اخبار الاقتصاد

ما أهمية الطاقة المتجددة؟

في أي نقاش حول تغير المناخ، عادة ما تتصدر الطاقة المتجددة قائمة الخطوات التي يمكن للعالم اتخاذها لتجنب الآثار السلبية لارتفاع درجات الحرارة وذلك لأن مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح لا تنبعث منها غازات ثاني أكسيد الكربون وغازات الدفيئة الأخرى التي تساهم في الاحتباس الحراري.

أصبحت الطاقة المتجددة واحدة من أكثر الموضوعات التي تشغل العالم على مدار العقدين الماضيين، وهذا مع توجه العديد من الدول نحو تبني مفهوم الاقتصاد الأخضر وتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري مع تفاقم الأزمة البيئة. سنتطرق في هذا المقال لأهمية الطاقة المتجددة وأبرز مصادرها. ولكن بدايةً لنتعرف على معنى مصطلح الطاقة المتجددة.

ما هي الطاقة المتجددة؟

الطاقة المتجددة هي شكل من أشكال توليد الطاقة النظيفة واللانهائية، حيث أنها تنتج عن مصادر طبيعية دون الحاجة للتدخل البشري. يتميز هذا النوع من الطاقة عن غيره من أنواع الطاقة غير المتجددة بتتجدده بصورة مستمرة مما يعني أن لا قيود على استخدامه ويمكن استخدامها دون نفاذ.

تكمن أهمية الطاقة المتجددة في أنها لا تنتج انبعاثات غازات الدفيئة (GHG) التي تعد أحد أبرز العيوب لاستخدام الوقود الأحفوري. ولهذا السبب، غالبًا ما توصف مصادر الطاقة المتجددة بأنها أكثر مصادر الطاقة استدامة ومن المحتمل أن تصبح الأكثر انتشاراً في العالم وذلك لتحقيق السعي الدولي نحو تلبية احتياجات الطاقة دون زيادة انبعاثات غازات الدفيئة أو المساس بالمستوى المعيشي الحالي.

أنواع مصادر الطاقة المتجددة

إليكم أنواع الطاقة الطاقة المتجددة:

الطاقة الكهرومائية: استخدم الناس طاقة التيارات النهرية لقرون عبر بناء السدود للتحكم في تدفق المياه. إن الطاقة الكهرومائية أكبر مصدر للطاقة المتجددة في العالم حتى الآن، وتعد الصين والبرازيل وكندا والولايات المتحدة وروسيا أكبر منتجي الطاقة الكهرومائية في العالم. في حين أن الطاقة الكهرومائية هي من الناحية النظرية مصدر طاقة نظيف يتم تجديده بالمطر والثلج، إلا أن لها أيضاً العديد من العيوب، حيث يمكن للسدود الكبيرة أن تتسبب بالأذى للأنظمة البيئية للأنهار والمجتمعات المحيطة بها، مما يؤدي إلى الإضرار بالحياة البرية وتهجير السكان. كما يهدد تراكم الطمي توليد الطاقة الكهرومائية حيث يمكن أن يضر بالمعدات المستخدمة لتوليد الطاقة. بالإضافة لذلك يمكن أن يحد الجفاف من قدرة التوليد.

طاقة الرياح: بدأ استخدام الرياح كمصدر للطاقة منذ أكثر من 7000 عام واليوم انتشرت توربينات الرياح المولدة للكهرباء في جميع أنحاء العالم، وتعتبر الصين والولايات المتحدة وألمانيا أكبر الدول إنتاجاً لطاقة الرياح. زادت سعة طاقة الرياح حول العالم من 2001 إلى عام 2017 إلى أكثر من 539000 ميغاواط من 23900 ميغاواط، أي أكثر من 22 ضعفاً.

قد يعترض بعض الناس على شكل توربينات الرياح (عنفة الرياح) وكيف تبدو، لكن طاقة الرياح والتي تشهد انخفاضاً في أسعارها هي مصدر قيم للغاية ولا يمكن إنكار أهميته.

الطاقة الشمسية: يمكن استخدام الطاقة الشمسية على نطاق واسع سواء في المنازل أو المزارع أو غيرها، فهي لاعب مهم في أسواق الطاقة في جميع أنحاء العالم. في الفترة من 2007 إلى 2017، زاد إجمالي سعة الطاقة المركبة في العالم من الألواح الكهروضوئية بنسبة هائلة بلغت 4300 بالمائة.

تولد الطاقة الشمسية باستخدام الألواح الشمسية التي تحول ضوء الشمس إلى كهرباء، كما تستخدم محطات الطاقة الشمسية المركزة (CSP) التي تستعين بالمرايا لتركيز حرارة الشمس واستخراج الطاقة الحرارية.

الطاقة الحيوية: تشمل طاقة الكتلة الحيوية الوقود الحيوي مثل الإيثانول والديزل الحيوي، ونفايات الخشب والخشب، والغاز الحيوي المستخرج من مدافن النفايات والنفايات الصلبة. تعتبر الكتلة الحيوية مصدراً مرناً للطاقة حيث أنها قادرة على تزويد المركبات بالوقود، وتدفئة المباني، وإنتاج الكهرباء. لكن هنالك بعض القضايا المثيرة للجدل والمتعلقة باستخدام الطاقة الحيوية، فعلى سبيل المثال ينتقد البعض استخراج الإيثانول من الذرة بحجة أنه يتنافس مع سوق الغذاء للذرة ويدعم نفس الممارسات الزراعية الضارة التي أدت إلى تكاثر الطحالب السامة والمخاطر البيئية الأخرى.

الطاقة الحرارية الجوفية: تستخدم الطاقة الحرارية الجوفية منذ آلاف السنين في بعض البلدان لأغراض الطهي والتدفئة، وتستمد الطاقة الحرارية الجوفية من الحرارة الداخلية للأرض. يمكن استغلال الخزانات الجوفية من البخار والمياه الساخنة من خلال حفر الآبار التي يمكن أن تصل إلى عمق ميل واحد أو أكثر لتوليد الكهرباء. كما تحتوي بعض المباني على مضخات حرارية جوفية للتدفئة والتبريد. على عكس الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، تتوفر الطاقة الحرارية الجوفية بشكل دائم، ولكن لها بعض المساوئ مثل الرائحة السيئة التي تشبه رائحة البيض الفاسد والتي يمكن أن تصاحب إطلاق كبريتيد الهيدروجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.