اخبار الاقتصاد

«الإثنين».. بدء الأوكازيون الصيفي والخصومات تصل لـ 50%

يبدأ غدا الأوكازيون السنوي الصيفي بمشاركة حوالي الفي شركة و محل .. ويستمر لمدة شهر تنفيذا للقرار الذى اصدره د على مصيلحي وزير التموين و التجارة الداخلية .. تنفيذا لقانون الاوكازيون و الذى حدد ان يبدأ الاوكازيون الصيفي يوم الاثنين الاول من شهر اغسطس..

ويشارك فى المرحلة الاولى حوالى الفى محل .. و تتراوح نسب التخفيضات بين 15% و 50% .. وتواصل مديريات التموين و التجارة الداخلية تلقى طلبات التجار و اصحاب الانشطة الراغبين فى الاشتراك فى الاوكازيون الصيفى الذى يبدأ اليوم .. و ذلك استجابة لطلبات الغرف التجارية ببدء الاوكازيون مبكرا لاعطاء الفرصة لتصريف المخزون السلعي الكبير و تنشيط حركة المبيعات للحد من حالة الركود و الكساد التى أصابت الاسواق خلال الاشهر الماضية .. خاصة مع بدء الاجازة الصيفية و من المقرر ان يتم الاستفادة من الاوكازيون فى شراء سلع و مستلزمات العام الدراسى الجديد .

وتقرر السماح لاى محل بالمشاركة الاختيارية لمدة اسبوعين .. على ان يحدد المحل مدة الاشتراك و نسب الخصم و السلع التى سيتم طرحها فى الاوكازيون .. و تقرر السماح لكافة المحلات المرخصة فى كافة الانشطة بالمشاركة للتيسير على المواطنين .. وصدرت تعليمات بالالتزام بالاستمرار بتطبيق الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا فى المحلات و المنافذ .. مع الالتزام بنسب الاشغال من المواطنين داخل المحلات و المنافذ لتقليل الزحام .. مع تخصيص اماكن للمواطنين للانتظار بما يضمن المحافظة على سلامة المواطنين و الحد من انتشار الفيروس

و أكد د على المصيلحىُ على ضرورة الاستفادة من الاوكازيون ليكون اكثر ايجابية و يخدم المواطنين و التجار و المصانع من خلال زيادة المبيعات و توفير احتياجات المواطنين .. مشيرا ان الاوكازيون يأتى فى اطار الاجراءات التى يتم تنفيذها لضبط الاسواق و تنمية التجارة الداخلية .. مشيرا الى اهمية آليات التسويق و التوزيع للسلع فى الاسواق و منها الاوكازيون .. مؤكدا انه بدأ بالتنسيق مع جهاز تنمية التجارة الداخلية و قطاع التجارة الداخلية و الاجهزة الرقابية تنفيذ خطة متكاملة لضبط الاسواق و رفع كفاءة منظومة التجارة الدخلية .. تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى .. من خلال عدة آليات و منها بداية عمل البورصة السلعية بشكل تجريبي … حيث تساعد البورصة على حماية حقوق صغار التجار و المزارعين من خلال توفير منصة لعرض السلع .. كما يتم حاليا تخصيص السعات التخزينية و المخازن الخاصة بتخزين السلع مما يساعد على تقليل الفاقد من خلال سلامة التخزين وتقليل حلقات التداول.

وقال المهندس أيمن حسام الدين رئيس جهاز حماية المستهلك انه لضبط الاسواق و ضمان الاستفادة من الاوكازيون فان أعضاء إدارة مراقبة الأسواق بالجهاز الحاملين لصفة الضبطية القضائية سيقومون بالمرور على المحلات للتأكد من جدية التخفيضات المعلنة .. وإعلان المحلات المشاركة فى الأوكازيون عن أسعار السلع المعروضة قبل وبعد التخفيض والإلتزام بنسبة الخصم المعلنة وحصول هذه المحلات على موافقة مسبقه من مديريات التموين والتجارة الداخلية الواقعة فى نطاق دائرتهم .. وأضاف أن المرصد الإعلامى لدى الجهاز سيقوم برصد صفحات الشركات المشاركة فى الأوكازيون الصيفى على السوشيال ميديا للتأكد من جدية التخفيضات وفى حالة التلاعب فى نسبة التخفيضات أو الإعلان عن تخفيضات وهمية يتم توقيع غرامة مالية تصل إلى 2 مليون جنيه بإعتبارها تقع ضمن الإعلانات المضللة مطالبا المواطنين الشراء من الأماكن المرخصة حفاظا على حقوقهم أثناء الشراء .. و تفعيل سياسة والاسترجاع وفقا للقانون و الذى حدد السماح برد السلع المعيبة او استبدالها خلال 14 يوما مع ضرورة الحصول على فواتير .. والابتعاد عن المواقع مجهولة المصدر خاصة خلال عمليات الشراء «أون لاين».

وحذّر أيمن حسام الدين التجار من التلاعب فى المنتجات أو تقديم عروض وهمية فى تخفيضات الأسعار على غير الحقيقية خلال فترة الأوكازيون وأن إدارة مراقبة الأسواق بالجهاز ستقوم بتحرير محاضر للمخالفين وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية طبقا لقانون حماية المستهلك رقم 181 لسنه 2018، وسيقوم الجهاز بتلقى شكاوى المستهلكين ضد أى مخالفات فى الأسواق من خلال الخط الساخن 19588 من خلال أى خط أرضى وأيضا من خلال الموقع الإلكتروني والصفحة الرسمية للجهاز على الفيس بوك أو من خلال الواتس اب على الرقم 01577779999
و أكد محمد امبابى رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية بالجيزة و عضو مجلس ادارة اتحاد الغرف التجارية ان الاوكازيون فرصة كبيرة لتحريك الاسواق و السماح للتجار و المحلات بتصريف المخزون السلعى المتراكم خاصة بعد تراجع المبيعات طوال الاشهر الماضية و حدوث خسائر للكثير من المصانع و المحلات و حتى يمكن التخفيف عن المواطنين و اعطائهم فرصة للحصول على احتياجاتهم .. و بسبب فيروس كورونا .. مشيرا انه تم التنسيق مع الشعب التجارية بالمشاركة الايجابية و تقديم تخفيضات و خصومات للمواطنين لمساعدتهم فى توفير احتياجاتهم باسعار مناسبة .. و الالتزام بتقديم تخفيضات حقيقية و عرض سلع جيدة و مطابقة للمواصفات القياسية .. حيث تتراوح نسب التخفيضات المقدمة بين 10 % و 50% و اكبر نسبة خصومات على الملابس الجاهزة و التى تعد من السلع الموسمية التى تتطلب تصريفها قبل حلول فصل الشتاء .. و طالب كافة المواطنين بالاحتفاظ بفاتورة الشراء لضمان حقوقهم فى الاستبدال او الاسترجاع في حالة وجود سلع مخالفة .. و اكد انه تم تشكيل غرفة عمليات بالغرفة لتلقى شكاوى التجار او المواطنين الخاصة بالاوكازيون .. وطالب التجار بضرورة اعطاء فواتير للمواطنين لضبط الاسواق .. و حتى يمكن الحد من التجارة العشوائية ..

وحذر المواطنين من التعامل مع الباعة الجائلين فى الشوارع خاصة و انه لا يمكن الوصول اليهم بسهولة فى حالة شراء سلع مخالفة او مغشوشة..

وشهدت المحال التجارية تخفيضات كبيرة تصل إلى ٥٠ ٪ والذى سيستمر لمدة شهر تحت إشراف وزارة التموين وبادرت بعض المحلات بوضع كلمة أوكازيون فى واجهة المحل بالاضافة إلى نسبة التخفيضات على المعروضات لجذب أكبر عدد من الزبائن حتى تنشط حركة البيع والشراء.. بعد أن أصيبت المحلات الركود خلال الفترة الماضية نتيجة لارتفاع الأسعار.. فالتجار يترقبونه للخروج من حالة الكساد التى يعانون منها والمواطنون ينتظرونه لشراء احتياجاتهم من السلع المختلفة والتى تنخفض أسعارها خلاله لمستويات تناسب دخولهم.

وقامت الأخبار بجولة ميدانية فى محال وسط القاهرة لرصد الحركة التجارية لموسم الأوكازيون الصيفى والذى بدأ اليوم ويستمر لمدة 30 يوماً قابلة للتجديد وفقا لحالة الأسواق ومدى الإقبال على الشراء من المستهلكين حيث شاهدنا حالة من الرواج النسبى ، ولكن الأغلبية سواء من أصحاب المحال التجارية أو المواطنين يشكون و لكل أسبابه.. فالمواطنون يعانون من تزايد الالتزامات المالية مع محدودية الدخول خاصة مع تزامن موسم الأوكازيون الصيفى مع دخول الدراسة وأيضا انشغال البعض بالسفر للمصايف أما أصحاب المحال يؤكدون أن التخفيضات تتراوح بين 20 و50% .

وفى منطقة وسط البلد التقينا بأحد أصحاب المحال التجارية ويدعى كريم جاد والذى أكد أنه بالرغم من بدء الأوكازيون الصيفى رسميا اليوم فإن أغلبية التجار يقومون بعمل عروض وتخفيضات منذ الشهر الماضى لتنشيط حركة التجارة وجذب المواطنين على الشراء لأن المواطن لا يقبل على الشراء من أول يوم للتخفيض ولكنه يقوم بعمل مقارنة بين أكثر من محل حتى يقرر من أين يشترى وأيهما أقل فى السعر وأعلى جودة.

وقال عبد الكريم الحربى مدير بإحدى محال الملابس بوسط البلد أن الإقبال ضعيف على الشراء حتى قبل بدء الأوكازيون نظرا لاقترابنا من الموسم الدراسى و انشغال معظم الأسر بتلبية احتياجات أطفالهم من الدراسة وأيضا بالسفر للمصايف كما أن الزبون يشترى فقط حاليا القطعة التى يحتاجها من الملابس مثل استخدامنا للسلع التموينية .

وأضاف أن سعر البلوزة يتراوح بعد التخفيضات من 100 إلى 200 جنيه ، والبنطلون الحريمى يتراوح بين 150 إلى 250 وأيضا الرجالى يتراوح سعره بعد التخفيضات من 130 الى 190 جنيها ، والفستان بعد التخفيض يتراوح سعره بين 190 إلى 280 جنيها والعبايات الحريمى تتراوح سعرها من 435 إلى 470 جنيها.

وفى المهندسين التى تنتشر فيها المحلات التجارية التقينا عبد الفتاح صاحب أحد محلات الحريمى والأطفال وأكد أن لديه تخفيضات 50% على ملابس الأطفال وفى الأنواع الأخرى تتراوح التخفيضات بين 20 و50% ، مؤكدا التزامه التام بهذه التخفيضات حيث تقوم وزارة التموين بحملات تفتيش مستمرة على المحال كما تقوم بالكشف على الفواتير للتأكد من السعر قبل وبعد التخفيض .

وأضاف أنه ينتظر الأكازيون بفارغ الصبر نظرا لأنه يبيع 20 % فقط من بضاعة الموسم فى الأيام العادية وخلال الأوكازيون يتخلص من باقى البضاعة ويرجع ذلك لأن المستهلك يفضل الانتظار لبدء الأوكازيون حتى يقبل على الشراء كما أن الأوكازيون الصيفى يأتى فى توقيت إجازة العام مما يزيد من حركة المبيعات .

يقول محمد حسنى صاحب أحد المحال أنه ممكن أن يتخلص من جميع السلع فى المرحلة الأولى من التخفيضات ذلك حسب القوة الشرائية وجودة المنتج ونسبة التخفيض مشيرا إلى أن هناك سلعا جيدة جدا بمجرد ما يتم تخفيض سعرها تختفى فورا ولم يعد منها أى قطعة مؤكدا وجود إقبال كبير على المنتجات التى تتميز بتخفيضات 50% نظرا لأن سعرها قبل التخفيض كان عاليا جدا والكل مترقب لشرائها فور بدء الأوكازيون .

وأضاف أنهم يحرصون على الاشتراك بالأوكازيون نظرا لوجود مخزون كبير من السلع يصل لنحو 70% من الإنتاج.

وقالت نجلاء محمد ربة منزل أنها تتابع أسعار السلع باستمرار واكتشفت أن بعض المنتجات يتم رفع أسعارها قبل التنزيلات مباشرة حتى إذا تم منح الخصم عادت إلى ما كانت عليه وهذا نوع من الغش يجب أن تنتبه له الجهات الرقابية لتعاقب كل محل يبادر برفع أسعاره لخداع المواطنين وإيهامهم بإن التنزيلات حقيقية وهى فى الحقيقة وهمية .. مشيرة إلى حيلة أخرى يلجأ لها البعض وهى إخفاء الموديلات الأفضل والتى ينتظر المواطنون شراءها فى الأوكازيون وتظهر بدلا منها سلع راكدة بالمخازن فى محاولة للتخلص منها.. ويقول جمال الدين إن سعر الطاقم الكامل فى الأيام العادية يساوى سعر طاقمين فى وقت الأوكازيون ولذا يحرص على شراء ملابسه وملابس أولاده أثناء الأوكازيون للتوفير وحتى يتمكن من شراء كامل احتياجات أسرته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *