اخبار الاقتصاد

سلامة الغذاء في ورشة عمل بتكنولوجيا الأغذية

افتتح  د.شاكر عرفات مدير المعهد ود.عاطف عشيبة وكيل المعهد للإرشاد و التدريب برنامج تدريبى بعنوان ” ISO 22000: 2018 ” لعدد من المهندسين العاملين بمصانع الأغذية و الباحثين بمراكز البحوث وشباب الخريجين و طلاب الجامعات المصرية .

وتابع وذلك انطلاقا من الدور الرائد لمعهد بحوث تكنولوجيا الأغذية فى تطوير و تحديث التصنيع الغذائي، وذلك من خلال نقل التكنولوجيا الحديثة وتطبيق نظم جودة وسلامة الأغذية في مصانع الأغذية وكذلك تدريب ودعم العاملين فى مجال التصنيع الغذائي.

وقال عرفات أن آيزو 22000 معيارا معترفا به دوليا يجمع بين نهج ISO 9001 لإدارة سلامة الأغذية وHACCP  لضمان سلامة الأغذية على جميع المستويات ويوضح المعيار كيف يمكن للمؤسسة أن تثبت قدرتها على التحكم في مخاطر السلامة لضمان أن الغذاء آمن.

اقرأ أيضا : «تأثير الرصاص وعلاقته بالتغذية» في دورة تدريبية بتكنولوجيا الأغذية

وأشار إلى أن البرنامج يهدف الى تعريف المتدربين بمنهج التعلم السريع لجودة إدارة سلامة الغذاء أيزو 22000 لتمكينهم من تنفيذ تطبيق أنظمة سلامة الغذاء و ذلك من خلال الفهم الواضح لمتطلبات المواصفة القياسية الدولية ISO 22000 : 2018   و المعايير المرتبطة بمبادئ تحليل المخاطر للأغذية و أيضا فهم مبادئ نظام إدارة سلامة الغذاء والعمليات والتقنيات المستخدمة لتقييم وإدارة المخاطر المتعلقة بسلامة الغذاء.

جدير بالذكر أن مصر من أوائل الدول في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا التي تمتلك مراكز بحثية في مجال البحث العلمي الزراعي منها مركز البحوث الزراعية الذي يعد أحد القلاع البحثية حيث تم إنشاؤها عام 1971 بموجب قرار من الرئيس الأسبق أنور السادات بهدف وضع وتنفيذ المشروعات الزراعية لخدمة الفلاح و الاقتصاد المصري.

ويضم مركز البحوث الزراعية  16 معهداً (أحدثها معهد بحوث البيوتكنولوجي والهندسة الوراثية)، وعشرة معامل مركزية و 19 محطة بحوث (أحدثها محطة بحوث توشكى) بجانب 23 إدارة تجارب زراعية تغطي معظم محافظات الجمهورية، ويعمل بهذا المركز حوالي 6 آلاف خبيراً يحملون شهادات الدكتوراه والماجستير في مختلف فروع وتخصصات العلوم الزراعية.

ويعتبر مركز البحوث الزراعية، هو المحور الأساسي في تنفيذ الحملات القومية لاستنباط أصناف وسلالات جديدة من الحبوب وتحسين الأصناف الحالية، وجودة واستنباط أصناف جديدة من محاصيل الألياف والمشروع القومي للنهوض بالمحاصيل الزيتية والبصل والمشروع القومي للمحاصيل السكرية، بالإضافة إلى مشروع النهوض بالحاصلات البستانية ومشروع رفع الكفاءة الإنتاجية للثروة الحيوانية والداجنة والسمكية، ومشروع تطوير نظم الرى والصرف وتحسين خواص التربة، ومشروع البحوث والدراسات المتعلقة بحصر ومتابعة الآفات الحشرية والحيوانية التي تصيب الحاصلات الزراعية،  بجانب مشروع بحوث تكنولوجيا الأغذية والأعلاف، مشروع التوسع في الدراسات الاقتصادية والإحصائية والمشروع القومى للهندسة الوراثية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.