الاخبار

ويكيبيديا ليليان نمري الفنانة اللبنانية السيرة الذاتية وأبرز محطاتها الفنية

شهدت محركات البحث الشهيرة ومنصات التواصل الاجتماعي في الوطن العربي خلال الساعات القليلة الماضية، البحث عن الفنانة اللبنانية ليليان نمري، وذلك بعد أجراء مقابلة تلفزيونية تكشف فيها تفاصيل كثيرة عن حياتها وسبب عدم زواجها خلال السنوات الماضية، إذ ستنشر لكم وكالة سوا الاخبارية من خلال المقال التالي كافة التفاصيل.

وأجرت صحفية لبنانية في حلقة أمس عبر التلفزيوني لبناني محلي في برنامج شو القصة، مقابلة مع الفنانة ليليان نمري والفنانة الشابة لمى شريف بعد أن انشهرت بشكل واسع في كافة الدول العربية بعد أدائها العديد من الاغاني التي لاقت رواجا كبيرة عبر منصات التواصل الاجتماعي ومنصة اليوتيوب، بالإضافة الى الفنان السوري انور عبد الحي وتحدثه عن تفاصيل حياته ومرضه.

ويبحث المواطنين في لبنان بعد أجراء الممثلة اللبنانية ليليان نمري مقابلة، تتحدث فيه عن الحزن الذي مرت به والصعوبات التي مرت بها خلال مسيرتها الفنية ، حيث تخطي بشعبية كبيرة في لبنان والشارع اللبناني بعد مشارتها في المسلسلات والبرامج التلفزيونية.

ويكيبيديا ليليان نمري الفنانة اللبنانية

وتصدر وسم الفنانة اللبنانية ليليان نمري ويكيبيديا منصات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية في لبنان، حيث عملت في المسرحيات الفنية خلال السنوات الماضية، حيث تمنت خلال المقابلة أن يتحسن اوضاع الشارع اللبناني بعد مرور لبنان بعد أزمات.

وبحسب متابعة وكالة سوا الاخبارية، فإن ممثلة لبنانية ليليان نمري هي ابنة الممثلة الراحلة علياء نمري والممثل الراحل عبدو نمري، حيث كانت بداياتها الفنية في عمر صغير في المسرح.

وشاركت في العديد من المسرحيات، منها “شو بيت يابيك”، “لابينشرى ولا بينباع”، “عفو والوحش”، “بنت السلطان”، “هيك بدو الشعب”.

على الصعيد التلفزيوني قدمت العديد من الأعمال، منها “المعلمة والأستاذ” عام 1980، “رمح النار” عام 1999، “غداً يوم آخر” عام 2001، “كلها مالحة” عام 2003، “مش ظابطة” عام 200، “الغالبون” عام 2012، “قصة حب” عام 2015، “إم البنات” عام 2018، “مافيي” عام 2019.

من أفلامها السينمائية: “بيروت الغربية” عام 1998، “طيارة ورق” عام 2003، “بوستا” عام 2005، “بينجو” عام 2016، وفي عام 2018 شاركت في برنامج “ديو المشاهير” على قناة “إم تي في” اللبنانية.

ولدت علياء نمريفي بلدة الدامور الشوفية في عام 1932، ورحلت عن عالمنا يوم 18 شباط/فبراير عام 2005 بعد معاناة طويلة مع المرض، عن عمر ناهز الـ73 عاماً.

كان والدها أمين شعيا مزارعاً بسيطاً، لكنه أيضاً كان فنانًا بالفطرة، إذ شارك في أداء أدوار مسرحية في الاحتفالات التي كانت تقام في بلدته. وحين حلّت الحرب العالمية الثانية، كان من بين اللبنانيين الذين قاتلوا إلى جانب قوات الحلفاء ضد العثمانيين.

ولم تتلقَ علياء نمري تعليماً مدرسياً، إذ إن التقاليد في ذلك الزمن كانت تعتبر أن الصبي في المدرسة أما البنت فمكانها البيت، ولملء وقت فراغها تعلّمت الحياكة من والدتها سارة، وظلت طوال حياتها تحيك الملابس لها ولأولادها، ولم تتوقع أبداً أن تصبح في يوم من الأيام ممثلة، إذ إنه في ذلك الزمن كان الرجال يقومون بلعب أدوار النساء.

لكن الفنان عبدو نمري الذي أصبح لاحقاً زوجها والذي كان معروفاً بالإسم الفني شرنّو، زار في أحد الأيام مغنية العائلات في المنطقة ليتفق معها، على المشاركة في أحد أعماله المسرحية، وهناك رأى علياء وهي في سن الخامسة عشرة تلعب على “الحبلة” قرب منزلها الريفي البسيط، فأُعجب بها كثيرًا، وما لبث أن طلب يدها للزواج وتم الأمر سريعاً فتزوجا بعد أسبوع فقط، وكانت حصيلة حياتهما الزوجية خمسة أولاد، هم :”إيلي (مخرج سينمائي)، جورج وميشال (مهندسا ميكانيك)، طوني (شيف في أحد أرقى الفنادق الأسترالية) وليليان الممثلة الكوميدية المعروفة، والتي قدمت وتقدم برامج تلفزيونية وإذاعية عديدة ومسرحيات ومسلسلات.

كانت علياء نمري أماً بالفعل لجميع من عملوا معها وعرفوها عن كثب، فهي القديرة والإنسانة الخلوقة. عملت كثيرًا تحت الأضواء، وانصرفت إلى عملها وعائلتها وبيتها وكتابها، فقد كانت تعشق المطالعة، والمرأة التي لم تدخل المدرسة يومًا، قرأت مئات الكتب. ولكنها في أيامها الأخيرة عانت كثيراً من المرض، فوقفت ابنتها ليليان إلى جانبها، وإضطرت للإستدانة لتتمكن من تحمل نفقات والدتها العلاجية.

المصدر : وكالة سوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *