الاخبار

​​​​​​​ اليوم.. انتظام 24 مليون تلميذ في 60 ألف مدرسة على مستوى الجمهورية

«24 مليون طالبا داخل المدارس».. تنتظم اليوم الأحد الدراسة في جميع المحافظات علي مستوي الجمهورية، وذلك بعد عامين من توقف الدراسة، واتباع نظام التعليم عن بُعد والتعليم الالكتروني بجميع المراحل التعليمية نتيجة لما فرضته تداعيات فيروس كورونا علي مستوى كافة الأصعدة التعليمية والاقتصادية والاجتماعية .

وتستقبل 60 ألف مدرسة 24 مليون طالب وطالبة بداية من رياض الأطفال وحتى الصف الثالث الثانوى.

يشهد أول أيام الدراسة الفعلية بالعام الدراسى الجديد 2021 ، جولات ميدانية لقيادات المحافظات ووكلاء وزارة التعليم و مديري الإدارات التعليمية لتأكد من تنفيذ المدارس للإجراءات الاحترازية والوقائية بشكل يومى حرصا على سلامة الطلاب والمعلمين.

وكان قد شهد أول أيام العام الجديد انتظام الدراسة امس السبت فى 12 محافظة ، وتزيينت المدارس بالبلالين وادوات الزينة والورود علي ابواب المدرسة وداخل الفصول الدراسية ، في محاولة لجذب الطلاب للمدارس ، فيما اعدت بعض المدارس كمحافظة المنيا الحلوي لتقديمها للطلاب مع دخولهم المدارس امس السبت ..

كما تم تطهير وتعقيم الفصول ودورات المياه والمدارس في محاولة لتطبيق الاجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة كورونا .

فيما خصصت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الحصة الأولى في أول يوم دراسي، عن الحديث عن انتصارات حرب أكتوبر 1973.
كما انتهت المدارس، من اعداد الجداول المدرسية الخاص بكل معلم وتسليمها للادارات التعليمية، بما فيهم المدارس التي اتجهت لعمل فترتين صباحية ومسائية، وفقا لتعليمات الوزارة لتقليل الكثافة الطلاب بتقسيمهم على فترتين.
وانتهت المديريات التعليمية من تلقيح مايقرب من مليون معلم ومعلمة بلقاح فيروس كورونا، حفاظا عليهم من انتشار وقدوم الموجة الرابعه.

وشددت الوزارة، فى خطاب رسمي لجميع المديريات التعليمية، بضرورة متابعة تنفيذ الخطة الوقائية من فيروس گورونا للحفاظ على الصحة العامة، حتي يتثني بدء العام الدراسي الجدید بأمان ودون قلق من انتشار الفيروس، وهي ضرورة التأكيد على حضور الطلاب بالمدارس وتواجد المعلمين والإداريين طوال اليوم الدراسي، متابعة نسب تلقي اللقاح لجميع العاملين بالمدارس والادارات والمديريات وتنفيذ .

كما شددت على تطبيق جميع الاجراءات الاحترازية الواجب اتباعها اثناء وقبل وبعد اليوم الدراسي والواردة بالخطة الوقائية للعام الدراسي الجديد والصادرة عن وزرارة الصحة والسكان القطاع الوقائي من خلال اللجان المشكلة بكل مدرسة ادارة مديرية طبقا للكتب الدورية الصادرة في هذا الشأن.

وطالبت الوزارة بتجهيز غرفة للعزل بكل مدرسة مزودة بكل ادوات التطهير اللازمة، بالاضافة الى المكان المخصص لتناول الطعام به يتم تجهيز اكثر من مكان حسب كثافة المدرسة لمنع الازدحام على مكان واحد.

وطالبت الوزارة، من المديريات التعليمية، بتفاوت مواعيد الفسحة للصفوف المختلفة فمثلا في المرحلة الابتدائية تكون الفسحة للصفوف الثلاث الأولي تسبق فسحة الصفوف الرابع والخامس والسادس وكذلك المرحلة الاعدادية والثانوية، وتجهيز الفصول بالمقاعد المناسبة مع الحفاظ علي المسافات البينية بين الطلاب ، ویتم ترتيب جلوس الطلاب بشكل تبادلي واستغلال كل الفراغات المتاحة بالمدرسة أو اللجوء الي تقسيم المدرسة إلى فترتين اذا تطلب الأمر، بناء على قرار مدير المديرية وطبقا نظروف كل مديرية.

كما أوضحت بضرورة نشر التوعية بين الطلاب من خلال البوسترات الاسترشادية، وتوفير مستلزمات التطهير والنظافة العامة من كلور وكحول وصابون داخل كل مدرسة ويمكن الاستعانة بمشاركات المجتمع المدني في توفير تلك المستلزمات.

وتشكيل فرق إشرافيه من المعلمين لمتابعة الطلاب منذ دخولهم المدرسة واثناء اليوم الدرأسي واثناء الخروج اخر اليوم، حيث يقوم مسئول الأمن أو مشرف البوابة بعمل مسح حراري لكل الطلاب اثناء دخولهم للمدرسة مع الحفاظ على التباعد بين كل طالب واخر لمنع التزاحم اثناء الدخول ، ونفس الأمر اثناء النزول للفسحة المدرسية والخروج اخر اليوم.

وشددت الوزارة، ان الطالب الذي تعدي درجة حرارته ۳۸ درجة، يمنع من الدخول للفصل ويعزل في غرفة العزل ويتم استدعاء ولي الأمر والزائرة وطبيب المدرسة لعمل فحص سريع للطالب وبیان سبب ارتفاع درجة الحرارة من خلال ولى الأمر المتواجد وفي حالة الاشتباه يتم عزل الطالب منزليا لمدة أسبوعين على الاقل وابلاغ الإدارة التعليمية والإدارة الصحية بذلك لمتابعة الطالب والمخالطين له.

وتنظيم طابور الصبح ویراعی فيه التباعد بين الطلاب، بالاضافة الى تنظيم فقرات للتوعية والتثقيف الصحي من خلال الإذاعة المدرسية ونشر التعليمات الصحية بشكل يومي لتوعية الطلاب توعية مستمرة ومتكررة لكيفية الوقاية من الأمراض المعدية، وأهمها الالتزام بعدم المصافحة أوالمعانقة أوالتقبيل، وعدم القاء المخلفات أوالكمامات اوالمناديل الورقية في الأرض ويتم التخلص منها في صناديق القمامة.

كما أكدت على ضرورة الصعود للفصول بشكل منظم من دون ازدحام ويتباعد مناسب بين كل طالب واخر، مع مراعاة تنظيم صعود الطلاب صباحا وبعد كل فسحة لعدم الاندفاع والتزاحم على الدرج.

والأنشطة الرياضية اثناء اليوم الدراسي يراعي تقسيمه الى مجموعات كثيرة ذات اعداد قليلة ويفضل عدم قيام الطلاب بانشطة رياضية شديدة التلامس لحين إشعار آخر.

وطالبت الوزارة، جميع افراد المدرسة دون استثناء ملزمون بارتداء الكمامات وغسل الايدي بشكل مستمر باستخدام الماء، والصابون اساسي وكذلك استخدام الكحول ماعدا الطلاب دون سن ال ۱۲ سنة لا يتم استخدام الكمامات داخل المدرسة يمكن ارتداء الفيس شيلد ولكن جميع افراد المدرسة ملزمون بذلك مع تطبيق كافة التعليمات الاحترازية.

كما شددت، على كل مدرسة حصر جميع هواتف الطلاب واولياء امورهم وعناوينهم وحصر الغياب بشكل يوعي والتواصل مع الطلاب المكرر غیابهم لمعرفة اسباب الغياب وحصر جميع أسماء الطلاب المتغيبين مرضيا لبحث اسباب المرض ومتابعتهم من خلال الاتصال بهم
وعن دور الزائرة الصحية بالمدرسة فلها دور كبير هذا العام وهو الفحص البصري لجميع الطلاب في بداية اليوم واثناء اليوم الدراسي، وتقديم الاسعافات الأولية لحين وصول ولى الأمر في حالة ظهور علامات الأعياء على الطالب، وأحالة الطالب للعزل المنزلي أو العزل بالمستشفي حسب حالته الصحية، وابلاغ الإدارة الصحية بأسماء وهواتف الطلاب المصابين لبحث و متابعة حالتهم والمخاطين بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *