات مختلفة بالمجتمعات من الصيادين إلى الفلاحين إلى النساء واللاتي يعتبرن من أكثر الفئات هشاشة لتأثيرات تغير المناخ وكيف نعرض هذه القصص فى مؤتمر المناخ  COP27 لتطويرها والاستفادة منها والبناء عليها، 

ثانيا : كيفية ربط خطط التكيف الوطنية للدول وخاصة النامية بالإستثمار وتحفيز القطاع الخاص للمساهمة في تنفيذ مشروعات التكيف وخاصة أن مشروعات التكيف غير جاذبة للتمويل، وإيجاد الآليات التمويلية لتسريع العمل على التكيف،

ثالثا : وهو هام جدا كيفية الربط بين التكيف والتنوع البيولوجي، خاصة مع قلة التمويل المتاح لمواجهة التحديات البيئية، وأهمية التفكير بصورة أكثر تكاملا وشمولية للعمل على معالجة أكثر من قضية بيئية فى نفس الوقت وضرورة إقتناص الفرصة التي سيوفرها إطار عمل التنوع البيولوجي الذي سيتم إعتماده في مؤتمر إتفاقية التنوع البيولوجي COP15 في سبتمبر المقبل لإستعراض هذه النجاحات.

اقرأ ايضا ‫تعرف على خطوات مصر لمواجهة آثار التغيرات المناخية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.