الاخبار

وزير النقل يتفقد مسار الخط الثاني للقطار الكهربائي السريع

قام الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل  بتفقد مسار الخط الثاني للقطار الكهربائي السريع (أكتوبر /الأقصر / أسوان) ومتابعة بدء أعمال الجلسات وأعمال تنفيذ جسر السكة بعد انتهاء أعمال الرفع المساحي، في إطار تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بالتوسع في إنشاء شبكة النقل الأخضر النظيف الصديق للبيئة.

 وذلك في المسافة من حدائق أكتوبر حتى ديروط وتم معاينة نقطة الربط مع الخط الأول للقطار الكهربائي السريع (العين السخنة / مطروح عند حدائق أكتوبر) والتي سيتكون محطة تبادلية بين الخطين حيث سيكون مرور قطارات الخط الأول في هذه المحطة سطحي والخط الثاني علوي كما عاين الوزير باقي قطاعات المسار وتقاطعه مع طرق (الدائري الأوسطي والإقليمي والصعيد الغربي وبنى مزار /البويطي وديروط /الفرافرة).

 كما تم معاينة مواقع 10 محطات في هذه المسافة من إجمالي 30 محطة تشكل عدد محطات المشروع وذلك بواقع عدد 2محطة للقطارات السريعة وهي (بنى سويف / الفيوم، والمنيا)، وعدد8 محطات للقطارات الإقليمية هي (العياط   الفشن – العدوة بنى مزار – سمالوط – المنيا أبو قرقاص – ملوى – ديروط)

 

ووجه وزير النقل بان يكون المسار في داخل حرم الطريق الغربي وطلب أن تكون محطة الفيوم/ بني سويف محطة خاصة من حيث المداخل من الجهتين لخدمة محافظتي بني سويف والفيوم وأن يكون موقع المحطات قريب من الطرق والاماكن السكنية ومناطق التقاطعات مع محاور النيل، لخدمة سكان محافظات الصعيد

 

 لافتاً إلى أن السرعة التصميمية للشبكة 250 كم / س والسرعة التشغيلية للقطارات الكهربائية السريعة 230 كم/ س والقطارات الكهربائية الإقليمية 160 كم/ الساعة وقطارات نقل البضائع 120 كم / ساعة وأن عدد القطارات الكهربائية السريعة بهذه الخط من المقرر أن تصل إلى 20 قطاراً، والقطارات الكهربائية الإقليمية 48 قطاراً بسرعة 160 كم /س، و 20 جرار لنقل البضائع لضمان تحقيق أكبر عائد مالي يغطى مصروفات التشغيل والصيانة فيما بعد مضيفاً ان الهدف من تنويع الوحدات المتحركة (سريعة وإقليمية) هو توفير وسيلة نقل حضارية تناسب كل مستويات الدخل، مع تقديم خدمة متميزة .

 

 

وأوضح وزير النقل أن الفترة القادمة ستشهد توقيع عقد الخطين الثاني والثالث مع شركة سيمنز العالمية ضمن خطة وزارة النقل لإنشاء شبكة القطار الكهربائي السريع مكونة من 3 خطوط رئيسية بإجمالي أطوال حوالي 2000 كم منها حوالي 1400 كم   لخدمة الصعيد وذلك بالتوازي مع التطوير الجاري لشبكة السكك الحديدية القائمة حالياً بطول 10آلاف كم مضيفاً أن منظومة القطار الكهربائي السريع الصديقة للبيئة ستمثل نقلة نوعية هائلة في وسائل النقل الاخضر المستدام في مصر. 

وستغطي أنحاء الجمهورية وكما أنها بجانب كونها شرايين تنمية تخدم المناطق العمرانية والصناعية الجديدة والقائمة فإنها ستساهم في تخفيض واختصار زمن الرحلات بين المحافظات لأكثر من نصف الوقت الذى يستغرقه المواطن حاليا سواء عبر شبكة القطارات القديمة أو عبر الطرق الحالية الرابطة بين المحافظات بالإضافة الى الحفاظ علي البيئة .

جدير بالذكر أنه سيتم تنفيذ الجسور الترابية والكباري والأعمال الصناعية للمسار وكذا المحطات والأسوار بواسطة كبرى الشركات المصرية المتخصصة في هذه المجالات، بالإضافة إلى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار  وستقوم الشركة الألمانية بتنفيذ جميع أعمال الأنظمة للمشروع، والمتمثلة في الاشارات والاتصالات، وأعمال السكة، والأعمال الكهروميكانيكية، وغيرها، بالإضافة إلى تصنيع وتوريد الوحدات المتحركة بكل أنواعها التي تشمل القطارات السريعة، والقطارات الإقليمية، والجرارات الكهربائية، فضلا عن تصميم الورشة وتوريد وتركيب معداتها .

 

 

بعدها توجه  الفريق مهندس كامل الوزير وزير النقل يرافقه رئيس وقيادات الهيئة العامة للطرق والكباري لمتابعة اللمسات النهائية لأعمال تنفيذ  المرحلة الثانية  من مشروع تطوير طريق الصعيد الصحراوي الغربي وذلك في المسافة من  المنيا حتى ديروط بطول 52 كم حيث سيصبح الطريق في هذه المسافة 6 حارات باتجاه القاهرة  بواقع 

3حارات للملاكي و3 حارات طريق  خرساني للشاحنات ) و6 حارات باتجاه أسيوط بواقع ( 3 حارات للملاكي و طريق للشاحنات 3حارات أسفلتي)  وحيث تشمل تلك المسافة عدد 5 أعمال صناعية ( نفق مدخل أبو قرقاص – نفق مدخل ملوى – نفق مدخل ديرمواس – نفق مدخل دشلوط – نفق مدخل محور ديروط ( .

 

ووجه الوزير خلال جولته بضرورة الالتزام بكافة أعمال التنفيذ وفقاً للمواصفات القياسية ومعايير الجودة والاهتمام بوسائل تأمين سلامة المرور منها التخطيط بالبويات العاكسة والعلامات الإرشادية والتحذيرية وعدم إقامة أي مطبات على الطريق، وعدم نقل الحركة على طريق الخدمة إلا بعد انتهاء قطاع الرصف التصميمي بالكامل واستلامه طبقاً للمواصفات القياسية، لزيادة عوامل السلامة والأمان بالطريق. وكذلك إزالة أي تعديات على جانبي الطريق و أن تتم تسوية مسافة 50 مترا على جانبي الطريق في الاتجاهين حسب تعليمات القيادة السياسية، كما شدد الوزير على ضرورة استمرار اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة في مواقع العمل لمواجهة فيروس كورونا . 

 

وأشار الوزير الى أهمية الطريق  الذي يشكل جزءاً من محور القاهرة/ كيب تاون، وسيكون محورا حرا للمساهمة في تسهيل حركة التجارة بين محافظات الصعيد ومع الدول الافريقية ، كما يدخل المشروع ضمن مجموعة الطرق التي سيتم تنفيذ مشروع أنظمة النقل الذكية على الطرق ITS بها، والتي وجه بتنفيذها الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، للحد من مخاطر حوادث السيارات وتوفير الحماية والسلامة للركاب المسافرين مضيفا ان كافة مراحل الطريق تنفذه شركات مصرية وطنية متخصصة وذلك في اطار الاهتمام بالشراكة مع القطاع الخاص في كافة مشروعات وزارة النقل لافتا الى أن جميع المشروعات التي يتم تنفيذها هدفها خدمة المواطن المصري وخدمة خطط التنمية الشاملة، وأن مشروعات الطرق، وخاصة في الصعيد، تعتبر نموذجًا واضحًا فى هذا المجال، خاصة مع الطفرة الكبيرة التي يشهدها قطاع الطرق والكباري بمصر.

 

وأوضح وزير النقل أن هذا الطريق يدخل ضمن المشروع القومي للطرق الذي يشمل إنشاء 7000 كم طرق وتطوير وإزدواج 10000 كم طرق بتكلفة 295 مليون جنية، والذي بدأ تنفيذه منذ عام 2014، لافتا الى ان القيادة السياسية قد صدقت على إنهاء تطوير طريق الصعيد الصحراوي الغربي وامتداده حتى أرقين بطول 1155 كم، بتكلفة 26 مليار جنيه، وتم افتتاح  المرحلة الأولى في المسافة من التقاطع مع طريق الفيوم حتى المنيا بطول 230 كم، وجاري العمل حالياً في عدة قطاعات من الطريق القطاع من المنيا حتى محور ديروط بطول 52 كم ، والقطاع من ديروط حتى طما بطول 105 كم والسباعية حتى ادفو بطول 25 كم والقطاع من ادفو حتى اسوان بطول 87,5 كم والقطاع من أسوان حتى توشكى بطول 215 كم .

اقرأ أيضا: استقرار أسعار الفاكهة في سوق العبور اليوم 13 مارس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.